منتديات فيفا لبنان
العودة   منتديات فيفا لبنان > المنتديات الاسلامية > منتدى الشريعة والحياة

منتدى الشريعة والحياة قسم خاص أللأديان السماوية - ملة ابراهيم عليه السلام - حوار الاديان - قصص الانبياءعليهم السلام - (اختلاف الأراء لا يفسد للود قضيه).

دعوة إلى الإسلام أم إلى تقاليد البادية العربية؟

دعوة إلى الإسلام أم إلى تقاليد البادية العربية؟ لقد تأملت مرة بعد أخرى فيما يطلب من الأوربيات والأمريكيات لكي يسلمن! إنهن يعرفن جيدا ملابس الراهبات، هي بلا ريب ملابس

1 معجبون
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-29-2017, 04:56 PM رقم المشاركة : 1
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية المستانس

معلومات العضو






وسام العطاء 

من مواضيعي

المستانس غير متواجد حالياً


المشاركات: 1,675

المستوى: 34 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 167 / 837

النشاط 558 / 6894
المؤشر 51%

دعوة إلى الإسلام أم إلى تقاليد البادية العربية؟

دعوة إلى الإسلام أم إلى تقاليد البادية العربية؟

لقد تأملت مرة بعد أخرى فيما يطلب من الأوربيات والأمريكيات لكي يسلمن! إنهن يعرفن جيدا ملابس الراهبات، هي بلا ريب ملابس سابغة، وإذا كلفن بصنع ملابس أقل كلفة منها، مع بقاء شعورهن دون حلق كما يفعل بالراهبات، يكفي أن تغطى بأي ساتر فماذا في ذلك مما يضيق به الإسلام أو تكرهه النساء الطبيعيات؟؟ هذا هو الحجاب الإسلامي.

ومن قال لامرأة سافرة الوجة: غطي وجهك يا عاهرة! يجب دينا أن يقاد إلى مخفر الشرطة ليجلد ثمانين جلدة، وتهدر كرامته الأدبية فلا تقبل له شهادة أبدا..

من من الفقهاء، والمحدثين زعم أن النقاب ضروري لاعتناق المرأة الإسلام؟ إن الإسلام مظلوم بهذه التقاليد...!

خذ مثلا " ليونارد " الذي تسمى الشيخ علي، ودخل بيته القديم بزي يثير السخرية! ماذا عليه لو بقى بزيه الأصلي، وتميز بين الناس بنضارة خلقه ووضاءة وجهه وبدنه، وطهارة ثيابه! ثم قال لأبيه مع إبداء الاحترام الواجب له: يا أبتاه، إنني وازنت بين التوحيد والتثليث فوجدت التوحيد أرجح! ووازنت بين مسئوليتي الشخصية عن خطاياي، وبين صلب المسيح فداء لها فرأيت أن نظرة الإسلام أقرب إلى العقل والعدل، فهو يقرر " أن لا تزر وازرة وزر أخرى. وأن ليس للإنسان إلا ما سعى. وأن سعيه سوف يرى ثم يجزاه الجزاء الأوفى". فأرجو الأ تضيق بي وبالدين الذي ارتضيته...

وماذا عليه بدل أن يرتزق من وظيفة إمام مسجد وبائع كتب للمصلين أن يلتحق بأي وظيفة مدنية، أو أي عمل حر ليكون فيه نموذجآ للرجل المنظور إليه باحترام، الجدير بالتقدير والمهابة؟؟ ثم يصلي بعدئذ متطوعآ بإخوانه المسلمين. إن المقياس الإسلامي في تقرير الكرامة العامة، للبشر كلهم، أيا كان جنسهم هو" خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا.. " وما كانت رسالة الإسلام في يوم من الأيام تنافسا بين الجلابيب الصحراوية والبدل الفرنجية!!

ومن المنكرات الغليظة إظهار الإسلام على أنه يحتقر المرأة، وينظر إلى الأنثى بازدراء، ويعدها إنسانا في المرتبة الثانية، والدعايات في أوربا وأمريكا ناشطة لإبراز الإسلام في هذا الإطار الظالم وإبراز المرأة المسلمة ومكانتها الإجتماعية صفر..

وددت لو أن السيدة " روزى " التي تسمت بعد إسلامها " بتقية " بقيت تؤدي وظيفتها الأولى مدرسة أطفال، وعرفت بين زميلاتها وتلامذتها بسعة الخبرة ودقة الأداء، وكان مظهرها جامعا بين الجمال! والوقار، إن الإسلام يأبى أن تكون المرأة متبرجة مثيرة ويأبى كذلك أن تكون منفرة دميمة.

وماذا عليها بعد إتقانها لعملها أن تقول لمن تلقى من رجال أو نساء: لا تصدقوا ما يشاع عن ازدراء القرآن للمرأة، إن القرآن يخبرنا عن الأصل الذي انبثقنا منه فيقول (يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة... ! ويقول (يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعويا وقبائل لتعارفوا.. )

وإذا كان نوح أفضل من امرأته فامرأة فرعون أفضل من زوجها، ومريم ابنة عمران أفضل من آلاف الرجال...

وقد تكون هناك تشريعات اقتصادية واجتماعية لترتيب البيت المسلم، وتحصين المجتمع المسلم، هذه التشريعات لا تخترق القواعد الأساسية القرآنية التي تجعل الجنسين بعضهما من بعض وإن بدت للنظر السطحي غير ذلك...

ولا مكان هنا للتفصيل، وإنما نضرب مثلا واحدا، فالمرأة تأخذ نصف نصيب الرجل في الميراث لأنها لا تكلف بالإنفاق على نفسها ولا تدفع المهر حين تتزوج.. فنصفهما باق لها على حين أن النصيب الكامل للرجل يذهب في النفقة وا لصداق..

قد تقول المرأة: أحب أن أنفق على نفسي! والجواب أن تكليف المرأة بالإنفاق على نفسها من سن النضج هو الذي فتح على أوربا أبواب الانحلال الخلقي والفوضى الجنسية..

ولنعد إلى مكانة المرأة في الإسلام لنقول آسفين: إن مآثر الجاهلية الأولى لا تزال باقية في بعض البيئات، فهي تكره البنات " وإذا بشرأحدهم بالأنثى ظل وجهه مسودا وهوكظيم يتوارى من القوم من سوء ما بشر به ".

وماذا نصنع لأناس يعصون ربهم ويكرهون أولادهم...؟

وقد وجد هذا الكره، وامتذ ليشمل عن عمد بعض تعاليم الدين.

وأذكرأنني حكيت في مكان آخرقصة صحافي جاء يسألني: هل تتولى المرأة القضاء؟ ما حكم الإسلام في ذلك؟ فقلت له: تريد حكم الإسلام؟ قال: نعم! قلت: ويسرك أن يبيح الإسلام للمرأة تولي هذا المنصب؟ قال: نعم! قلت له: إن شراثع الإسلام اليوم معطلة في القصاص والحدود فإذا تولت المرأة القضاء وأحيت ما مات من أمر الله فالإسلام يرحب بالمرأة قاضية!

وكان يسمعنا واحد من علماء الدين التقليديين فسألني على عجل: ماذا قلت؟ فأجبته: هوما سمعت فقال: لا.. تبقى الأحكام معطلة ولا تحييها امرأة (!).

قلت له: انك امرؤ فيك جاهلية، إن الأحناف قالوا يصح قضاء المرأة فيما تصح شهادتها فيه، والظاهرية قالوا: تشهد في الحدود والقصاص.. و لان ينتصرمذهب إسلامي أفضل من أن تعطل نصوص الكتاب والسنة، إنك ممن يكرهون النساء اتباعا لتقاليد أضرت بالإسلام وما نفعته..


]u,m Ygn hgYsghl Hl jrhgd] hgfh]dm hguvfdm?







-- رد مع اقتباس
قديم 10-30-2017, 11:32 AM رقم المشاركة : 2
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية adminmax

معلومات العضو







العضو المهضوم  وسام اجمل صورة من تصوير العضو  الموضوع المميز  اجمل توقيع 

من مواضيعي

adminmax غير متواجد حالياً


المشاركات: 10,424

المستوى: 65 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 486 / 1621

النشاط 3474 / 46165
المؤشر 86%

دعوة إلى الإسلام أم إلى تقاليد البادية العربية؟

إن شراثع الإسلام اليوم معطلة في القصاص والحدود فإذا تولت المرأة القضاء وأحيت ما مات من أمر الله فالإسلام يرحب بالمرأة قاضية!
ممكن اخي المستأنس شرح هذه النقطة ؟ ممكن تعطينا ولو مثل واحد عن الشرائع المعطلة اليوم في الاسلام؟

طرح جيد جزاك الله خيرا






-- رد مع اقتباس
قديم 10-30-2017, 04:11 PM رقم المشاركة : 3
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية المستانس

معلومات العضو






وسام العطاء 

من مواضيعي

المستانس غير متواجد حالياً


المشاركات: 1,675

المستوى: 34 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 167 / 837

النشاط 558 / 6894
المؤشر 51%

دعوة إلى الإسلام أم إلى تقاليد البادية العربية؟

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة adminmax مشاهدة المشاركة
ممكن اخي المستأنس شرح هذه النقطة ؟ ممكن تعطينا ولو مثل واحد عن الشرائع المعطلة اليوم في الاسلام؟

طرح جيد جزاك الله خيرا
اخي ماكس النص منقول من كتاب للشيخ محمد الغزالي رحمة الله عليه
اثار فيه تاثير الفكر السلفي حول قضايا المرأه وكيف استعملت العادات والتقاليد على انها شرع الله
وهنا يقول الشيخ لاحد سائلين ان مراه التي تطبق شرع الله مرحبا بها قاضيه وحاكمه
على انه لا اخفيك اخي ماكس ان شرع الله معطل كله الا بعض الدول التي تطبقه على فقير وتترك الغني والانير
شاكر مرورك






-- رد مع اقتباس
قديم 11-01-2017, 12:37 AM رقم المشاركة : 4
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية لآزوردية

معلومات العضو







وسام العطاء  وسام سوبر ستار  المشرف المميز  وسام العضو المرح 

من مواضيعي

لآزوردية غير متواجد حالياً


المشاركات: 20,286

المستوى: 80 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 2696 / 2996

النشاط 6762 / 37851
المؤشر 90%

دعوة إلى الإسلام أم إلى تقاليد البادية العربية؟

شكرا لك أخي المستانس على هذا الموضوع
الاسلام دين أنصف المرأة واحترمها
ولكن اين رجالنا من هذا الدين وتعاليمه
ويا ليتنا نميز بين الحرام والعيب والتقاليد
تحياتي لكـ







-- رد مع اقتباس
قديم 11-01-2017, 02:39 PM رقم المشاركة : 5
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية بنـان

معلومات العضو






وسام العطاء  وسام اجمل شعر  وسام شيف رمضان  وسام مسابقة رمضان السين جيم 

من مواضيعي

بنـان غير متواجد حالياً


المشاركات: 40,380

المستوى: 98 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 3664 / 3664

النشاط 13460 / 69225
المؤشر 72%

دعوة إلى الإسلام أم إلى تقاليد البادية العربية؟


قول صلى الله عليه وسلم: “اسْتَوْصُوا بِالنِّسَاءِ خَيْرًا”.

لإسلام منح المرأة مكانة مرموقة في المجتمع، وصان كرامتها وحقوقها، فأخرجها من ظلم الجاهلية التي كان أهلها لا يحترمون المرأة، ولا يراعون حقوقها، بل ويعتبرونها سلعة أو مملوكة للرجل، فجاء الإسلام بتعاليم واضحة تحفظ حق المرأة وتصون كرامتها وتحدد واجباتها وما لها في الميراث وفي أحكام الزواج والحقوق المدنية والاجتماعية، كما أعطى الإسلام المرأة الحق في إدارة أعمالها وأموالها، وحفظ له حقها في التملك ومنحها حق التعلم. كما وضح واجب المرأة كأم وزوجة، بحيث لا يتعارض نشاطها أو أعمالها مع القيام بدورها الأساسي في الحياة، وهو التربية وتنشئة الأجيال الصالحة.

وبخصوص حقوق المرأة، تشير إلى أن وضع المرأة الآن في معظم مجالاتها ليس الوضع الأمثل الذي يريده الإسلام، فالإسلام أعطى المرأة حقوقها بالكامل، ورفع من شأنها بشكل كبير جداً، وركز على بيان أهم وظائف المرأة وهي تربية الأجيال، إضافة إلى حقوقها الأخرى المشروعة مثل الحقوق السياسية والحقوق الاجتماعية وما أشبه ذلك، ولكن إلى الآن لم نصل في مجتمعاتنا العربية والإسلامية إلى الوضع الأمثل والمناسب للمرأة.


تم اقتباس النص

شكرا المستانس للطرح الجميل







-- رد مع اقتباس
قديم 11-01-2017, 03:26 PM رقم المشاركة : 6
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية المستانس

معلومات العضو






وسام العطاء 

من مواضيعي

المستانس غير متواجد حالياً


المشاركات: 1,675

المستوى: 34 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 167 / 837

النشاط 558 / 6894
المؤشر 51%

دعوة إلى الإسلام أم إلى تقاليد البادية العربية؟

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لآزوردية مشاهدة المشاركة
شكرا لك أخي المستانس على هذا الموضوع
الاسلام دين أنصف المرأة واحترمها
ولكن اين رجالنا من هذا الدين وتعاليمه
ويا ليتنا نميز بين الحرام والعيب والتقاليد
تحياتي لكـ
شاكر مرورك وتعليقك سيدتي






-- رد مع اقتباس
قديم 11-01-2017, 03:27 PM رقم المشاركة : 7
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية المستانس

معلومات العضو






وسام العطاء 

من مواضيعي

المستانس غير متواجد حالياً


المشاركات: 1,675

المستوى: 34 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 167 / 837

النشاط 558 / 6894
المؤشر 51%

دعوة إلى الإسلام أم إلى تقاليد البادية العربية؟

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بنـان مشاهدة المشاركة

قول صلى الله عليه وسلم: “اسْتَوْصُوا بِالنِّسَاءِ خَيْرًا”.

لإسلام منح المرأة مكانة مرموقة في المجتمع، وصان كرامتها وحقوقها، فأخرجها من ظلم الجاهلية التي كان أهلها لا يحترمون المرأة، ولا يراعون حقوقها، بل ويعتبرونها سلعة أو مملوكة للرجل، فجاء الإسلام بتعاليم واضحة تحفظ حق المرأة وتصون كرامتها وتحدد واجباتها وما لها في الميراث وفي أحكام الزواج والحقوق المدنية والاجتماعية، كما أعطى الإسلام المرأة الحق في إدارة أعمالها وأموالها، وحفظ له حقها في التملك ومنحها حق التعلم. كما وضح واجب المرأة كأم وزوجة، بحيث لا يتعارض نشاطها أو أعمالها مع القيام بدورها الأساسي في الحياة، وهو التربية وتنشئة الأجيال الصالحة.

وبخصوص حقوق المرأة، تشير إلى أن وضع المرأة الآن في معظم مجالاتها ليس الوضع الأمثل الذي يريده الإسلام، فالإسلام أعطى المرأة حقوقها بالكامل، ورفع من شأنها بشكل كبير جداً، وركز على بيان أهم وظائف المرأة وهي تربية الأجيال، إضافة إلى حقوقها الأخرى المشروعة مثل الحقوق السياسية والحقوق الاجتماعية وما أشبه ذلك، ولكن إلى الآن لم نصل في مجتمعاتنا العربية والإسلامية إلى الوضع الأمثل والمناسب للمرأة.


تم اقتباس النص

شكرا المستانس للطرح الجميل
اضافة مفيدة
شاكر مرورك وتواجك






-- رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

كل جديد من منتديات فيفا لبنان vivalebanon منتدى الشريعة والحياة


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن »07:36 AM.


تعريب: adminmax
Powered by vBulletin® Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ... ولا تعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى