منتديات فيفا لبنان
العودة   منتديات فيفا لبنان > المنتديات الاسلامية > المكتبة ألأسلامية .

المكتبة ألأسلامية . القرآن الكريم - السيرة النبويه العطره - اناشيد اسلامية - اناشيد اطفال - الخطب - دروس - محاضرات - أسلامية - كتب أسلامية - الاعجاز القرآني .

قصة بقرة بني اسرائيل

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَةً قَالُوا أَتَتَّخِذُنَا هُزُوًا قَالَ أَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ (67) قَالُوا ادْعُ لَنَا

2 معجبون
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-18-2015, 07:58 AM رقم المشاركة : 1
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية أسامة

معلومات العضو






وسام العطاء  العضو الذكي  وسام الموضوع المميز 

من مواضيعي

0 بعض الأفلام قبل اضافة المؤثرات البصرية والجرافيك الحركي
0 طائر البوتو الغريب
0 مدن تشبه مدينة البندقية
0 الفرق بين ذوات الدم الحار والبارد
0 القمم العشر الأكثر ارتفاعاً في العالم
0 القصة الحقيقية للقضية التي أشعلت الحاجة لاستخدام البصمات
0 8 إستراتيجيات للتحكم في الشعوب والسيطرة عليها
0 الاعلان فن ايصال الرسالة
0 مثلث برمودا بين الحقيقة والخيال
0 برشلونة بطل كأس العالم للاندية 2015
0 ألمانيا تقوم بتشغيل مولّد نجمي يعمل كشمس مصغرة بنجاح
0 حقنة إسفنج لرتق جروح الطلق الناري ووقف النزف في ثواني معدودة!
0 ماذا حدث عندما قرر المدرب تحسين كل شيء في الفريق بنسبة 1%
0 أقوى 10 دبابات في العالم 2014
0 قصة بقرة بني اسرائيل
0 ملحقات يتمنى كل عشاق الأيفون امتلاكها
0 أســعــار ســيــارات أبــرز نــجــوم كـــرة الــقــدم في الــعــالــم
0 عيوني تحمل أخبارا
0 الجزائر وغانا يتأهلا لدور الـ8 في كأس الامم
0 35 نصيحة تعيشك بسعادة وراحة بال بإذن الله

أسامة غير متواجد حالياً


المشاركات: 4,287

المستوى: 48 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 239 / 1197

النشاط 1429 / 19981
المؤشر 91%

قصة بقرة بني اسرائيل

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَةً قَالُوا أَتَتَّخِذُنَا هُزُوًا قَالَ أَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ (67) قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا هِيَ قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لَا فَارِضٌ وَلَا بِكْرٌ عَوَانٌ بَيْنَ ذَلِكَ فَافْعَلُوا مَا تُؤْمَرُونَ (68) قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا لَوْنُهَا قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ صَفْرَاءُ فَاقِعٌ لَوْنُهَا تَسُرُّ النَّاظِرِينَ (69) قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا هِيَ إِنَّ الْبَقَرَ تَشَابَهَ عَلَيْنَا وَإِنَّا إِنْ شَاءَ اللَّهُ لَمُهْتَدُونَ (70) قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لَا ذَلُولٌ تُثِيرُ الْأَرْضَ وَلَا تَسْقِي الْحَرْثَ مُسَلَّمَةٌ لَا شِيَةَ فِيهَا قَالُوا الْآَنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ فَذَبَحُوهَا وَمَا كَادُوا يَفْعَلُونَ (71) وَإِذْ قَتَلْتُمْ نَفْسًا فَادَّارَأْتُمْ فِيهَا وَاللَّهُ مُخْرِجٌ مَا كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ (72) فَقُلْنَا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِهَا كَذَلِكَ يُحْيِي اللَّهُ الْمَوْتَى وَيُرِيكُمْ آَيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (73)ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً وَإِنَّ مِنَ الْحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الْأَنْهَارُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاءُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (74)
سورة البقرة

* أَتَتَّخِذُنَا هُزُوًا ـ أتتخذنا سخرية
* لَا فَارِضٌ وَلَا بِكْرٌ ـ لا عجوز مسنة ولا صغيرة فتية
* عَوَانٌ بَيْنَ ذَلِكَ ـ وسط في العمر بين العمرين
* فَاقِعٌ لَوْنُهَا ـ أصفر شديد الصفرة
* لَا ذَلُولٌ ـ ليست هينة سهلة الانقياد
* تُثِيرُ الْأَرْضَ ـ تقلب الارض للزراعة
* تَسْقِي الْحَرْثَ ـ تسقي الزرع
* مُسَلَّمَةٌ ـ سالمة من العيوب
* لَا شِيَةَ فِيهَا ـ لا علامة فيها، ولا لون غير اللون الأصفر
* ادَّارَأْتُمْ فِيهَا ـ تدافعتم وتخاصتم في القاتل للنفس


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد
فإنما سميت سورة البقرة بهذا الاسم والله أعلم بسبب ما ورد فيها من قصة
موسى عليه السلام مع قومه بشأن القتيل الذي لم يعرف قاتله

ثم بعد ذلك أمر الله موسى أن يأمر قومه أن يذبحوا بقرة أياً كانت
فشدّدوا في طلب أوصافها فشدّد الله عليهم

والقصة مبدؤها قول الحق سبحانه وتعالى
(وإذْ قال موسى لقومه إن الله يأمركم أن تذبحوا بقرة)
[البقرة : 67]
والله أعلم ... موقع اسلام ويب


[flash1=http://flash01.arabsh.com/uploads/flash/2015/03/18/0d34444360f6.swf]width=1 height=1[/flash1]

قصة بقرة بني اسرائيل 5389.imgcache.jpg

كتاب
مع قصص السابقين في القرآن
للدكتور
صلاح عبد الفتاح الخالدي


1
القصة
موجز القصة من خلال الآيات
وقعت جريمة قتل في بني اسرائيل زمن موسى عليه السلام، ولم يعرف القاتل
وتدافعوا في القتل
بحيث صار بعضهم يتهم الآخر بأنه هو القاتل، ورفعوا الأمر إلى

موسى عليه السلام ليحكم بينهم
وأراد الله أن يكشف لهم القاتل، بواسطة معجزة مادية محسوسة
فأوحى إلى موسى عليه السلام

أن يأمرهم بذبح بقرة ! أية بقرة كانت
بدون تحديد مواصفاتها، ولو أخذوا أية بقرة
وذبحوها لنفذوا الأمر وقاموا بالواجب، ولكن طبيعة اليهود في الجدال والتلكؤ في التنفيذ
تأبى ذلك،
فسألوا موسى عليه السلام عن عمر البقرة
فقال : إنها ليست صغيرة ولا كبيرة، بل متوسطة العمر
ثم سألوه عن لونها
فقال : صفراء فاقعة تسر الناظرين
ثم سألوه عن عملها
فقال : معززة عند أهلها، لا تعمل في الحرث ولا في السقي
وأخيراً ذبحوها . وما كادوا يفعلون !
ثم أمرهم موسى عليه السلام ان يضربوا جسد القتيل الميت بجزء من البقرة المذبوحة
ففعلوا،
فأحيا الله القتيل، ودبت فيه الروح، وأخبر عن قاتله
وقال : قتلني فلان
ثم مات . وسط دهشة بني اسرائيل، واستغرابهم مما يشاهدون


اسرائليات حول القصة
قال الاخباريون الذين ينقلون عن الاسرائليات
كان شاب في بني إسرائيل، وكان له عم غني له مال كثير، وكانت له ابنه جميلة
وكان ابن اخيه ينتظر موته بلهفة، ليتزوج ابنته ويرث ماله
ولكنه امتد بذلك الرجل العمر،
فتعجل الشاب موت عمه، فعمد إليه فقتله !
وحتى تضيع الجريمة، ولا يتهمه احد بقتله، ألقى جثته أمام أحد بيوتهم !
وقعد على باب البيت يبكي، ويتهم أصحاب البيت بقتلهم لعمه
ويطالبهم بديته، فأقسموا أنهم ما قتلوه
ولما رفعوا الامر إلى موسى عليه السلام، امرهم بذبح بقرة !
فتعجبوا من هذا الامر، وظنوا أنه لا صلة له بالقضية التي تشغلهم، فاعترضوا
على موسى عليه السلام
فأكد لهم الطلب. فسألوه عن عمرها وعن لونها وعن عملها، وأجابهم على ذلك
فضيقوا على أنفسهم
أخذوا تلك المواصفات من موسى عليه السلام، وراحوا يبحثون عن بقرة تتصف بها
بحثوا عن بني إسرائيل، فلم يجدوا إلا بقرة واحدة فقط تتصف بها، وكان لتلك البقرة
قصة أخرى ــ إسرائلية طبعاً
كانت تلك البقرة لشاب يتيم فقير. كان بارا بوالديه الذي مات وباراً بأمه التي ما زالت تعيش
فساوموه على بيعها لهم، فساومهم
وبقي يساومهم، ويرفع سعرها تدريجياً، وهم يراجعونه ويساومونه
رفع سعرها من مائة دينار . ثم إلى مائتين . ثم إلى أربعمائة . ثم إلى ثمان مائة
ثم طلب منهم أن يضعوها في الميزان، وأن يدفعوا لها ثمنها ما يساوي وزنها ذهباً !
فاضطروا إلى الموافقة لعدم وجود بقرة غيرها
ودفعوا للشاب ما طلبه، فصار من كبار الأغنياء لبره بوالديه
أخذوا البقرة وذبوحها، ثم أخذوا جزءاً منها ـ وقد اختلف رواة الاسرائليات اختلافاً كبيراً في تحديد ذلك الجزء
أهو يدها أم رجلها أم فخذها أم رأسها أم ... ؟ ـ وضربوا به جسد القتيل
أحيا الله القتيل، وتكلم لهم قائلاً : لقد قتلني فلان ابن اخي . ثم مات
فحرم الشاب من ميراث عمه، عقوبة له على جريمته ومنذ ذلك اليوم
لم يوروث قاتل من ميراث المقتول

هذه الروايات الإسرائيلية
منها ما ذكرته آيات القصة في سورة البقرة، فنأخذه ونلتزمه ونقول به
ومنها ما سكتت عنه الآيات. فنحن نسكت عنه ولا نقول به
ولا نجيز لانفسنا ولا لغيرنا
الذهاب إلى الأباطيل والأساطير والإسرائليات، فنفسر بها كلام الله سبحانه



2
مع الآيات



rwm frvm fkd hsvhzdg







-- رد مع اقتباس
قديم 03-18-2015, 08:24 AM رقم المشاركة : 2
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية أسامة

معلومات العضو






وسام العطاء  العضو الذكي  وسام الموضوع المميز 

من مواضيعي

0 بعض الأفلام قبل اضافة المؤثرات البصرية والجرافيك الحركي
0 طائر البوتو الغريب
0 مدن تشبه مدينة البندقية
0 الفرق بين ذوات الدم الحار والبارد
0 القمم العشر الأكثر ارتفاعاً في العالم
0 القصة الحقيقية للقضية التي أشعلت الحاجة لاستخدام البصمات
0 8 إستراتيجيات للتحكم في الشعوب والسيطرة عليها
0 الاعلان فن ايصال الرسالة
0 مثلث برمودا بين الحقيقة والخيال
0 برشلونة بطل كأس العالم للاندية 2015
0 ألمانيا تقوم بتشغيل مولّد نجمي يعمل كشمس مصغرة بنجاح
0 حقنة إسفنج لرتق جروح الطلق الناري ووقف النزف في ثواني معدودة!
0 ماذا حدث عندما قرر المدرب تحسين كل شيء في الفريق بنسبة 1%
0 أقوى 10 دبابات في العالم 2014
0 قصة بقرة بني اسرائيل
0 ملحقات يتمنى كل عشاق الأيفون امتلاكها
0 أســعــار ســيــارات أبــرز نــجــوم كـــرة الــقــدم في الــعــالــم
0 عيوني تحمل أخبارا
0 الجزائر وغانا يتأهلا لدور الـ8 في كأس الامم
0 35 نصيحة تعيشك بسعادة وراحة بال بإذن الله

أسامة غير متواجد حالياً


المشاركات: 4,287

المستوى: 48 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 239 / 1197

النشاط 1429 / 19981
المؤشر 91%

قصة بقرة بني اسرائيل


2
مع الآيات

إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَةً

طلب موسى عليه السلام من قومه أن يذبحوا بقرة
( إن الله يأمركم ) إنه أمر الله سبحانه، وليس أمره هو،
وأمر الله يجب أن يقابل بالقبول والتسليم والتنفيذ
وكأن موسى عليه السلام يعلم طبيعة قومه،وتاخرهم في التنقيذ، وتحايلهم في الآوامر

وهو يريد لهم أن يسارعوا في التنفيذ، ولهذا أسند الامر إلى الله
فلو أسنده إلى نفسه لربما ناقشوه ورفضوا أمره ـ مع أن الالتزام بأمر الرسول صلى الله عليه وسلم واجب

لأنه لا يأمر بشئ من عنده بل بأمر الله، فطاعته هي طاعة الله


وأخبرهم بأن أمر الله واضح محدد مفهوم : أن تذبحوا بقرة
بقرة : بهذا التنكير المقصود. فالتنكير يفيد العموم . اذبحوا بقرة . أية بقرة كانت
لا يهم لونها ولا حجمها ولا عمرها ولا عملها ولا ثمنها . بقرة . أية بقرة من بين البقر
ولا يمكن ان يشتبه الامر على من يريد ان يلتزم به وينفذه، لوضوح العبارة


قَالُوا أَتَتَّخِذُنَا هُزُوًا

لم ينفذ اليهود الامر فوراً، ولم يطيعوا الله ورسوله، وأنى لهم ان يفعلوا ذلك ؟
إنهم لا يملكون القلوب المنفذة !

إنهم بدل أن يوقروا نبيهم وينفذوا امره، توقحوا عليه، وأساؤوا الادب معه
واعترضوا عليه قائلين : أتتخذنا هزواً ؟

اتسخر منا وتستهزئ بنا عندما تطلب منا هذا الطلب ؟
وما هي الصلة بين ذبح البقرة وبين الكشف عن هوية القاتل ؟
نحن جئناك في حل قضيتنا، نريد ان نعرف القاتل، وبما انك نبي تعلم الغيب بإذن الله
فعليك ان تخبرنا عن القاتل

إنك تطلب منا ذبح بقرة، بدل ان تكشف عن القاتل
وهذا طلب غريب يدل عل أنك تتخذنا هزواً !
وهذا الاعتراض منهم يكشف عن طبيعة اليهود وصلتهم بانبيائهم ومواقفهم من أوامر ربهم
1 ـ إنهم يعتبرون امر الله نوعاً من الهزء والسخرية
2 ـ إنهم يظنون ان موسى عليه السلام بهذا الطلب يريد أن يشغلهم عن قضيتهم الأساسية
3 ـ إنهم يظنون ان نبيهم الجاد، يستهزئ ويلعب ويسخر ويلهو من خلال الاوامر التي يوجهها لهم !
وهذا يذكرنا بمقالة إبراهيم عليه السلام، عندما طلب منهم ان يعبدوا الله وحده وأن يتركوا عبادة الأصنام

وَلَقَدْ آَتَيْنَا إِبْرَاهِيمَ رُشْدَهُ مِنْ قَبْلُ وَكُنَّا بِهِ عَالِمِينَ (51)
إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَا هَذِهِ التَّمَاثِيلُ الَّتِي أَنْتُمْ لَهَا عَاكِفُونَ (52) قَالُوا وَجَدْنَا آَبَاءَنَا لَهَا عَابِدِينَ (53)
قَالَ لَقَدْ كُنْتُمْ أَنْتُمْ وَآَبَاؤُكُمْ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ (54) قَالُوا أَجِئْتَنَا بِالْحَقِّ أَمْ أَنْتَ مِنَ اللَّاعِبِينَ (55)
قَالَ بَل رَبُّكُمْ رَبُّ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ الَّذِي فَطَرَهُنَّ

وَأَنَا عَلَى ذَلِكُمْ مِنَ الشَّاهِدِينَ (56)
سورة الأنبياء

قوم إبراهيم عليه السلام اعترضوا عليه قائلين : أجئتنا بالحق ام انت من اللاعبين ؟
وقوم موسى عليه السلام الذين يزعمون الإيمان به، اعترضوا عليه قائلين : أتتخذنا هزوا ؟
ما هو الفرق بين الاعتراضين ؟ لا نكاد نرى فرقاً ّ
رغم اختلاف القائلين : فقوم إبراهيم عليه السلام كفار عابدون للأصنام
وقوم موسى عليه السلام مؤمنون به
لكن بماذا تصف قوماً
مؤمنين بنبيهم، يمكن ان يخطر ببالهم أن هذا النبي الذي يؤمنون به ويتبعونه
يمكن ان يكون ساخراً مستهزئاً بهم ؟



مع الآيات






-- رد مع اقتباس
قديم 03-18-2015, 08:42 AM رقم المشاركة : 3
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية أسامة

معلومات العضو






وسام العطاء  العضو الذكي  وسام الموضوع المميز 

من مواضيعي

0 بعض الأفلام قبل اضافة المؤثرات البصرية والجرافيك الحركي
0 طائر البوتو الغريب
0 مدن تشبه مدينة البندقية
0 الفرق بين ذوات الدم الحار والبارد
0 القمم العشر الأكثر ارتفاعاً في العالم
0 القصة الحقيقية للقضية التي أشعلت الحاجة لاستخدام البصمات
0 8 إستراتيجيات للتحكم في الشعوب والسيطرة عليها
0 الاعلان فن ايصال الرسالة
0 مثلث برمودا بين الحقيقة والخيال
0 برشلونة بطل كأس العالم للاندية 2015
0 ألمانيا تقوم بتشغيل مولّد نجمي يعمل كشمس مصغرة بنجاح
0 حقنة إسفنج لرتق جروح الطلق الناري ووقف النزف في ثواني معدودة!
0 ماذا حدث عندما قرر المدرب تحسين كل شيء في الفريق بنسبة 1%
0 أقوى 10 دبابات في العالم 2014
0 قصة بقرة بني اسرائيل
0 ملحقات يتمنى كل عشاق الأيفون امتلاكها
0 أســعــار ســيــارات أبــرز نــجــوم كـــرة الــقــدم في الــعــالــم
0 عيوني تحمل أخبارا
0 الجزائر وغانا يتأهلا لدور الـ8 في كأس الامم
0 35 نصيحة تعيشك بسعادة وراحة بال بإذن الله

أسامة غير متواجد حالياً


المشاركات: 4,287

المستوى: 48 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 239 / 1197

النشاط 1429 / 19981
المؤشر 91%

قصة بقرة بني اسرائيل


مع الآيات


قَالَ أَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ

رد موسى عليه السلام على اعتراض قومه، بأن نفي عن نفسه الهزء والسخرية
عندما نفى عن نفسه الجهل ( قال أعوذ بالله أن أكون من الجاهلين )
وهذا يدل على أن السخرية والاستهزاء جهل، وبخاصة إذا كانت في الموضوعات الدينية
والأحكام الشرعية
جاهلون : أولئك الذين اتخذوا دينهم لهواً ولعباً، والذين جعلوا كل شئ لهواً ولعباً
حتى دينهم وإسلامهم واحكامهم
جاهلون : اولئك الذين لا يحلو لهم إلا أن ( ينكتوا ) على القيم الدينية، والتعاليم الشرعية
والتوجيهات الإسلامية


قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ

تتضمن هذه العبارة وقاحة اخرى من وقاحات اليهود، وسوء أدبهم في مخاطبة نبيهم
وفي حديثم عن رب العالمين

ادع لنا ربك ... ربك، حيث أضافوا الرب عليه هو، ولم يضيفوه إليهم
وفرق بعيد بين قول : ( ربك ) وبين قول ( ربنا )
كأنه ربك أنت، وليس ربنا نحن . ربك الذي أمرنا بهذا الامر . فادعه أن يبن لنا المطلوب
وأن يوضح لنا الامر، وان يزيل لنا الإشكال


سؤالهم عن عمر البقرة

قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا هِيَ
قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لَا فَارِضٌ وَلَا بِكْرٌ عَوَانٌ بَيْنَ ذَلِكَ

ظنوا ان الابهام والحيرة من جهة عمر البقرة، وأروه انه لو حدد عمرها لعرفوها
ولهذا سألوه عن عمرها قائلين ( ما هي ؟ )

أجابهم على سؤالهم بقوله ( إنه يقول ) واسناده القول إلى الله، لينفي أنه قوله هو
وليوجد في قلوبهم الحافز على الالتزام، والباعث على التنفيذ

إنه قول الله، وهذا يوجب عليكم المسارعة في تنفيذ قوله سبحانه


افْعَلُوا مَا تُؤْمَرُونَ

عجب موسى عليه السلام من تلكؤ قومه في تنفيذ أمر الله، وأزعجته لجاجتهم وكثرة أسئلتهم
التي لا ضرورة لها، ولا فائدة منها، ولا تقود إلا إلى تضييع التكليف، والتخلف عن التنفيذ
ولهذا وجههم إلى التنفيذ قائلاً ( افعلوا ما تؤمرون )
وهو بهذا يدعوهم إلى أن يغيروا موقفهم من أوامر الله، أن يكون هو المسارعة في الأداء
والحرص على التنقفيذ
يجب أن يكون تلقيهم لاوامر الله للتنفيذ، وليس للاعتراض والمزاجية
وفرق بين هذا الموقف اليهودي، وبين موقف الصحابة رضوان الله عليهم من اوامر الله
حيث كان تلقيهم لها لتنفيذها وادائها والالتزام بها
وقد ضربوا في ذلك امثلة عالية، وقدموا نماذج سامية


مع الآيات






-- رد مع اقتباس
قديم 03-18-2015, 09:01 AM رقم المشاركة : 4
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية أسامة

معلومات العضو






وسام العطاء  العضو الذكي  وسام الموضوع المميز 

من مواضيعي

0 بعض الأفلام قبل اضافة المؤثرات البصرية والجرافيك الحركي
0 طائر البوتو الغريب
0 مدن تشبه مدينة البندقية
0 الفرق بين ذوات الدم الحار والبارد
0 القمم العشر الأكثر ارتفاعاً في العالم
0 القصة الحقيقية للقضية التي أشعلت الحاجة لاستخدام البصمات
0 8 إستراتيجيات للتحكم في الشعوب والسيطرة عليها
0 الاعلان فن ايصال الرسالة
0 مثلث برمودا بين الحقيقة والخيال
0 برشلونة بطل كأس العالم للاندية 2015
0 ألمانيا تقوم بتشغيل مولّد نجمي يعمل كشمس مصغرة بنجاح
0 حقنة إسفنج لرتق جروح الطلق الناري ووقف النزف في ثواني معدودة!
0 ماذا حدث عندما قرر المدرب تحسين كل شيء في الفريق بنسبة 1%
0 أقوى 10 دبابات في العالم 2014
0 قصة بقرة بني اسرائيل
0 ملحقات يتمنى كل عشاق الأيفون امتلاكها
0 أســعــار ســيــارات أبــرز نــجــوم كـــرة الــقــدم في الــعــالــم
0 عيوني تحمل أخبارا
0 الجزائر وغانا يتأهلا لدور الـ8 في كأس الامم
0 35 نصيحة تعيشك بسعادة وراحة بال بإذن الله

أسامة غير متواجد حالياً


المشاركات: 4,287

المستوى: 48 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 239 / 1197

النشاط 1429 / 19981
المؤشر 91%

قصة بقرة بني اسرائيل


مع الآيات

سؤالهم عن لون البقرة

لم يفعلوا ما طلبه موسى عليه السلام منهم، ولم يسارعوا بذبح البقرة . وإنما قادتهم لجاجتهم
إلى سؤال جديد
لما ازال الإبهام عن عمر البقرة، أروه أن الإبهام في جانب آخر، إنه لونها، إنهم لا يعرفون لونها
ولو عرفوا لونها لذبحوها :
( قالوا ادع لنا ربك يبين لنا ما لونها ) فأزال الابهام بقوله
( إنه يقول أنها بقرة صفراء فاقع لونها تسر الناظرين )
يبين لهم انها صفراء فاقع لونها. بمعنى انها خالصة الصفرة، لا اختلاط فيها ولا تشابه
وليس فيها شعرة غير صفراء فاقعة
وهذا تشديد من الله عليهم، ووضعهم في ضيق بالغ عقوبة لهم. لان البقر الأصفر قليل
والأصفر الفاقع نادر جداً
ثم هي ( تسر الناظرين ) والبقرة الصفراء ذات الصفرة الفاقعة عزيزة عند أهلها
لانها تسر الناظرين
ولهذا لن يبيعوها إلا بثمن مرتفع . وهذا من التضييق عليهم


إِنَّ الْبَقَرَ تَشَابَهَ عَلَيْنَا

سألوا موسى عليه السلام السؤال الثالث
حيث اروه ان الابهام الآن في طبيعة عمل البقرة وفي وظيفتها عند اهلها
( قالوا ادع لنا ربك يبين لنا ما هي )
وهنا فقط، أحسوا بلجاجتهم وتأخرهم وتكاسلهم، وبحثهم عن ما لا خير فيه
فاعتذروا لموسى عليه السلام عن أسئلتهم وعن تأخرهم
فقالوا ( إن البقر تشابه علينا وإنا إن شاء الله لمهتدون ) تشابه البقر عليهم . نعم .
لكن من هو السبب في هذا ؟
إنهم هم أنفسهم . فلو لم يسألوا موسى عليه السلام أي سؤال
ولو استقبلوا أول أمر وجهه إليهم بالتنفيذ
ولو تناولوا أية بقرة من بين البقر وذبحوها، فلن يختلط الأمر عندهم، ولن يتشابه البقر عليهم
ولقاموا بالواجب ونفذوا المطلوب
إن الاشتباه والالتباس والحيرة، ضريبة يدفعها كل من يترك التشريع الرباني الميسر
ويذهب إلى التشديد والتعقيد والبحث عما لا فائدة منه ولا خير فيه
أجابهم موسى عليه السلام على سؤالهم بأن حدد لهم طبيعة عمل البقرة عند أصحابها فقال

(
قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لَا ذَلُولٌ تُثِيرُ الْأَرْضَ وَلَا تَسْقِي الْحَرْثَ مُسَلَّمَةٌ لَا شِيَةَ فِيهَا )

إنها ليست مذللة للعمل، لا تحرث الارض ولا تسقي الزرع
ولكنها معززة مكرمة عند اهلها، وهي (
مُسَلَّمَةٌ )
خالصة من العيوب والنقائص والآفات، سواء في جسمها أو لحمها، أو في لونها ومنظرها
وهي (
لَا شِيَةَ فِيهَا ) ليست فيها علامة فارقة، ولا شعرة غير صفراء فاقعة


مع الآيات






-- رد مع اقتباس
قديم 03-18-2015, 09:15 AM رقم المشاركة : 5
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية أسامة

معلومات العضو






وسام العطاء  العضو الذكي  وسام الموضوع المميز 

من مواضيعي

0 بعض الأفلام قبل اضافة المؤثرات البصرية والجرافيك الحركي
0 طائر البوتو الغريب
0 مدن تشبه مدينة البندقية
0 الفرق بين ذوات الدم الحار والبارد
0 القمم العشر الأكثر ارتفاعاً في العالم
0 القصة الحقيقية للقضية التي أشعلت الحاجة لاستخدام البصمات
0 8 إستراتيجيات للتحكم في الشعوب والسيطرة عليها
0 الاعلان فن ايصال الرسالة
0 مثلث برمودا بين الحقيقة والخيال
0 برشلونة بطل كأس العالم للاندية 2015
0 ألمانيا تقوم بتشغيل مولّد نجمي يعمل كشمس مصغرة بنجاح
0 حقنة إسفنج لرتق جروح الطلق الناري ووقف النزف في ثواني معدودة!
0 ماذا حدث عندما قرر المدرب تحسين كل شيء في الفريق بنسبة 1%
0 أقوى 10 دبابات في العالم 2014
0 قصة بقرة بني اسرائيل
0 ملحقات يتمنى كل عشاق الأيفون امتلاكها
0 أســعــار ســيــارات أبــرز نــجــوم كـــرة الــقــدم في الــعــالــم
0 عيوني تحمل أخبارا
0 الجزائر وغانا يتأهلا لدور الـ8 في كأس الامم
0 35 نصيحة تعيشك بسعادة وراحة بال بإذن الله

أسامة غير متواجد حالياً


المشاركات: 4,287

المستوى: 48 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 239 / 1197

النشاط 1429 / 19981
المؤشر 91%

قصة بقرة بني اسرائيل


مع الآيات


قَالُوا الْآَنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ

بعدما قدم موسى عليه السلام لقومه هذا البيان، وأجابهم على أسئلتهم، قالوا له
( الآن جئت بالحق )
ونتعرف من هذه العبارة على اخلاق اليهود المرذولة
ووقاحتهم البديئة، وسوء أدبهم في كلامهم وتعبيرهم، وموقفهم من أنبيائهم
قالوا لموسى عليه السلام ما قالوا !
ومن هو موسى عليه السلام ؟
إنه نبيهم الذي يزعمون انهم به مؤمنون، والذي انقذهم من الذل، وقادهم إلى الحرية والعزة
قالوا : الآن جئت بالحق، الآن فقط، وكأنه قبل ذلك لم يأتهم بالحق
وكأنه قبل ذلك كان يتكلم بالباطل. وكأن الحوار السابق بينه وبينهم كان بالباطل
وكأن موسى النبي الكريم يخوض فيه بالباطل
كأنه جاء بالباطل عندما امرهم بذبح البقرة، وعندما بين لهم عمرها ولونها وعملها
كأنه جاء بالباطل عندما قال ( إن الله يامركم ) وعندما قال ( أعوذ بالله أن أكون من الجاهلين )
وعندما قال ( افعلوا ما تؤمرون )
كان السابق كله باطل . وإنها طبيعة اليهود، وانها اخلاق اليهود



فَذَبَحُوهَا وَمَا كَادُوا يَفْعَلُونَ

وأخيرا. نفذ اليهود الامر، وذبحوا البقرة. ذبحوها بعد هذه اللجاجة والأسئلة والتكاسل والتأخير ّ
إنهم لو ذبحوها منذ صدور الامر الاول إليهم لكانوا منفذين للامر، مسارعين فيه
مأجورين مثابين عليه !

اما الآن، وبعد هذه الأسئلة والتأخير والتكاسل، فإنهم فقدوا عنصر المسارعة في التنفيذ

وصفة الجندية لله، والرغبة في الألتزام بأوامره

والحصول على رضوانه
ولهذا قال ( فذبحوها وما كادوا يفعلون )
ما كادوا : تدل على حصول الفعل بعد عسر ومشقة.
كما تدل على بطئهم في التنفيذ، ومراوغتهم فيه، بحيث لم ينفذوا إلا مضطرين مكرهين

قال الإمام الراغب الأصفهاني عن ( كاد ) "كاد الزند : إذا تباطأ بإخراج ناره. ووضع ( كاد ) لمقاربة الفعل
يقال : كاد يفعل، إذا لم يكن قد فعل
وإذا كان معه حرف نفي يكون لما قد وقع، ويكون قريباً من ان لا يكون"

إن الذي ينفذ الامر مضطراً مكروهاً
كأنه لم ينفذه، لان الله يريد من المأمور ان ينفذ الأمر بتفاعل وهمة وحيوية وشوق ولهفة

أن ينفذه برغبة ومحبة ورضى . يريد أن يشارك كيان الإنسان كله لذة التنفيذ والالتزام والجندية
وهذا لا يتحقق إلا عند المسارعة في التفيذ، والنشاط في الاداء

إن الذي ينفذ الامر متأخراً، ويسبق التنفيذ التكاسل والتحايل والتفلت والتهرب فإذا فشل في تلك المحاولات
نفذ مضطراً مكرهاً مرغماً، كأنه لم ينفذ، لانه لم يشارك لذة التنفيذ

بل نفذت أعضائه فقط، وبذلك لم تتحقق فيه الحكمة من الامر والنكليف
فتنفيذه وعدمه سواء، من حيث البعد التربوي والتوجيهي


اليهود الذين ذبحوا البقرة متأخرين . فإنهم لم يحققوا الحكمة من الأمر، لم يسارعوا بالتنفيذ
ولم يشارك كيانهم لذة الجندية

ولأنهم فقدوا هذه الآثار العظيمة، والمعاني المقصودة، فكأنهم لم ينفذوا
ولهذا قال القرآن عنهم

( فَذَبَحُوهَا وَمَا كَادُوا يَفْعَلُونَ )


مع الآيات






-- رد مع اقتباس
قديم 03-18-2015, 09:26 AM رقم المشاركة : 6
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية أسامة

معلومات العضو






وسام العطاء  العضو الذكي  وسام الموضوع المميز 

من مواضيعي

0 بعض الأفلام قبل اضافة المؤثرات البصرية والجرافيك الحركي
0 طائر البوتو الغريب
0 مدن تشبه مدينة البندقية
0 الفرق بين ذوات الدم الحار والبارد
0 القمم العشر الأكثر ارتفاعاً في العالم
0 القصة الحقيقية للقضية التي أشعلت الحاجة لاستخدام البصمات
0 8 إستراتيجيات للتحكم في الشعوب والسيطرة عليها
0 الاعلان فن ايصال الرسالة
0 مثلث برمودا بين الحقيقة والخيال
0 برشلونة بطل كأس العالم للاندية 2015
0 ألمانيا تقوم بتشغيل مولّد نجمي يعمل كشمس مصغرة بنجاح
0 حقنة إسفنج لرتق جروح الطلق الناري ووقف النزف في ثواني معدودة!
0 ماذا حدث عندما قرر المدرب تحسين كل شيء في الفريق بنسبة 1%
0 أقوى 10 دبابات في العالم 2014
0 قصة بقرة بني اسرائيل
0 ملحقات يتمنى كل عشاق الأيفون امتلاكها
0 أســعــار ســيــارات أبــرز نــجــوم كـــرة الــقــدم في الــعــالــم
0 عيوني تحمل أخبارا
0 الجزائر وغانا يتأهلا لدور الـ8 في كأس الامم
0 35 نصيحة تعيشك بسعادة وراحة بال بإذن الله

أسامة غير متواجد حالياً


المشاركات: 4,287

المستوى: 48 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 239 / 1197

النشاط 1429 / 19981
المؤشر 91%

قصة بقرة بني اسرائيل


مع الآيات

سبب ذبح البقرة

قال تعالى

وَإِذْ قَتَلْتُمْ نَفْسًا فَادَّارَأْتُمْ فِيهَا وَاللَّهُ مُخْرِجٌ مَا كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ

لقد آخر القرآن ذكر سبب امرهم بذبح البقرة، فالقارئ للقصة يقف اولاً
على توجيه الامر لهم بذبح البقرة، ثم يقف على تلكؤهم في التنفيذ
اما لماذا يذبحونها فلا يعرفه إلا في آخر السياق
ولعل الحكمة من تأخير بيان السبب، هو أن يقف السامع على صورة من رذائل اليهود
وسوء أخلاقهم، ومواقفهم من أنبيائهم وأوامر ربهم
إنهم هم الذين يحتاجون لذبح البقرة، وهم المستفيدون منه، ومع ذلك فعلوا ما فعلوه
فكيف لو لم يكونوا هم المستفيدين ؟
أراد الله ان يخرج ما كانوا يكتمون، وان يكشف عن القاتل الحقيقي
وهكذا كان . فأخذوا جزءاً من جسد البقرة وضربوا به جسد الإنسان الميت
فعادت إليه الروح، ودبت فيه الحياة، وتكلم عن قاتله
( فقلنا اضربوه ببعضها)
وقد اختلف العلماء السابقون في تحديد بعض البقرة التي ضرب القتيل بها
ولا نجيز الاختلاف في ذلك ولا الخوض فيه، ولا محاولة تحديده
لعدم وجود ما يشير إليه في المصادر الصحيحة، ولعدم حصول فائدة في معرفته والوقوف عليه



كذلك يحي الله الموتى


فَقُلْنَا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِهَا كَذَلِكَ يُحْيِي اللَّهُ الْمَوْتَى وَيُرِيكُمْ آَيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ

إن ذبح البقرة لا يراد لذاته، وأنما هو وسيلة لتحقيق هدف آخر
وهو اقامة الدليل العلمي الواقعي على قدرة الله على إحياء الموتى
ليزداد المؤمنون إيمانا، وينتقل الآخرون من موقع الشك إلى موقع الايمان
وإن القرآن يتخذ من قصصه لاقرار حقائق الايمان، ويكون هذا السياق مجالا لعرض تلك الحقائق والتأكيد عليها
وهذا دليل ما نقوله بأن قصص الفرآن لا يراد لذاته
ولا يهدف منه على المتعة القصصية واللذة النفسية
فهذا متحقق فيه ـ ولكن القرآن يوظفه وسيلة إلى غاية شريفة، وهي إقرار حقائق الايمان والتدليل عليها
فذبح البقرة، وضرب القتيل بجزء منها، وانبعاث ذلك القتيل حياً، هدف منه القرآن
إلى تحقيق عدة أهداف منها
1 ـ الكشف عن القاتل الحقيقي، وتعريف اليهود عليه
2 ـ إقامة الدليل العلمي على قدرة الله على إحياء الموتى
3 ـ تقديم آية من آيات الله، ومعجزة من معجزاته، التي تخرق سنن الطبيعة ونواميس الكون
فلم يحصل ان يبعث ميت حياً بضربة من قطعة لحم ميت إلا عن طريق معجزة ربانية

4 ـ تعريفنا على طبيعة اليهود، من خلال نظرتهم لاوامر الله، وتعاملهم مع انبيائهم
5 ـ تحذير المؤمنين من ان يتخلقوا بأخلاق اليهود المرذولة


ثم قست قلوبكم من بعذ ذلك

ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً

ماذا ترتب على ذبح البقرة وإحياء القتيل بها عند اليهود، وما أثر هذا على قلوبهم وحياتهم ؟
لقد قست قلوبهم بعد ذلك فأصبحت كالحجارة في قسوتها، بل هي أشد قسوة من الحجارة
لقد عرض القرآن قلوب اليهود كما هي . على حقيقتها وطبيعتها
وهناك فرق بين من يساوي القلوب الجامدة الصلبة بالحجارة في قسوتها
وبين من يجعل هذه القلوب أقسى من الحجارة


3
قصة اليهود وأخلاقهم من خلال قصة البقرة
4
قصة البقرة وطريقة اليهود في المفاوضات






-- رد مع اقتباس
قديم 03-18-2015, 09:45 AM رقم المشاركة : 7
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية أسامة

معلومات العضو






وسام العطاء  العضو الذكي  وسام الموضوع المميز 

من مواضيعي

0 بعض الأفلام قبل اضافة المؤثرات البصرية والجرافيك الحركي
0 طائر البوتو الغريب
0 مدن تشبه مدينة البندقية
0 الفرق بين ذوات الدم الحار والبارد
0 القمم العشر الأكثر ارتفاعاً في العالم
0 القصة الحقيقية للقضية التي أشعلت الحاجة لاستخدام البصمات
0 8 إستراتيجيات للتحكم في الشعوب والسيطرة عليها
0 الاعلان فن ايصال الرسالة
0 مثلث برمودا بين الحقيقة والخيال
0 برشلونة بطل كأس العالم للاندية 2015
0 ألمانيا تقوم بتشغيل مولّد نجمي يعمل كشمس مصغرة بنجاح
0 حقنة إسفنج لرتق جروح الطلق الناري ووقف النزف في ثواني معدودة!
0 ماذا حدث عندما قرر المدرب تحسين كل شيء في الفريق بنسبة 1%
0 أقوى 10 دبابات في العالم 2014
0 قصة بقرة بني اسرائيل
0 ملحقات يتمنى كل عشاق الأيفون امتلاكها
0 أســعــار ســيــارات أبــرز نــجــوم كـــرة الــقــدم في الــعــالــم
0 عيوني تحمل أخبارا
0 الجزائر وغانا يتأهلا لدور الـ8 في كأس الامم
0 35 نصيحة تعيشك بسعادة وراحة بال بإذن الله

أسامة غير متواجد حالياً


المشاركات: 4,287

المستوى: 48 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 239 / 1197

النشاط 1429 / 19981
المؤشر 91%

قصة بقرة بني اسرائيل



3
قصة اليهود وأخلاقهم من خلال قصة البقرة

قلنا إن قصة البقرة تقدم لنا الطبيعة اليهودية مكشوفة، وتبين لنا الأخلاق اليهودية على حقيقتها
وهذا بعض ما يمكن أن نأخذه منها :
1 ـ محاولتهم إخفاء الحقائق . فقد تدارؤوا وتدافعوا في القاتل للنفس، وحاولوا أن يتهموا الأبرياء

2 ـ سوء أدبهم مع أنبيائهم، وعدم توقيرهم لهم، حيث سألوه عن البقرة أسئلة لا داعي لها
ولا ثمرة منها، وكذلك عندما قالوا له :

أتتخذنا هزواَ
وأخيرا عندما قالوا له : الآن جئت بالحق
3 ـ عدم احترامهم لأوامر الله وأحكامه وتعاليمه، ومحاولة التهرب منها والتحايل عليها
4 ـ تأخرهم وتلكؤهم في تنفيذ أوامر الله، حيث لم ينفذوا الامر إلا أخيراً وهم مضطرون مرغمون
( فذبحوها وما كادوا يفعلون )

5 ـ لجاجتهم وكثرة أسئلتهم فيما لا داعي له
6 ـ انشغالهم فيما لا ينفع، وبحثهم عما لا يجدي
7 ـ الاهتمام بالشكليات والفرعيات، والالتفاف إلى الهامشيات والثانويات
على حساب الأصول والأساسيات

وهم بهذه الطبيعة الرخوة، والنفسية المائعة، استحقوا ان يشدد الله عليهم
وأن يحرم عليهم طيبات أحلت لهم

9 ـ وهم بذلك أيضاً استحقوا ان يعاقبهم الله عقوبة شديدة، وهي قسوة قلوبهم
وصاحب القلب القاسي، ينال عقوبة شديدة، تهون امامها كل العقوبات
لأنه إن ملك قلباً خاشعاً ليناً فإنه يقدر على أن يصحح المسار

ويسارع للخير والتوبة، أما إذا ملك قلباً قاسياً فالمرض في الأساس في الشجرة وليس الثمرة


4
قصة البقرة وطريقة اليهود في المفاوضات

ان قصة البقرة تقدم لنا حقيقة قاطعة، نتعرف منها على طريقة اليهود في المفاوضات
وتعرفنا على الطريقة الناجحة في مواجهة اليهود والتعامل معهم
ها هم مع نبيهم موسى عليه السلام . كم مرة سألوه ؟ وكم أعادوا عليه ؟ وكم أعترضوا عليه ؟
وهو نبيهم وقائدهم، فكيف يفاوضون أعدائهم ؟ وكيف يتعاملون معهم ؟
ثم إن قضية البقرة بسيطة سهلة، وجزئية صغيرة، وهي تخصهم وتهمهم، وهم المستفيدون منها
ومع كل ذلك كم أخذت منهم ومن موسى عليه السلام وقتاً وجهداً ؟
وكم حاولوا أن يتحايلوا وأن يتملصوا وأن يتخلصوا من التكليف ؟
إن اليهود لا يملون ولا يضجرون ولا يسأمون من المفاوضات، لأنهم يتقنون فن التهرب والتملص والتحايل فيها
وهم يتمتعون أثناءها بنفس طويل، وأعصاب باردة، وهم على استعداد لأن يضيعوا فيها الكثير
من الجهود والأوقات، وأن يعود
وا من حيث بدأوا مرات ومرات

إن قضية شكلية هامشية تأخذ من اليهود ـ ومن الطرف الآخر في المفاوضات ـ أوقاتاً طويلة
قد تستغرق شهوراً أو سنوات

وإن قضية صغيرة يعيدون فيها ويزيدون ويقفون أمامها ما يشاؤون
ويكتبون فيها الكتب والمذكرات ويقومون فيها بالزيارات والرحلات بدون ملل أو ضجر

ليس المهم عندهم حل المشكلة، بل هم حريصون على تعليقها وتأخير حلها
وليس المهم عندهم اظهار الحق، بل هم حريصون على تضييقه

وليس المهم عندهم الخروج بنتيجة معقولة
بل هم حريصون على إبقاء القضية في الغموض والضباب
وأن يبقوا خصومهم في ضياع وفراغ

هذا ما عرفناه عن اليهود من خلال قصة البقرة، وهذا ما عرفناه عنهم في تاريخهم كله
وأبرز ما تكون طريقتهم واضحة في هذا الزمان
من خلال المفاوضات ـ المباشرة وغير المباشرة ـ التي يجرونها مع أعدائهم
يا قوم
إن اليهود يجيدون فن المراوغات والتحايل في المفاوضات
وإنهم لن يستجيبوا إلا لصوت واحد هو صوت القوة




أخيراً ـ 5
أهم الدروس من قصة البقرة










-- رد مع اقتباس
قديم 03-18-2015, 10:33 AM رقم المشاركة : 8
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية أسامة

معلومات العضو






وسام العطاء  العضو الذكي  وسام الموضوع المميز 

من مواضيعي

0 بعض الأفلام قبل اضافة المؤثرات البصرية والجرافيك الحركي
0 طائر البوتو الغريب
0 مدن تشبه مدينة البندقية
0 الفرق بين ذوات الدم الحار والبارد
0 القمم العشر الأكثر ارتفاعاً في العالم
0 القصة الحقيقية للقضية التي أشعلت الحاجة لاستخدام البصمات
0 8 إستراتيجيات للتحكم في الشعوب والسيطرة عليها
0 الاعلان فن ايصال الرسالة
0 مثلث برمودا بين الحقيقة والخيال
0 برشلونة بطل كأس العالم للاندية 2015
0 ألمانيا تقوم بتشغيل مولّد نجمي يعمل كشمس مصغرة بنجاح
0 حقنة إسفنج لرتق جروح الطلق الناري ووقف النزف في ثواني معدودة!
0 ماذا حدث عندما قرر المدرب تحسين كل شيء في الفريق بنسبة 1%
0 أقوى 10 دبابات في العالم 2014
0 قصة بقرة بني اسرائيل
0 ملحقات يتمنى كل عشاق الأيفون امتلاكها
0 أســعــار ســيــارات أبــرز نــجــوم كـــرة الــقــدم في الــعــالــم
0 عيوني تحمل أخبارا
0 الجزائر وغانا يتأهلا لدور الـ8 في كأس الامم
0 35 نصيحة تعيشك بسعادة وراحة بال بإذن الله

أسامة غير متواجد حالياً


المشاركات: 4,287

المستوى: 48 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 239 / 1197

النشاط 1429 / 19981
المؤشر 91%

قصة بقرة بني اسرائيل



أخيراً ـ 5
أهم الدروس من قصة البقرة

نوجز فيما يلي اهم الدروس والعبر والدلالات التي تؤخذ من قصة البقرة

1 ـ وجوب تلقي اوامر الله واحكام الشريعة لتنفيذها وادائها والالتزام الكامل بها
وهذا يعني مسارعة المامورين بالاداء والتنفيذ

2 ـ عدم التحايل على اوامر الله او التملص والتهرب منها

3 ـ إن العامل المباشر في الالتزام او عدمه هو القلب
فإذا امتلأ القلب بإلايمان بالله وتعظيمه واحترام أوامره، وجدت عنده الرغبة في الاداء
والمسارعة في التنفيذ، فيصدر القلب امره للكيان الإنساني، فتلبي اجهزته فوراً
وإذا كان القلب لا يوقر الله، ولا يحترم اوامره، ولا يريد ادائها
حاول التعلل والتهرب والاعتذار وكأنه يصدر أوامره للكيان، فتضعف اجهزته عن الاداء


4 ـ عدم الانشغال بالامور الثانوية والمسائل الهامشية، لان البحث فيها لا يجدي ولا ينفع
ولانها مضيعة للوقت والجهد، ولانها تعيق عن التنفيذ

5 ـ أوامر الله تؤخذ كما امر الله، ولا داعي للزيادة عليها والانقباض منها
ولا داعي للإكثار من المسائل والتفصيلات والفرعيات، التي لا حاجة لنا بها

6 ـ التشديد والتعقيب ضريبة كل الذين لم يكتفوا بالبيان الرباني، ونتيجة محققة
تقع بالذين تنكبوا طريق الوضوح واليسر إلى التفصيلات الفرعية/ التي لا داعي لها، ولا ثمرة منها
فها هم اليهود قد شددوا على انفسهم، فشدد الله عليهم
ولو ذبحوا أية بقرة جاز
ولهذا نهى الله المؤمنين عن التفصيلات التي لا داعي لها، والأسئلة التي لا فائدة منها :

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَسْأَلُواْ عَنْ أَشْيَاء إِن تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ
وَإِن تَسْأَلُواْ عَنْهَا حِينَ يُنَزَّلُ الْقُرْآنُ تُبْدَ لَكُمْ عَفَا اللَّهُ عَنْهَا وَاللَّهُ غَفُورٌ حَلِيمٌ


المائدة ـ 101

وروي مسلم عن ابي هريرة رضي الله عنه قال :
خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : أيها الناس ! قد فرض الله عليكم الحج فحجوا
فقال رجل : أكل عام يا رسول الله ؟ فسكت . حتى قالها ثلاثاً .
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم
لو قلت نعم لوجبت . ولما استطعتم . ثم قال : ذروني ما تركتكم
فإنما هلك من كان قبلكم بكثرة سؤالهم، واختلافهم على أنبيائهم .
فإذا أمرتكم بشئ فاتوا منه ما أستطعتم، وإذا نهيتكم عن شئ فدعوه
وروي مسلم عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أعظم المسلمين في المسلمين جرماً
من سأل عن شئ لم يحرم، فحُرم على الناس من اجل مسألته

7 ـ وجوب احترام الأنبياء والمرسلين، والعلماء والعاملين، والادب في الحديث معهم وعنهم

8 ـ على العالم والداعية ان يخاطب قلوب المسلمين، وأن يلمس اوتارها
وذلك ليتم التأثر والانفعال وإذا ما وجد عندهم تلكؤاً او تكاسلاً، عالج هذا بحكمة


9 ـ إن الالتزام بالاوامر الربانية وادائها، يقود إلى خشوع القلب وصلاح النفس، وإصلاح الحياة
وإن عدم الالتزام والتنفيذ يقود إلى أقسى عقوبة وهي قسوة القلب
10 ـ يريد الاسلام من المسلم ان ينفذ اوامر الله بحيوية ولذة ونشاط واندفاع
وان يشارك كيانه كله لذة التفاعل والرضى والتنفيذ، مثل الشعور والعقل والخيال والنفس
والحواس والاعضاء
اما إذا حاول المسلم التهرب والتملص والتحايل، فإن الرغبة عنده تفتر، والهمة تضعف
والرضى والقبول يزول
والحواس تفقد لذة المشاركة، فإذا ما اضطر للتنفيذ كان تنفيذاً بارداً ميتاً، وأداءً آلياً جامداً
( فَذَبَحُوهَا وَمَا كَادُوا يَفْعَلُونَ )

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ

( وَآَخِرُ دَعْوَاهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ )
يونس ـ 10






-- رد مع اقتباس
قديم 03-18-2015, 04:09 PM رقم المشاركة : 9
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية adminmax

معلومات العضو







العضو المهضوم  وسام اجمل صورة من تصوير العضو  الموضوع المميز  اجمل توقيع 

من مواضيعي

adminmax غير متواجد حالياً


المشاركات: 10,424

المستوى: 65 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 486 / 1621

النشاط 3474 / 45826
المؤشر 86%

قصة بقرة بني اسرائيل

مشكور اسامة استفدت كتير







-- رد مع اقتباس
قديم 03-19-2015, 06:53 AM رقم المشاركة : 10
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية أسامة

معلومات العضو






وسام العطاء  العضو الذكي  وسام الموضوع المميز 

من مواضيعي

0 بعض الأفلام قبل اضافة المؤثرات البصرية والجرافيك الحركي
0 طائر البوتو الغريب
0 مدن تشبه مدينة البندقية
0 الفرق بين ذوات الدم الحار والبارد
0 القمم العشر الأكثر ارتفاعاً في العالم
0 القصة الحقيقية للقضية التي أشعلت الحاجة لاستخدام البصمات
0 8 إستراتيجيات للتحكم في الشعوب والسيطرة عليها
0 الاعلان فن ايصال الرسالة
0 مثلث برمودا بين الحقيقة والخيال
0 برشلونة بطل كأس العالم للاندية 2015
0 ألمانيا تقوم بتشغيل مولّد نجمي يعمل كشمس مصغرة بنجاح
0 حقنة إسفنج لرتق جروح الطلق الناري ووقف النزف في ثواني معدودة!
0 ماذا حدث عندما قرر المدرب تحسين كل شيء في الفريق بنسبة 1%
0 أقوى 10 دبابات في العالم 2014
0 قصة بقرة بني اسرائيل
0 ملحقات يتمنى كل عشاق الأيفون امتلاكها
0 أســعــار ســيــارات أبــرز نــجــوم كـــرة الــقــدم في الــعــالــم
0 عيوني تحمل أخبارا
0 الجزائر وغانا يتأهلا لدور الـ8 في كأس الامم
0 35 نصيحة تعيشك بسعادة وراحة بال بإذن الله

أسامة غير متواجد حالياً


المشاركات: 4,287

المستوى: 48 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 239 / 1197

النشاط 1429 / 19981
المؤشر 91%

قصة بقرة بني اسرائيل


بارك الله فيك هو مختصر لكتاب قيم
وجانب المفاوضات مع اليهود اختصرته كان له تعقيب عن ما حدث بعد الـ 67
سترى عجبا عجاب وما أشبه اليوم بالبارحة

ونتمنى للمسلمين أن يفهموا الغاية من قصص القرآن
والدروس المستفادة منها بعيداً عن الاسرئليات والاحاديث الضعيفة التي ملئت بعض الكتب
فجلعت مع الأسف قصص القرآن
وكأنها للتسلية والعياذ بالله دون حتى تنبيه لضعف الحديث أو أن القصة رواية اسرائلية
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
( بلغوا عني ولو آية وحدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج ومن كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار )
( إذا حدثكم أهل الكتاب فلا تصدقوهم ولا تكذبوهم )
رواه البخاري

أجمع العلماء على أن ما جاءنا عن بني إسرائيل على ثلاثة أقسام
- ما يوافق شرعنا فهو مقبول .
- ما يخالف شرعنا فهو مردود .
- ما لم يوافق شرعنا ولم يخالفه وهو المسكوت عنه
فهذا يُروى ولا يُطوى على سبيل الاستشهاد لا الاعتقاد
ولا نصدقهم فيه ولا نكذبهم ؛ كما أمر به الحديث . .. والله أعلم

فعلى من ينقل احاديث الرسول الكريم أن لا ينقلها نقل الاعمى دون أن يتأكد من صحتها

قال الشيخ محمد صالح العثيمين رحمه الله
اِعلم أن العلم المأثور عن الأنبياء قسمان
1. قسم ثبت بالوحي، وهو ما ذكر في القرآن والسنة الصّحيحة وهـذا لا شك في قبوله واعتقاد مدلوله
2. وقسم آخر أتى عن طريق النقل غير الوحي، وهـذا هو الذي دخل فيه الكذب والتَّحريف والتبديل والتغير

ولهذا لا بد من أن يكون الإنسان حذراً مما ينقل بهذه الطريقة عن الأنبياء السابقين
حتى قال الرسول عليه الصلاة والسلام:
( إذا حدثكم أهل الكتاب؛ فلا تصدقوهم ولا تكذبوهم، وقولوا: آمنا بما أنزل إلينا وما أنزل إليكم )
رواه الامام احمد عن أبي نملة الأنصاري
ورواه البخاري عن ابي هريرة رضي الله عنه

لأنك إن صدقت قد تصدق بالباطل، وإن كذبته قد تكذب بحق
فلا تصدق ولا تكذب ؛ قل : إن كان هذا من عند الله فقد آمنت به
وقد قسّم العلماء ما أثر عمن سبق ثلاثة أقسام
الأول
ما شهد شرعنا بصدقه
الثاني
ما شهد شرعنا بكذبه والحكم في هذا واضح
الثالث
ما لم يحكم بصدقه ولا كذبه
فهذا مما يجب فيه التوقف لا يصدق ولا يكذب
انتهى كلامه رحمه الله






-- رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

كل جديد من منتديات فيفا لبنان vivalebanon المكتبة ألأسلامية .


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن »04:27 AM.


تعريب: adminmax
Powered by vBulletin® Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ... ولا تعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى