منتديات فيفا لبنان
العودة   منتديات فيفا لبنان > المنتديات الاسلامية > منتدى الشريعة والحياة

منتدى الشريعة والحياة قسم خاص أللأديان السماوية - ملة ابراهيم عليه السلام - حوار الاديان - قصص الانبياءعليهم السلام - (اختلاف الأراء لا يفسد للود قضيه).

فيفا لبنان

وأنا في مكَّة .........

وأنا في مكّة.... في مثل هذا اليوم ،،سارت مراكبنا إلى مكّة ،،!أحسسْتُ كأني ذاهبٌ إلى حيث ينظر الله برحمةٍ كبيرة ،،وأنا أَحثُّ نفسي أُريد أن أندسَّ في تلك البقعة ،،آخذُ

1 معجبون
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-28-2017, 12:37 PM رقم المشاركة : 1
الصورة الرمزية


المشاركات: 15

المستوى: 2 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 0 / 40

النشاط 5 / 63
المؤشر 62%

وأنا في مكَّة .........

وأنا في مكّة....

في مثل هذا اليوم ،،سارت مراكبنا إلى مكّة ،،!أحسسْتُ كأني ذاهبٌ إلى حيث ينظر الله برحمةٍ كبيرة ،،وأنا أَحثُّ نفسي أُريد أن أندسَّ في تلك البقعة ،،آخذُ مكاناً فيها ،،،يصيبني نظره ،،وأينما ينظر تحلُّ رحمته ،،وهو لم ينسَ شيئاً خَلَقَه ،،مِن نظره ،،ولكنّي أريد نظره الذي في وديان مكّة ،،حيث نادى للإسلام نبيّاه العظيمان ....

هكذا كنتُ أشعر ،،وحين صرْتُ في المدينة المنورة ،،لم تفارقني صورهم ،،-محمدٌ (ص) وصحبه - هم معي في عيوني في داخلي ،،أنا فيهم ،،أقف ذاهلاً على باب المسجد والناس يرتطمون بي وأنا معهم - بالأحلام -أُزاحمهم على باب المسجد كأنّي ذاهب معهم إلى الصلاة ،،عشْتُ بينهم _حلم عمري _ ساعة ......
أنظرُ إلى أماكن عيونهم في الجبال بعد أن مُحيَتْ خطواتهم على الأرض ،،أحسسْتُ الحياة كما تحسّها قلوبهم التي تطهّرَتْ وتلألأتْ ،، حاول ذلك بصعوبة ،،قلبي القادم من هذا الزمان الكاذب البغيض !!

وأنا في صحرائهم الموغلة في الحَرّ والسعة والقسوة ،،عرفْتُ أنَّ ذلك العربيّ ،،ما جاء هنا إلاّ لِتعدُّه الصحراء لأمرٍ جَلَل ،، فَهْم هذا الدين والإخلاص له وحفظه ونشره ،، في هذه الصحراء لا وجود للدنيا وتعظُم الأشعار والأفكار ،،ويَتَجَنَّد للمعتَقَدات المقاتلون ،،

وفي وادي مكّة المُقفر إلاّ من صورة ابراهيم(ص) ،،وهو ينادي للإسلام ،،ويبني البيت ويترك ولده ويذبح ولده ،،وهو يفعل كلّ شيءٍ لله بعد خروجه من النار ،،ذلك الموحِّد والمخلص والمُحِبّ العظيم
وإلاّ من صورة (محمد)المُهاجر العظيم وصحبه من بين وديانها ،، الخارجين لتوِّهم ،،الى مكانٍ ليعلِّموا فيه الإسلام -تلك الرسالة العظيمة من الله -ويعودوا إلى مكّة فاتحين - مِن دار الأرقم بن أبي الأرقم تلك الدار التي لابدّ منها في كلِّ حيٍّ ،،يتخرّج منها الأحرار والمعَلِّمون ،، يعلِّمون هذه الدنيا ،كيف تكون الحياة الصحيحة ،،وكيف يعيش العقل داخل الحقّ لا خارجه ،،، وكيف تَعْبُد هذه النفس خالقها كي لا تَضِلّ ،،،،!!وأنّ حياةً عُظمى في الأرض وفي السماء ،، ستكون للمسلمين


الكاتب / عبدالحليم الطيطي







-- رد مع اقتباس
قديم 10-04-2017, 12:41 PM رقم المشاركة : 2
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية هايدي

معلومات العضو






وسام العطاء  وسام سوبر ستار 

من مواضيعي

هايدي غير متواجد حالياً


المشاركات: 5,873

المستوى: 54 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 1806 / 2007

النشاط 1957 / 7372
المؤشر 53%

وأنا في مكَّة .........

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالحليم الطيطي مشاهدة المشاركة
وأنا في مكّة....

في مثل هذا اليوم ،،سارت مراكبنا إلى مكّة ،،!أحسسْتُ كأني ذاهبٌ إلى حيث ينظر الله برحمةٍ كبيرة ،،وأنا أَحثُّ نفسي أُريد أن أندسَّ في تلك البقعة ،،آخذُ مكاناً فيها ،،،يصيبني نظره ،،وأينما ينظر تحلُّ رحمته ،،وهو لم ينسَ شيئاً خَلَقَه ،،مِن نظره ،،ولكنّي أريد نظره الذي في وديان مكّة ،،حيث نادى للإسلام نبيّاه العظيمان ....

هكذا كنتُ أشعر ،،وحين صرْتُ في المدينة المنورة ،،لم تفارقني صورهم ،،-محمدٌ (ص) وصحبه - هم معي في عيوني في داخلي ،،أنا فيهم ،،أقف ذاهلاً على باب المسجد والناس يرتطمون بي وأنا معهم - بالأحلام -أُزاحمهم على باب المسجد كأنّي ذاهب معهم إلى الصلاة ،،عشْتُ بينهم _حلم عمري _ ساعة ......
أنظرُ إلى أماكن عيونهم في الجبال بعد أن مُحيَتْ خطواتهم على الأرض ،،أحسسْتُ الحياة كما تحسّها قلوبهم التي تطهّرَتْ وتلألأتْ ،، حاول ذلك بصعوبة ،،قلبي القادم من هذا الزمان الكاذب البغيض !!

وأنا في صحرائهم الموغلة في الحَرّ والسعة والقسوة ،،عرفْتُ أنَّ ذلك العربيّ ،،ما جاء هنا إلاّ لِتعدُّه الصحراء لأمرٍ جَلَل ،، فَهْم هذا الدين والإخلاص له وحفظه ونشره ،، في هذه الصحراء لا وجود للدنيا وتعظُم الأشعار والأفكار ،،ويَتَجَنَّد للمعتَقَدات المقاتلون ،،

وفي وادي مكّة المُقفر إلاّ من صورة ابراهيم(ص) ،،وهو ينادي للإسلام ،،ويبني البيت ويترك ولده ويذبح ولده ،،وهو يفعل كلّ شيءٍ لله بعد خروجه من النار ،،ذلك الموحِّد والمخلص والمُحِبّ العظيم
وإلاّ من صورة (محمد)المُهاجر العظيم وصحبه من بين وديانها ،، الخارجين لتوِّهم ،،الى مكانٍ ليعلِّموا فيه الإسلام -تلك الرسالة العظيمة من الله -ويعودوا إلى مكّة فاتحين - مِن دار الأرقم بن أبي الأرقم تلك الدار التي لابدّ منها في كلِّ حيٍّ ،،يتخرّج منها الأحرار والمعَلِّمون ،، يعلِّمون هذه الدنيا ،كيف تكون الحياة الصحيحة ،،وكيف يعيش العقل داخل الحقّ لا خارجه ،،، وكيف تَعْبُد هذه النفس خالقها كي لا تَضِلّ ،،،،!!وأنّ حياةً عُظمى في الأرض وفي السماء ،، ستكون للمسلمين


الكاتب / عبدالحليم الطيطي


الله يجازيك كل الخير
عاش حضورك وعاش قلمك
تحياتي






-- رد مع اقتباس
قديم 10-04-2017, 01:58 PM رقم المشاركة : 3
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية بنـان

معلومات العضو






وسام العطاء  وسام اجمل شعر  وسام شيف رمضان  وسام مسابقة رمضان السين جيم 

من مواضيعي

بنـان غير متواجد حالياً


المشاركات: 39,877

المستوى: 98 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 3651 / 3651

النشاط 13292 / 63723
المؤشر 38%

وأنا في مكَّة .........


ربنا يتقبل الطاعات
سلمت الايادي وبارك الله بك

دمت بخير







-- رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

كل جديد من منتديات فيفا لبنان vivalebanon منتدى الشريعة والحياة


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن »09:25 AM.


تعريب: adminmax
Powered by vBulletin® Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ... ولا تعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى