منتديات فيفا لبنان
العودة   منتديات فيفا لبنان > منتديات - ثقافيه - ادبيه - فكريه -اجتماعية . > القصص بنوعها الطويله والقصيره ،

القصص بنوعها الطويله والقصيره ، قصة قصيره ، قصة طويلة ، روايات ، قصص واقعية وخيالية ، حكايات عربيه ، قصص موروثة ، قصص من صنع خيالك.

فيفا لبنان

5 معجبون
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-11-2015, 07:33 PM رقم المشاركة : 121
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية ريتا

معلومات العضو






وسام العطاء 

من مواضيعي

ريتا غير متواجد حالياً


المشاركات: 5,871

المستوى: 54 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 401 / 1338

النشاط 1957 / 20800
المؤشر 52%

قصص تستحق القراءه ،، جمعتها لكم

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بنـان مشاهدة المشاركة
ﻛﺎﻥ ﻫﻨﺎﻙ ﻋﺮﺏ ﻳﺴﻜﻨﻮﻥ ﺍﻟﺼﺤﺮﺍﺀ ﻃﻠﺒﺎ
ﻟﻠﻤﺮﻋﻰ ﻟﻤﻮﺍﺷﻴﻬﻢ ، ﻭﻣﻦ ﻋﺎﺩﺓ ﺍﻟﻌﺮﺏ
ﺍﻟﺘﻨﻘﻞ ﻣﻦ ﻣﻜﺎﻥ
ﺍﻟﻰ ﻣﻜﺎﻥ ﺣﺴﺐ ﻣﺎ ﻳﻮﺟﺪ ﺍﻟﻌﺸﺐ ﻭﺍﻟﻜﻸ
ﻭﺍﻟﻤﺎﺀ ،
ﻭﻛﺎﻥ ﻣﻦ ﺑﻴﻦ ﻫﺆﻻﺀ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﺭﺟﻞ ﻟﻪ ﺃﻡ
ﻛﺒﻴﺮﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻦ ﻭﻫﻮ ﻭﺣﻴﺪﻫﺎ ، ﻭﻫﺬﻩ
ﺍﻷﻡ ﺗﻔﻘﺪ ﺫﺍﻛﺮﺗﻬﺎ ﻓﻲ ﺃﻏﻠﺐ ﺍﻷﻭﻗﺎﺕ ﻧﻈﺮﺍ
ﻟﻜﺒﺮ ﺳﻨﻬﺎ ، ﻓﻜﺎﻧﺖ ﺗﻬﺬﻱ ﺑﻮﻟﺪﻫﺎ ﻓﻼ
ﺗﺮﻳﺪﻩ ﻳﻔﺎﺭﻗﻬﺎ ،
ﻭﻛﺎﻥ ﻫﺬﻳﺎﻧﻬﺎ ﺃﻱ ﺗﺨﺮﻳﻔﻬﺎ ) ﻳﻀﺎﻳﻖ ﻭﻟﺪﻫﺎ
ﻣﻨﻬﺎ ﻭﻣﻦ ﺗﺼﺮﻓﻬﺎ ﻣﻌﻪ ،
ﻭﺃﻧﻪ ﻳﺤﻂ ﻣﻦ ﻗﺪﺭﻩ ﻋﻨﺪ ﻗﻮﻣﻪ ! ﻫﻜﺬﺍ ﻛﺎﻥ
ﻧﻈﺮﻩ ﺍﻟﻘﺎﺻﺮ .
ﻭﻓﻲ ﺃﺣﺪ ﺍﻷﻳﺎﻡ ﺃﺭﺍﺩ ﻋﺮﺑﻪ ﺍﻥ ﻳﺮﺣﻠﻮﺍ
ﻟﻤﻜﺎﻥ ﺁﺧﺮ ،
ﻓﻘﺎﻝ ﻟﺰﻭﺟﺘﻪ ( ﻭﻳﺎﻟﻠﺨﺴﺮﺍﻥ) : ﺍﺫﺍ ﺷﺪﻳﻨﺎ
ﻏﺪﺍ ﻟﻠﺮﺣﻴﻞ ، ﺍﺗﺮﻛﻲ ﺍﻣﻲ ﺑﻤﻜﺎﻧﻬﺎ ﻭﺍﺗﺮﻛﻲ
ﻋﻨﺪﻫﺎ ﺯﺍﺩ ﻭﻣﺎﺀ ﺣﺘﻰ ﻳﺄﺗﻲ ﻣﻦ ﻳﺄﺧﺬﻫﺎ
ﻭﻳﺨﻠﺼﻨﺎ ﻣﻨﻬﺎ ﺃﻭ ﺗﻤﻮﺕ !!
ﻓﻘﺎﻟﺖ ﺯﻭﺟﺘﻪ : ﺃﺑﺸﺮ ﺳﻮﻑ ﺍﻧﻔﺬ ﺍﻭﺍﻣﺮﻙ .
ﺷﺪ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﻣﻦ ﺍﻟﻐﺪ ﻭﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﻫﺬﺍ
ﺍﻟﺮﺟﻞ ..
ﺗﺮﻛﺖ ﺍﻟﺰﻭﺟﺔ ﺍﻡ ﺯﻭﺟﻬﺎ ﺑﻤﻜﺎﻧﻬﺎ ﻛﻤﺎ ﺃﺭﺍﺩ
ﺯﻭﺟﻬﺎ ،
ﻭﻟﻜﻨﻬﺎ ﻓﻌﻠﺖ ﺃﻣﺮﺍ ﻋﺠﺒﺎ ، ﻟﻘﺪ ﺗﺮﻛﺖ
ﻭﻟﺪﻫﻤﺎ ﻣﻌﻬﺎ
ﻣﻊ ﺍﻟﺰﺍﺩ ﻭﺍﻟﻤﺎﺀ ،( ﻭﻛﺎﻥ ﻟﻬﻤﺎ ﻃﻔﻞ ﻓﻲ
ﺍﻟﺴﻨﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻣﻦ ﻋﻤﺮﻩ ﻭﻫﻮ ﺑﻜﺮﻫﻤﺎ
ﻭﻛﺎﻥ ﻭﺍﻟﺪﻩ ﻳﺤﺒﻪ ﺣﺒﺎ ﻋﻈﻴﻤﺎ ، ﻓﺈﺫﺍ
ﺍﺳﺘﺮﺍﺡ ﻃﻠﺒﻪ ﻣﻦ ﺯﻭﺟﺘﻪ ﻟﻴﻼﻋﺒﻪ ﻭﻳﺪﺍﻋﺒﻪ
ﺳﺎﺭ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﻭﻓﻲ ﻣﻨﺘﺼﻒ ﺍﻟﻨﻬﺎﺭ ﻧﺰﻟﻮﺍ
ﻳﺮﺗﺎﺣﻮﻥ ﻭﺗﺮﺗﺎﺡ ﻣﻮﺍﺷﻴﻬﻢ ﻟﻸﻛﻞ
ﻭﺍﻟﺮﻋﻲ ، ﺣﻴﺚ ﺇﻧﻬﻢ ﻣﻦ ﻃﻠﻮﻉ ﺍﻟﺸﻤﺲ
ﻭﻫﻢ ﻳﺴﻴﺮﻭﻥ .
ﺟﻠﺲ ﻛﻞ ﻣﻊ ﺍﺳﺮﺗﻪ ﻭﻣﻮﺍﺷﻴﻪ ، ﻓﻄﻠﺐ
ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺍﺑﻨﻪ ﻛﺎﻟﻌﺎﺩﺓ ﻟﻴﺘﺴﻠﻰ ﻣﻌﻪ .
ﻓﻘﺎﻟﺖ ﺯﻭﺟﺘﻪ : ﺗﺮﻛﺘﻪ ﻣﻊ ﺍﻣﻚ ،
ﻻﻧﺮﻳﺪﻩ .
ﻗﺎﻝ : ﻣﺎﺫﺍ ؟ ﻭﻫﻮ ﻳﺼﻴﺢ ﺑﻬﺎ !
ﻗﺎﻟﺖ : ﻷﻧﻪ ﺳﻮﻑ ﻳﺮﻣﻴﻚ ﺑﺎﻟﺼﺤﺮﺍﺀ ﻛﻤﺎ
ﺭﻣﻴﺖ ﺍﻣﻚ .
ﻓﻨﺰﻟﺖ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻜﻠﻤﺔ ﻋﻠﻴﻪ ﻛﺎﻟﺼﺎﻋﻘﺔ ، ﻓﻠﻢ
ﻳﺮﺩ ﻋﻠﻰ ﺯﻭﺟﺘﻪ ﺑﻜﻠﻤﺔ ﻭﺍﺣﺪﺓ ﻻﻧﻪ ﺭﺃﻯ ﺃﻧﻪ
ﺃﺧﻄﺄ ﻓﻴﻤﺎ ﻓﻌﻞ ﻣﻊ ﺍﻣﻪ .
ﺃﺳﺮﺝ ﻓﺮﺳﻪ ﻭﻋﺎﺩ ﻟﻤﻜﺎﻧﻬﻢ ﻣﺴﺮﻋﺎ
ﻋﺴﺎﻩ ﻳﺪﺭﻙ ﻭﻟﺪﻩ ﻭﺃﻣﻪ ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﺗﻔﺘﺮﺳﻬﻤﺎ
ﺍﻟﺴﺒﺎﻉ ، ﻷﻥ ﻣﻦ ﻋﺎﺩﺓ ﺍﻟﺴﺒﺎﻉ ﻭﺍﻟﻮﺣﻮﺵ
ﺍﻟﻜﺎﺳﺮﺓ ﺇﺫﺍ ﺷﺪﺕ ﺍﻟﻌﺮﺑﺎﻥ ﻋﻦ ﻣﻨﺎﺯﻟﻬﺎ
ﺗﺨﻠﻔﻬﻢ ﻓﻲ ﺃﻣﻜﻨﺘﻬﻢ ﻓﺘﺠﺪ ﺑﻘﺎﻳﺎ ﺃﻃﻌﻤﺔ
ﻭﺟﻴﻒ ﻣﻮﺍﺵ ﻧﺎﻓﻘﺔ ﻓﺘﺄﻛﻠﻬﺎ .
ﻭﺻﻞ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺍﻟﻰ ﺍﻟﻤﻜﺎﻥ ﻭﺇﺫﺍ ﺃﻣﻪ ﺿﺎﻣﺔ
ﻭﻟﺪﻩ ﺍﻟﻰ ﺻﺪﺭﻫﺎ ﻣﺨﺮﺟﺔ ﺭﺍﺳﻪ ﻟﻠﺘﻨﻔﺲ ،
ﻭﺣﻮﻟﻬﺎ ﺍﻟﺬﺋﺎﺏ ﺗﺪﻭﺭ ﺗﺮﻳﺪ ﺍﻟﻮﻟﺪ ﻟﺘﺄﻛﻠﻪ ،
ﻭﺍﻷﻡ ﺗﺮﻣﻴﻬﺎ ﺑﺎﻟﺤﺠﺎﺭﺓ ،
ﻭﺗﻘﻮﻝ ﻟﻬﺎ : ﺍﺧﺰﻱ ( ﺍﺑﻌﺪﻱ ) ﻫﺬﺍ ﻭﻟﺪ
ﻓﻼﻥ .

ﻭﻋﻨﺪﻣﺎ ﺭﺃﻯ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻣﺎ ﻳﺠﺮﻱ ﻷﻣﻪ ﻣﻊ
ﺍﻟﺬﺋﺎﺏ ﻗﺘﻞ ﻋﺪﺩﺍ ﻣﻨﻬﺎ ﺑﺒﻨﺪﻗﻴﺘﻪ ﻭﻫﺮﺏ
ﺍﻟﺒﺎﻗﻲ ،


ﺣﻤﻞ ﺃﻣﻪ ﻭﻭﻟﺪﻩ ﺑﻌﺪﻣﺎ ﻗﺒﻞ ﺭﺃﺱ ﺍﻣﻪ ﻋﺪﺓ
ﻗﺒﻼﺕ ﻭﻫﻮ ﻳﺒﻜﻲ ﻧﺪﻣﺎ ﻋﻠﻰ ﻓﻌﻠﺘﻪ ، ﻭﻋﺎﺩ
ﺑﻬﺎ ﺍﻟﻰ ﻗﻮﻣﻪ ،
ﻓﺼﺎﺭ ﻣﻦ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﺑﺎﺭﺍ ﺑﺄﻣﻪ ﻻ ﺗﻔﺎﺭﻕ ﻋﻴﻨﻪ
ﻋﻴﻨﻬﺎ . ﻭﺯﺍﺩ ﻏﻼﺀ ﺍﻟﺰﻭﺟﺔ ﻋﻨﺪ ﺯﻭﺟﻬﺎ .
ﻭﺻﺎﺭ ﺍﺫﺍ ﺷﺪﺕ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﻟﻤﻜﺎﻥ ﺁﺧﺮ ﻳﻜﻮﻥ
ﺍﻭﻝ ﻣﺎ ﻳﺤﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺠﻤﻞ ﺍﻣﻪ ﻭﻳﺴﻴﺮ
ﺧﻠﻔﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﻓﺮﺳﻪ ،،،
ﻗُﻄِﻊَ ﺣﺒﻠُﻚ ﺍﻟﺴّﺮﻱّ ﻟﺤﻈﺔ ﺧﺮﻭُﺟﻚ
ﻟﻠﺪُﻧﻴﺂ .. ﻭِﺑﻘﻲّ
ﺃﺛﺮﮪُ ﻓِﻲ ﺟﺴﺪِﻙ
ﻟﻴُﺬﻛُﺮﻙَ ﺩﺍِﺋِﻤﺂ ﺑِـ ؛
ﺇﻧﺴَﺎﻧﻪ ﻋﻈﻴﻤَﻪ، ﻛﺂﻧﺖ ﺗﻐﺬّﻳﻚ ﻣﻦ ﺟﺴﺪِﻫﺂ
ﻳَﺎ ﺭﺏ ﺇﻧﻲَ ﺃﺩﻋﻮ ﺑﻘﺪﺭ ﻣَﺎ ﻧﺒﺾُ ﻗﻠﺒﻲَ ﺃﻥ
ﺗﺠﻌﻞ
ﺃﻣــــــي ﺇﺣﺪﻯ ﻧﺴﺎﺀَ
ﺟﻨﺘﻚ ..ﻭﺃﻣﻬﺎﺕ جميعﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ
ﺍﻟﻠﻬﻢ ﺁﻣﻴﻦ



قصة جميلة وفيها عبرة
افعل ما شئت اليوم فانك ملاقيه غدااا

لولا البندقية كان شو صار






-- رد مع اقتباس
قديم 06-06-2015, 08:49 PM رقم المشاركة : 122
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية بنـان

معلومات العضو






وسام العطاء  وسام اجمل شعر  وسام شيف رمضان  وسام مسابقة رمضان السين جيم 

من مواضيعي

بنـان غير متواجد حالياً


المشاركات: 39,882

المستوى: 98 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 3651 / 3651

النشاط 13294 / 63730
المؤشر 38%

قصص تستحق القراءه ،، جمعتها لكم




يقول راوى القصه ... كنت اعمل بأحد المستشفيات
بمدينة جدة
وقاربت فترة دوامي
على نهايتها
ابلغني المشرف أن شخصيه اقتصاديه تتعامل بمئات الملايين في الأسهم
قادم وعلي استقباله
وإكمال إجراءات دخوله
انتظرت عند بوابه المستشفى
راقبت من هناك سيارتي القديمة جداً وتذكرت خسائري الكبيرة وأقساطي المتعددة
وعندها وصل الهامر
ليكمل مأساتي
حيث حضر بسيارة
أعجز حتى في أحلام المساء أن أمتلك مثلها
يقودها سائق يرتدي ملابس أغلى من ثوب الدفة
الذي ارتديه
دخلت في دوامة التفكير
في الفارق
بين
حالي وحاله
مستواي ومستواه
( شكلي وشكله )
وقلتها بكل حرقه ومنظر سيارتي الرابضة كالبعير الأجرب يؤجج مشاعري
( هذه عيشة )
عموما سبقته إلى مكتبي
وحضر خلفي وكان يقوده السائق على كرسي متحرك
رأيت أن رجله اليمنى مبتورة من الفخذ
اهتزت مشاعري
وسألته!!
عندك مشكله في الرجل المبتورة !!
أجاب بلا
!!
قلت
فلماذا حضرت ياسيدي !!
قال
عندي موعد تنويم!!
قلت ولماذا !!
نظر الي وكتم صوته من البكاء
وأخفى دمعه حارة بغترته وقال
( ذبحتني الغرغرينا )
وموعدي هو من اجل
( بتر ) الرجل الثانية
عندها أنا الذي أخفيت وجهي وبكيت بكاءً حاراً
ليس على وضعه فحسب
.........
بل لكفر النعمة الذي يصيب الإنسان
عند أدنى نقص في حاله
ننسى كل نعم المولى في لحظه ونستشيط غضباً
عند اقل خسارة
هل أصبح المؤشر ليس للأسهم فقط بل لقياس مدى إيماننا الذي يهبط مع هبوطه
تحسست قدماي وصحتي فوجدتها تساوى كل أموال و كل سيارات العالم
وهذا غيض من فيض
من نعم الله !!
فكيف بنا نحصر الرضا والغضب في مؤشر هبط اليوم وسيصعد غداً
هذا ماحدث لي بالفعل
قبل عدة سنوات
ومنذ تاريخه وأنا احتسب
أي خسارة راضياً بحكم الله
- - - - - -
أحببت أن تبكوا معي قليلاً على السخط الذي نبديه والعياذ بالله
وان نوكلها إلى الله ..
لنعرف مقدار النعم التي نحن فيها
ولا نجزع من ارتفاع مؤشر
أو انهياره







-- رد مع اقتباس
قديم 06-08-2015, 08:03 PM رقم المشاركة : 123
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية بنـان

معلومات العضو






وسام العطاء  وسام اجمل شعر  وسام شيف رمضان  وسام مسابقة رمضان السين جيم 

من مواضيعي

بنـان غير متواجد حالياً


المشاركات: 39,882

المستوى: 98 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 3651 / 3651

النشاط 13294 / 63730
المؤشر 38%

قصص تستحق القراءه ،، جمعتها لكم




في بلد كألمانيا يتوقع الكثيرون رؤية الناس يعيشون في رغد وحياة فاخرة ..
يقول احد الطلاب : عندما وصلت الى هامبورغ ..رتب أحد زملائي الموجودين في هامبورغ جلسة ترحيب لي في أحد المطاعم .. وعندما دخلنا المطعم لاحظنا ان كثير من الطاولات كانت فارغة وكان هناك طاولة صغيرة تواجد عليها زوجين شابين لم يكن أمامهما سوى اثنين من الأطباق وعلبتين من المشروبات ..
كنت أتساءل اذا كانت هذه الوجبة البسيطة يمكن ان تكون رومانسية وماذا ستقول الفتاة عن بخل هذا الزوج .. وكان هناك عدد قليل من السيدات كبيرات السن يجلسن جانبا ..
طلب زميلنا الطعام وكنا جياعا فطلب المزيد .. وبما أن المطعم كان هادئا وصل الطعام سريعا
لم نقض الكثير من الوقت في تناول الطعام وعندما قمنا بمغادرة المكان كان هناك حوالي ثلث الطعام متبق في الاطباق ..ولم نكد نصل باب المطعم الا وصوت ينادينا .. لاحظنا السيدات كبيرات السن يتحدثن عنا الى مالك المطعم ..وعندما تحدثوا الينا فهمنا أنهن يشعرن بالاستياء لاضاعة الكثير من الطعام المتبقي .
أجابهم زميلي : " لقد دفعنا ثمن الطعام الذي طلبناه فلماذا تتدخلن فيما لايعنينكن ..؟؟
احدى السيدات نظرت الينا بغضب شديد واتجهت نحو الهاتف واستدعت أحدهم ..
بعد فترة من الزمن وصل رجل في زي رسمي قدم نفسه على أنه ضابط من مؤسسة التأمينات الاجتماعية وحرر لنا مخالفة بقيمة 50 مارك .
التزمنا جميعا الصمت ..وأخرج زميلي 50 مارك قدمها مع الاعتذار الى الموظف.
قال الضابط بلهجة حازمة : " اطلبوا كمية الطعام التي يمكنكم استهلاكها .. المال لك لكن الموارد للجميع .. وهناك العديد من الآخرين في العالم يواجهون نقص الموارد ..ليس لديكم سبب لهدر الموارد " .
احمرت وجوهنا خجلا ..ولكننا في النهاية اتفقنا معه .
نحن فعلا بحاجة الى التفكير في هذا الموضوع لتغيير عاداتنا السيئة .
قام زميلي بتصوير تذكرة المخالفة وأعطى نسخة لكل واحد منا كهدية تذكارية .
" المال لك .. لكن الموارد ملك للجميع " .
شهر رمضان قادم .. ونحن اولى بتطبيق هذا الامر ..
"" لا تسرف "" .







-- رد مع اقتباس
قديم 08-01-2015, 10:15 AM رقم المشاركة : 124
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية بنـان

معلومات العضو






وسام العطاء  وسام اجمل شعر  وسام شيف رمضان  وسام مسابقة رمضان السين جيم 

من مواضيعي

بنـان غير متواجد حالياً


المشاركات: 39,882

المستوى: 98 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 3651 / 3651

النشاط 13294 / 63730
المؤشر 38%

قصص تستحق القراءه ،، جمعتها لكم




رأيت رجلا مقطوع اليد من الكتف ،وهو ينادي : من رآني فلا يظلمن أحدا ،،
فقدمت إليه وقلت : يا أخي ما قصتك؟؟
.
فقال : يا أخي قصة عجيبة، وذلك أني كنت من أعوان الظلمة، فرأيت يوما صيادا قد اصطاد سمكة كبيرة فأعجبتني>
فجئت إليه فقلت: أعطني هذه السمكة ،
فقال: لا أعطيكها ، أنا آخذ بثمنها قوتا لعيالي.. فضربته وأخذتها من قهرا، ومضيت بها .
قال : فبينما أنا أمشي بها حاملها إذ عضت على إبهامي عضة قوية ، فلما جئت بها إلى بيتي وألقيتها من يدي ضربت علي إبهامي وآلمتني ألما شديدا ، حتى لم أنم من شدة الوجع والألم، وورمت يدي.
فلما أصبحت أتيت الطبيب وشكوت إليه الألم،
فقال : هذه بدء الأكلة، اقطعها وإلا تقطع يدك،، فقطعت إبهامي ، ثم ضربت علي يدي فلم أطق النوم ولا القرار من شدة الألم..
فقيل لي : اقطع كفك فقطعته، وانتشر الألم على الساعد، وآلمني ألما شديدا ، ولم أطق القرار وجعلت أستغيث من شدة الألم
فقيل لي :اقطعها إلى المرفق، فقطعتها ، فانتشر الألم إلى العضد، وضربت علي عضدي أشد من الألم الأول ،
فقيل : اقطع يدك من كتفك، وغلا سرى إلى جسدك كله ،، فقطعتها ..
فقال لي بعض الناس: ما سبب ألمك ؟ ،، فذكرت قصة السمكة، فقال لي : لو كنت رجعت في أول ما أصابك إلى صاحب السمكة واستحللت منه وأرضيته لما قطعت من أعضائك عضوا،، فاذهب الآن إليه،، واطلب رضاه قبل أن يصل الألم إلى باقي جسدك ..
قال:فلم أزل أطلبه في البلاد حتى وجدته،، فوقعت على رجليه أقبلها وأبكي
قلت له: يا سيدي سألتك بالله ألا عفوت عني،،
فقال : ومن أنت ؟؟
قلت: أنا الذي أخذت منك السمكة غصبا، وذكرت له ما جرى ، وأريته يدي، فبكى حين رآها،،
ثم قال: يا أخي قد أحللتك منها لما قد رأيته بك من هذا البلاء،،
قلت : يا سيدي بالله هل كنت قد دعوت علي لما أخذتها؟؟
قال: نعم،، قلت :اللهم إن هذا تقوى علي بقوته على ضعفي على ما رزقتني ظلما فأرني قدرتك فيه ..
فقلت : يا سيدي قد أراك الله قدرته في وأنا قد تبت إلى الله عز وجل عما كنت عليه من خدمة الظلمة، ولن أعود إليه أبدا ..
نعم إخواني ها هي دعوة المظلوم مفتوح لها باب السماء ،، لا ترد،، فإياكم والظلم فإياكم والظلم ..







-- رد مع اقتباس
قديم 08-02-2015, 09:52 AM رقم المشاركة : 125
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية ريتا

معلومات العضو






وسام العطاء 

من مواضيعي

ريتا غير متواجد حالياً


المشاركات: 5,871

المستوى: 54 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 401 / 1338

النشاط 1957 / 20800
المؤشر 52%

قصص تستحق القراءه ،، جمعتها لكم

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بنـان مشاهدة المشاركة



في بلد كألمانيا يتوقع الكثيرون رؤية الناس يعيشون في رغد وحياة فاخرة ..
يقول احد الطلاب : عندما وصلت الى هامبورغ ..رتب أحد زملائي الموجودين في هامبورغ جلسة ترحيب لي في أحد المطاعم .. وعندما دخلنا المطعم لاحظنا ان كثير من الطاولات كانت فارغة وكان هناك طاولة صغيرة تواجد عليها زوجين شابين لم يكن أمامهما سوى اثنين من الأطباق وعلبتين من المشروبات ..
كنت أتساءل اذا كانت هذه الوجبة البسيطة يمكن ان تكون رومانسية وماذا ستقول الفتاة عن بخل هذا الزوج .. وكان هناك عدد قليل من السيدات كبيرات السن يجلسن جانبا ..
طلب زميلنا الطعام وكنا جياعا فطلب المزيد .. وبما أن المطعم كان هادئا وصل الطعام سريعا
لم نقض الكثير من الوقت في تناول الطعام وعندما قمنا بمغادرة المكان كان هناك حوالي ثلث الطعام متبق في الاطباق ..ولم نكد نصل باب المطعم الا وصوت ينادينا .. لاحظنا السيدات كبيرات السن يتحدثن عنا الى مالك المطعم ..وعندما تحدثوا الينا فهمنا أنهن يشعرن بالاستياء لاضاعة الكثير من الطعام المتبقي .
أجابهم زميلي : " لقد دفعنا ثمن الطعام الذي طلبناه فلماذا تتدخلن فيما لايعنينكن ..؟؟
احدى السيدات نظرت الينا بغضب شديد واتجهت نحو الهاتف واستدعت أحدهم ..
بعد فترة من الزمن وصل رجل في زي رسمي قدم نفسه على أنه ضابط من مؤسسة التأمينات الاجتماعية وحرر لنا مخالفة بقيمة 50 مارك .
التزمنا جميعا الصمت ..وأخرج زميلي 50 مارك قدمها مع الاعتذار الى الموظف.
قال الضابط بلهجة حازمة : " اطلبوا كمية الطعام التي يمكنكم استهلاكها .. المال لك لكن الموارد للجميع .. وهناك العديد من الآخرين في العالم يواجهون نقص الموارد ..ليس لديكم سبب لهدر الموارد " .
احمرت وجوهنا خجلا ..ولكننا في النهاية اتفقنا معه .
نحن فعلا بحاجة الى التفكير في هذا الموضوع لتغيير عاداتنا السيئة .
قام زميلي بتصوير تذكرة المخالفة وأعطى نسخة لكل واحد منا كهدية تذكارية .
" المال لك .. لكن الموارد ملك للجميع " .
شهر رمضان قادم .. ونحن اولى بتطبيق هذا الامر ..
"" لا تسرف "" .

المال لك لكن الموارد للجميع
قتلتنا المظاهر ...
لما يصير طلب كمية قليلة من الطعام برستيج رح نطلب كميات قليلة وحتى لو ما شبعنا ... هيك بتقول الاصول






-- رد مع اقتباس
قديم 11-23-2015, 08:16 PM رقم المشاركة : 126
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية بنـان

معلومات العضو






وسام العطاء  وسام اجمل شعر  وسام شيف رمضان  وسام مسابقة رمضان السين جيم 

من مواضيعي

بنـان غير متواجد حالياً


المشاركات: 39,882

المستوى: 98 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 3651 / 3651

النشاط 13294 / 63730
المؤشر 38%

قصص تستحق القراءه ،، جمعتها لكم



ﻳﻘﺎﻝ ﺃﻧﻬﺎ ﺣﺪﺛﺖ ﻓﻲ ﺯﻣﻦ ﺍﻟﻨﺒﻲ (ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ) ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺴﻼ‌ﻡ:
ﺇﺫ ﺟﺎﺀ ﻃﺎﺋﺮٌ ﺇﻟﻰ ﺑﺮﻛﺔ ﻣﺎﺀ ﻟﻴﺸﺮﺏ منها
ﻟﻜﻨﻪ ﻭﺟﺪ ﺃﻃﻔﺎﻻ‌ً ﺑﻘﺮﺑﻬﺎ
ﻓﺨﺎﻑ ﻣﻨﻬﻢ
ﻭﺍﻧﺘﻈﺮ ﺣﺘﻰ ﻏﺎﺩﺭوها ﺍﻷ‌ﻃﻔﺎﻝ ﻭﺍﺑﺘﻌﺪﻭﺍ عنها
ﻭﺑﺎﻟﺼﺪﻓﺔ ﺟﺎﺀ ﺭﺟﻞٌ ﺫﻭ ﻟﺤﻴﺔٍ ﻃﻮﻳﻠﺔٍ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺒﺮﻛﺔ
ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﻄﻴﺮ ﻓﻲ ﻧﻔﺴﻪ: ﻫﺬﺍ ﺭﺟﻞٌ ﻭﻗﻮﺭٌ ﻭﻻ‌ ﻳﻤﻜﻦ ﺃﻥ ﻳﺆﺫﻳﻨﻲ.ﻓﻨﺰﻝ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺒﺮﻛﺔ ﻟﻴﺸﺮﺏ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺎﺀ
ﻓﺄﺧﺬ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺣﺠﺮﺍً ﻭﺭﻣﺎﻩ ﺑﻪ ﻓﻔﻘﺄ ﻋﻴﻦ ﺍﻟﻄﺎﺋﺮ
ﻓﺬﻫﺐ ﺇﻟﻰ ﻧﺒﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﺷﺎﻛﻴﺎًله ماحدث
ﻓﺎﺳﺘﺪﻋﻰ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻭﺳﺄﻟﻪ:
ﺃﻟﻚ ﺣﺎﺟﺔٌ ﺑﻬﺬﺍ ﺍﻟﻄﺎﺋﺮ ﺣﺘﻰ ﺭﻣﻴﺘﻪ ؟!،
ﻓﻘﺎﻝ: ﻻ‌
ﻋﻨﺪﻫﺎ ﺃﺻﺪﺭ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺣﻜﻤﺎً ﺑﺄﻥ ﺗﻔﻘﺄ ﻋﻴﻨﻪ
ﻏﻴﺮ ﺃﻥ ﺍﻟﻄﺎﺋﺮ ﺍﻋﺘﺮﺽ ﻗﺎﺋﻼ‌ً:
ﻳﺎ ﻧﺒﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﺇﻥّ ﻋﻴﻦَ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻟﻢ ﺗﺆﺫﻳﻨﻲ
ﺑﻞ ﺍﻟﻠﺤﻴﺔُ ﻫﻲ ﺍﻟﺘﻲ ﺧﺪﻋﺘﻨﻲ !!!!،
ﻟﺬﺍ ﺃﻃﺎﻟﺐُ ﺑﻘﺺِّ ﻟﺤﻴﺘﻪ ﻋﻘﻮﺑﺔً ﻟﻪ
ﺣﺘﻰ ﻻ‌ ﻳﺨﺪﻉ ﺑﻬﺎ ﺃﺣﺪٌ ﻏﻴﺮﻱ







-- رد مع اقتباس
قديم 05-10-2016, 10:57 AM رقم المشاركة : 127
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية بنـان

معلومات العضو






وسام العطاء  وسام اجمل شعر  وسام شيف رمضان  وسام مسابقة رمضان السين جيم 

من مواضيعي

بنـان غير متواجد حالياً


المشاركات: 39,882

المستوى: 98 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 3651 / 3651

النشاط 13294 / 63730
المؤشر 38%

قصص تستحق القراءه ،، جمعتها لكم







-- رد مع اقتباس
قديم 06-11-2016, 10:59 PM رقم المشاركة : 128
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية بنـان

معلومات العضو






وسام العطاء  وسام اجمل شعر  وسام شيف رمضان  وسام مسابقة رمضان السين جيم 

من مواضيعي

بنـان غير متواجد حالياً


المشاركات: 39,882

المستوى: 98 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 3651 / 3651

النشاط 13294 / 63730
المؤشر 38%

قصص تستحق القراءه ،، جمعتها لكم




كان سيدنا عمر ينادي زوجته يا بنت الاكرمين
كان يكرمها ويكرم اهلها
في احدى الليالي كان سيدنا عمر بن الخطاب يدور حول المدينة ليتفقد أحوال الرعية, فرأى خيمة لم يرها من قبل فأقبل نحوها متسائلا ما خبرها. فسمع أنينا يصدر من الخيمة فازداد همّه. ثم نادى فخرج منها رجل.
فقال من انت؟
فقال: انا رجل من احد القرى من البادية وقد أصابتنا الحاجة فجئت انا وأهلي نطلب رفد عمر. فقد علمنا ان عمر يرفد ويراعي الرعية.
فقال عمر: وما هذا الأنين؟
قال: هذه زوجتي تتوجع من الم الولادة
فقال: وهل عندكم من يتولى رعايتها وتوليدها؟
قال: لا!! انا وهي فقط.
فقال عمر: وهل عندك نفقة لإطعامها؟
قال: لا.
قال عمر: انتظر انا سآتي لك بالنفقة ومن يولدها.
وذهب سيدنا عمر الى بيته وكانت فيه زوجته سيدتنا ام كلثوم بنت علي بن ابي طالب
فنادى : يا ابنة الأكرمين..هل لك في خير ساقه الله لك؟
فقالت: وما ذاك؟
قال: هناك مسكينة فقيرة تتألم من الولادة في طرف المدينة.
فقالت: هل تريد ان أتولى ذلك بنفسي؟
فقال: قومي يا ابنة الأكرمين واعدي ما تحتاجه المرأة للولادة.
وقام هو بأخذ طعام ولوازم الطبخ وحمله على رأسه وذهبا.
وصلا الى الخيمة ودخلت ام كلثوم لتتولى عملية الولادة وجلس سيدنا عمر مع الرجل خارج الخيمة ليعد لهم الطعام.
ام كلثوم من الخيمة تنادي:
يا أمير المؤمنين اخبر الرجل ان الله قد أكرمه بولد وان زوجته بخير. عندما سمع الرجل منها (يا امير المؤمنين) تراجع الى الخلف مندهشا فلم يكن يعلم ان هذا عمر بن الخطاب
فضحك سيدنا عمر
وقال له: اقرب.. أقرب.. نعم انا عمر بن الخطاب والتي ولدت زوجتك هي ام كلثوم ابنة علي بن ابي طالب.
فخرّ الرجل باكيا وهو يقول: آل بيت النبوة يولدون زوجتي؟ وامير المؤمنين يطبخ لي ولزوجتي؟
فقال عمر: خذ هذا وسآتيك بالنفقة ما بقيت عندنا.
هذا هو المنهاج الذي اخذوه من سيدنا محمد صل الله عليه وسلم ، فما كانت رفعة عمر بمجرد صلاة وصيام وقيام، ولا فتوحات فتحها في الأرض . . بل كان له قلب خاضع خاشع متواضع منيب وأواب ، يقيم العدل والحق في الأرض ، ويحاسب نفسه قبل ان يحاسبه الله يوم القيامة.....







-- رد مع اقتباس
قديم 07-18-2017, 07:59 AM رقم المشاركة : 129
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية ريتا

معلومات العضو






وسام العطاء 

من مواضيعي

ريتا غير متواجد حالياً


المشاركات: 5,871

المستوى: 54 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 401 / 1338

النشاط 1957 / 20800
المؤشر 52%

قصص تستحق القراءه ،، جمعتها لكم

*حكاية النملة المجتهده


السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته


"حكاية النملة المجتهده"

تُرجمت الى عدة لغات ...

تقول الحكاية :

كانت هناك نملة مجتهدة
تتجه صباح كل يوم إلى عملها بنشاط وهمة وسعادة
فتنتج وتنجز الكثير
ولما رآها الأسد تعمل بكفاءة متناهية دون إشراف

قال لنفسه:
"إذا كانت النملة تعمل بكل هذه الطاقة دون أن يشرف عليها أحد
فكيف سيكون إنتاجها لو عينت لها مشرفاً؟
وهكذا قام بتوظيف الصرصور مشرفاً عاماً على أداء النمله ً

فكان أول قرار له هو

1. وضع نظام للحضور والانصراف
2. توظيف سكرتيرة لكتابة التقارير
3. عين العنكبوت لإدارة الأرشيف ومراقبة المكالمات التليفونية

ابتهج الأسد بتقارير الصرصور وطلب منه تطوير هذه التقارير بإدراج

أ. رسوم بيانية
ب. تحليل المعطيات لعرضها في اجتماع مجلس الإدارة القادم

فاشترى الصرصور
1. جهاز كمبيوتر
2. طابعة ليزر
3. عيَّن الذبابةمسئولة عن قسم نظم المعلومات

كرهت النملة المجتهدة كثرة الجوانب الإدارية في النظام الجديد
والاجتماعات التي كانت تضيع الوقت والمجهود

وعندما شعر الأسد بوجود مشكلة في الأداء قرر
1. تغيير آلية العمل في القسم
2. تعيين الجرادة لخبرتها في التطوير الإداري
فكان أول قرارات الجرادة

1. شراء أثاث جديد
2. شراء سجاد من أجل راحة الموظفين
3. تم تعين مساعداً شخصياً لمساعدتها في وضع الاستراتيجيات التطويرية وإعداد الميزانية

وبعد أن راجع الأسد تكلفة التشغيل
وجد أن من الضروري تقليص النفقات
و تحقيقاً لهذا الهدف
عيّن البومة مستشاراً مالياً

وبعد أن درست البومة الوضع لمدة ثلاثة شهور
رفعت تقريرها إلى الأسد توصلت فيه إلى أن القسم يعاني من
تكدس العمالة الزائدة

فقرر الأسد فصل النملة لقصور أدائها وضعف إنتاجيتها







-- رد مع اقتباس
قديم 07-25-2017, 09:00 PM رقم المشاركة : 130
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية ريتا

معلومات العضو






وسام العطاء 

من مواضيعي

ريتا غير متواجد حالياً


المشاركات: 5,871

المستوى: 54 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 401 / 1338

النشاط 1957 / 20800
المؤشر 52%

قصص تستحق القراءه ،، جمعتها لكم

أقامت إحدى المدارس رحلة ترفيهية لطلبتها الصغار، و في الطريق صادفهم نفق اعتاد سائق الباص المرور تحته، مكتوب عليه الارتفاع ثلاثة أمتار، لم يتوقف السائق لأن ارتفاع الباص كان ثلاثة أمتار ايضا

لكن المفاجأة هذه المرة كانت كبيرة فقد احتك الباص بسقف النفق وانحشر في منتصفه، الأمر الذي اصاب الأطفال بحالة من الخوف والهلع


سائق الباص بدأ بالتساؤل :

كل سنة أعبر النفق دون التعرض لأية مشكلة فماذا حدث ؟

رجل من المتجمهرين أجاب : لقد تمت سفلتة الطريق من جديد وبالتالي ارتفع مستوى الشارع قليلا

حاول الرجل المساعدة بأن يربط الباص بسيارته ليسحبه للخارج ولكن في كل مرة ينقطع الحبل بسبب قوة الإحتكاك

البعض اقترح إحضار سيارة أقوى لسحب الباص

والبعض اقترح حفر وتكسير الطبقة الإسفلتيه

ووسط هذه الإقتراحات المختلفة والتي بدت صعبة وغير مجدية نزل أحد الأطفال من الباص ليقول : الحل عندي وربما لعجزهم استمعوا له فقال : أعطانا الأستاذ العام الماضي درسا وقال لنا: لابد أن ننزع من داخلنا الكبرياء والغرور والكراهية والأنانيه والطمع الذي يجعلنا ننتفخ بالغرور أمام الناس وعندها سيعود حجم روحنا ونفسنا الى الحد الطبيعي الذي خلقنا عليه الله فنستطيع العبور من ضيق الدنيا إلى ملكوت السموات ولعلنا اذا طبقنا هذا الكلام على الباص ونزعنا قليلا من الهواء من إطاراته سيبدأ بالإبتعاد عن سقف النفق وسنعبر بسلام

انبهر الجميع من فكرة الطفل الرائعة

الممتلئة بالصدق و الإيمان ، وبالفعل تم خفض ضغط الهواء في إطارات الباص حتى هبط عن مستوى سقف النفق وعبر الجميع بسلام.

العبرة

مشاكلنا فينا لا في قوة اعدائنا، فلننزع من داخلنا هواء الكبرياء فالمنافيخ بيننا كثر و مركبنا محشور في النفق علنا نخرج جميعا بسلام.







-- رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

كل جديد من منتديات فيفا لبنان vivalebanon القصص بنوعها الطويله والقصيره ،


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه e[similar_threads]
الموضوع كاتب الموضوع الأقسام الرئيسية مشاركات المشاركة الاخيرة
مقتطفات تستحق القراءه بنـان المنتدى العام 10 12-07-2012 05:26 PM
فلسفة تستحق أن نعيشها وحي الخاطر المنتدى العام 5 11-23-2012 11:15 PM
فلسفة تستحق ان نعيشها ضحكة~*~فرح المنتدى العام 4 03-20-2012 01:11 AM
احذر ان تكون سببا في دموع المرأة لان الله يحصي دمعتها ... الموج الازرق ادم وحواء .. نحن لا نستغني عنكم 10 10-16-2009 05:00 AM
معادلات تستحق التفكير زهـــ الربيع ـــرة فنجان قهوة صباحية ، صباح الخير 6 02-22-2009 09:01 PM


الساعة الآن »02:47 PM.


تعريب: adminmax
Powered by vBulletin® Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ... ولا تعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى