منتديات فيفا لبنان
العودة   منتديات فيفا لبنان > منتديات المرأة والأسرة والطفل : > صحتك تهمنا > الادويه والاعشاب الطبية

الادويه والاعشاب الطبية خاص بالادويه وطب الاعشاب والطب البديل

3 معجبون
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-23-2012, 12:09 AM رقم المشاركة : 21
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية لآزوردية

معلومات العضو







وسام العطاء  وسام سوبر ستار  المشرف المميز  وسام العضو المرح 

من مواضيعي

لآزوردية غير متواجد حالياً


المشاركات: 20,285

المستوى: 80 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 2696 / 2996

النشاط 6761 / 37380
المؤشر 90%

الطب البديل

الزيتون



لا أحد يستطيع أن ينكر ما لثمرات الزيتون وزيتها من فوائد صحية جمة. لكن، هل يعرف أحد أهمية أوراق الزيتون غذائياً وبالتالي صحياً؟ وعلى رغم ان هناك إشاعات حول خطر استعمال أوراق الزيتون، الا أن هذه الإشاعات لا أساس لها من الصحة. وفي السطور الآتية نتعرف إلى مزايا أوراق الزيتون:

- تحتوي الأوراق على مركبات تساهم في خفض ارتفاع ضغط الدم البسيط، وقد أمكن تبيان هذا الأمر على الحيوانات وفي دراستين سريريتين على الإنسان. وميزة أوراق الزيتون أنها لا تسبب عوارض ثانوية كتلك التي تنجم عن استعمال العقاقير الخافضة لضغط الدم.

- توجد في أوراق الزيتون مركبات كابحة للجراثيم والفيروسات والفطريات والطفيليات.

- تحتوي الأوراق على مركب الأولوروبيين الذي يتحلل داخل الجسم ليعطي مادة ونوليت الكالسيوم التي تمنع تأكسد الكوليسترول السيئ، ما يحول دون تراكم الصفيحات الدموية داخل الشرايين، وبالتالي يقي من الأمراض القلبية الوعائية.

- بينت التجارب على الحيوانات المصابة بالداء السكري أن خلاصة أوراق الزيتون ساهمت في خفض مستوى السكر في الدم، ولكن للأسف لم تجر التحريات المناسبة على الإنسان من أجل التأكد من هذه الحقيقة.

- يفيد مستخلص أوراق الزيتون في خفض الشحوم الثلاثية في الدم.

- تملك أوراق زيت الزيتون تأثيراً قابضاً للأمعاء.

- يفيد مغلي أوراق الزيتون في خفض درجات الحرارة وفي علاج التسممات الغذائية والتهابات الكبد.

- تحتوي أوراق الزيتون على مواد طبيعية تكافح التعب، والوهن، والآلام الناتجة من الأمراض المزمنة والسرطانات، وفي التخفيف من وطأة عوارض نقص المناعة المكتسب.

- يساعد مستخلص أوراق الزيتون في معالجة التشنجات العضلية والآلام المفصلية.

- تستعمل أوراق الزيتون في معالجة مرض الرشح والأنفلونزا من خلال منع تكاثر الفيروسات أو عبر تقوية جهاز المناعة.

كيف تستعمل أوراق الزيتون؟ هناك ثلاث طرق:

- الطريقة الأولى تقوم على طحن الأوراق مع الماء المغلي في آلة الطحن، ومن ثم يترك المزيج ساعتين يصفى بعدها بالمصفاة ومن ثم يوضع المستخلص في مكان مظلم في عبوة غير شفافة.

- الطريقة الثانية، تغسل الأوراق وتجفف ومن ثم تطحن في آلة كهربائية، وبعدها تتم غربلة المستحضر للحصول على مسحوق ناعم يخلط مع أي سائل أو طعام.

- الطريقة الثالثة، غلي أوراق الزيتون الخضراء أو اليابسة لمدة ربع ساعة.







-- رد مع اقتباس
قديم 09-30-2012, 12:27 AM رقم المشاركة : 22
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية بنـان

معلومات العضو






وسام العطاء  وسام اجمل شعر  وسام شيف رمضان  وسام مسابقة رمضان السين جيم 

من مواضيعي

بنـان غير متواجد حالياً


المشاركات: 40,349

المستوى: 98 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 3664 / 3664

النشاط 13449 / 68634
المؤشر 70%

الطب البديل

السفرجل


* السفرجل نوع من الشجر الجذاب وثيق الصلة بأشجار التفاح والكمثرى فهو من فصيلتها والسفرجل الشائع له العديد من الأزهار الكبيرة ذات اللون الأبيض الضارب إلى الحمرة الوردية، وأغصان النبات ملتوية بعض الشيء والثمرة مجعدة السطح مدورة أو كمثرية الشكل مغطاة بزغب ناعم ولونها أصفر ذهبي ويصل قطر الثمرة إلى 5 -7 سم وبها عدد كبير من البذور ويسمى علماء النبات هذا النوع من الثمار بالثمرة التفاحية، وهي صلبة وذات طعم حامض إلى حلو ولا تؤكل عادة إلاّ طازجة.
- يعرف السفرجل علمياً باسم Gydonia oblinqa، المنشأ الأصلي للسفرجل الجنوب الشرقي لآسيا وقد تمكن الأوروبيون من زراعته وبالأخص الدول المطلة على حوض البحر الأبيض المتوسط كما يزرع في جنوب المملكة العربية السعودية، الجزء المستخدم من السفرجل الثمار والبذور.

* المحتويات الكيميائية:
- تحتوي ثمار السفرجل على عدد من الفيتامينات خاصة فيتامين أ، ب، وتحتوي على 64% ماء، و7% سكر، و9% بروتين، 3% مواد دهنية، كبريت 9%، فوسفور 14%، كالسيوم 2%، كلور 3%، صوديوم 12%، بوتاسيوم كما تحتوي على مواد عفصية "دابغة" وبكتين وأحماض وحوالي 20% مواد هلامية وجلوكوزيدات سيانوجينية من أهمها الأميدجالين.

* الاستعمالات:
- لقد اعتبر السفرجل من الثمار الثمينة كمادة طبية عند الإغريق ودول حوض البحر الأبيض المتوسط حيث كانت تستعمل كمادة مقبضة ضد الإسهال في زمن أبقراط (277– 460ق.م) وقد سجل الطبيب ديسيقريدس (40-90م) وصفة من زيت السفرجل والتي كانت تستخدم لعلاج الجروح الملوثة والكدمات المنتشرة.
- ويعتبر السفرجل من الثمار التي تحمل أسراراً علاجية والتي لا يعرفها معظم الناس.
- وقيل: إنه يحفظ الأجنة في بطون الأمهات ويزيل الخشونة والسعال واليابس من الصدر.
- تستعمل ثمار السفرجل في علاج ضعف القلب ونزيف المعدة والأمعاء والسل الرئوي وذلك بغلي شرائح الثمار في ماء لمدة 10 دقائق ويؤخذ كوبان إلى ثلاثة أكواب في اليوم.
- يستخدم السفرجل لاضطرابات الهضم والأمراض الصدرية والنحافة والإسهال حيث يغلى مسحوق السفرجل الجاف بمقدار ملعقة على كوب ماء مع قليل من مسحوق الأرز والجرعة كوب صباحاً وآخر مساءً.
- لعلاج التهاب الأمعاء وعسر الهضم تقطع ثمرة السفرجل إلى شرائح، وتغلى في لتري ماء حتى يتبخر نصفه ثم يضاف له 50 جراماً من السكر ويؤخذ بجرعة من كوبين إلى ثلاثة أكواب يومياً، مع ملاحظة عدم استخدام هذه الوصفة للمصابين بمرض السكر.
- وتستعمل بذور السفرجل لعلاج قشرة فروة الرأس، حيث يعمل منها مغلي ثم يصفى وتفرك به فروة الرأس وذلك لعلاج القشرة ولالتئام التشققات الجلدية والجروح والبواسير والحروق.
- يستعمل السفرجل على نطاق واسع في صنع المربيات ويؤكل السفرجل مشوياً حيث تأكد أن أكله يحفظ المعدة والأمعاء من الأمراض، ويزيل متاعب الهضم.
- يستعمل السفرجل قبل النضج لعلاج الإسهال، وتعتبر هذه الوصفة من أفضل الوصفات لهذا الغرض.
- كما يمكن استعمال مغلي ثمار السفرجل أو عصيرها كغرغرة لعلاج نخر الأسنان والتهابات اللثة والتهابات الحنجرة.
وهو شجر موطنه الأصلي غربي آسيا، وكان الرومان يقدرونه تقديراً كبيراً، وكذلك الإغريق والفراعنة، وقد عرف العرب السفرجل وتحدثت عنه كتاباتهم القديمة.

* فوائده واستعمالاته الطبية:
- وكما ذكره قدماء العرب وأثنوا على فوائده، جاء في الطب الحديث ما تبين من تحليل السفرجل أنه يحوي كثيراً من الأملاح الكلسية، والمواد الهاضمة، وحامض التفاح، وفيه 71% من الماء، و 0,5% من البروتين، و 8,12% من الألياف، و 5,7% من السكر، و 0,3% من المواد الدهنية ومقدار وفير من فيتامينات أ ، ب، ج، ب ب، وخصائصه التسكين وفتح الشهية وعلاج المعدة والكبد.
- وهو يشفي الإسهال المزمن ويقوي القلب ويفيد المصابين بسل الأمعاء والصدر والنزيف المعدي والمعوي، وانهيارات الرئة، ويقوي الهضم والأمعاء، ويمنع القيء، ويشفي من سيلان اللعاب ومن الزكام الشديد، ومن فقد الشهية والعجز الكبدي.
-ومنقوعه يفيد أكثر من تناوله، وإذا أضيف مقدار ملعقة من مسحوق السفرجل إلى كمية من الأرز المسلوق في 250 غراماً من الماء أفاد الأطفال المصابين باضطرابات الهضم والنيلين والمسلولين.
- وبذر السفرجل يستعمل ملطفاً ومغليه غسولاً في تشقق الجلد والجروح والبواسير والحروق، ومضافاً إلى غسولات العين في حال هيجانها والتهاباتها، ويستعمل من الخارج في حالات هبوط المعي الغليظ والرحم والتشقق الشرجي والثدي وتشقق الأيدي والأرجل من البرد، والهيجانات بشكل غسولات وكمادات.
-ويعطى من الداخل بشكل مربى أو عصير أو مسلوق، بحيث يخفف آلام الصدر، وأيضاً عند غلي زهوره أو أوراقه يشرب، لتهدئة السعال الديكي، ويضاف إليه مغلي زهور البرتقال لمقاومة الأرق.






اخر تعديل بواسطةadminmax11-02-2012 02:11 PM.
-- رد مع اقتباس
قديم 10-01-2012, 05:18 PM رقم المشاركة : 23
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية لآزوردية

معلومات العضو







وسام العطاء  وسام سوبر ستار  المشرف المميز  وسام العضو المرح 

من مواضيعي

لآزوردية غير متواجد حالياً


المشاركات: 20,285

المستوى: 80 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 2696 / 2996

النشاط 6761 / 37380
المؤشر 90%

الطب البديل

شكر بنونه على ااضاقه

ما انحرم هالطله يا رب







-- رد مع اقتباس
قديم 10-01-2012, 07:18 PM رقم المشاركة : 24
الصورة الرمزية
معلومات العضو






وسام العطاء 

من مواضيعي

ريتا غير متواجد حالياً


المشاركات: 5,910

المستوى: 54 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 402 / 1341

النشاط 1970 / 23426
المؤشر 65%

الطب البديل

التفاح




التفاح
التفاح من الفواكه الهامة في الوقاية و العلاج . وبالنسبة إلى طعمه فهو على ثلاث أنواع
"الحلو , المر , الحامض " وجاء في المثل الشائع ( تفاحة واحدة كل صباح تغنيك عن الطبيب.

مزايا التفاح الأخضر :
من مزايا التفاح الأخضر أنه لا يفسد بسرعة و يمكن أن يبرد 6 أشهر دون أن يفسد .

فوائد عامة عن التفاح الأخضر :
1) يغسل الأسنان و يقوي اللثة لاحتوائه على حامض الأوكساليك .
2) يحارب الآثار السيئة لمادة الكولسترول الذي يتجمع في شرايين الجسم .
(3 يخلص جسم الإنسان من السموم لأن ثمرة التفاح لها خاصية مهاجمة الفيروسات
(4 يعالج الإمساك و الإسهال الشديد .
(5 يهدئ السعال و يسهل إفراز البلغم .
(6 مفيد في الأمراض الالتهابية الحادة و ذلك لاحتواء القشرة على مادة البكتين .
(7 يساعد على تفتيت حصى المرارة .
(8 غني بالأحماض المقاومة للأورام السرطانية.
(9 مضاد لاحتمالات إصابة العظام بالهشاشة لاحتوائه على مادة البورون .
(10 يقوي عمل الرئتين و يقلل من احتمالات سرطان الرئة .
(11 يحتوي على الألياف الغنية بالبكتريا التي تساعد على نضارة البشرة .

التفاح والريجيم
قد اظهرت دراسة جديدة ان تناول تفاحة واحدة في اليوم يقلل من السعرات الحرارية.
فالأشخاص الذين تناولوا تفاحة قبل نحو 15 دقيقة من تناول غدائهم
تناولوا 190 سعرة حرارية تقريبا، اقل من الذين لم يتناولوا التفاحة.
وقدمت الدراسة مؤخراً امام مؤتمر لجمعية السمنة
وهي جمعية تضم علماء وخبراء متخصصين في انقاص الوزن.
واختبر باحثون في جامعة بنسلفانيا للدولة
كيف ان تناول التفاح بمختلف اشكاله يؤثر على تناول السعرات الحرارية.
ودرسوا 59 من الرجال والنساء ذوي الاوزان الاعتيادية
كانوا يجيئون الى المختبر لتناول وجبات افطارهم وغدائهم لمدة خمسة اسابيع.
وقبل وجبة الغداء كان المشاركون، اما لا يتسلمون شيئا
او يتسلمون 1.5 تفاحة متوسطة الحجم مقشرة ومقطّعة (نحو 125 سعرة حرارية)
او نفس الكمية من السعرات الحرارية الموجودة في معجون من التفاح
او عصير التفاح بأليافه او من دونها.
وبعد 15 دقيقة تقريبا قدمت للمشاركين وجبة غداء من التورتيليني بالجبنة
(نوع من المعكرونة المدورة الصغيرة).
ووفقا للنتائج فقد تناول المشاركون الذين أكلوا التفاح 187 سعرة حرارية اقل لدى أكلهم لغدائهم مقارنة بالآخرين الذين تناولوا معجون التفاح او عصيره او الذين لم يتناولوا شيئا.







-- رد مع اقتباس
قديم 10-19-2012, 01:57 AM رقم المشاركة : 25
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية لآزوردية

معلومات العضو







وسام العطاء  وسام سوبر ستار  المشرف المميز  وسام العضو المرح 

من مواضيعي

لآزوردية غير متواجد حالياً


المشاركات: 20,285

المستوى: 80 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 2696 / 2996

النشاط 6761 / 37380
المؤشر 90%

الطب البديل



الزعرور البرى
Hawthorn
Crataegus laevigata

هو من النباتات المتخصصة لعلاج مرضي القلب منذ بدأ التاريخ، فهو مقوي لعضلة القلب دون أي مضاعفات أخري تذكر، وليس له أي محاذير للاستعمال.
وهذا ما قاله الدكتور - إريك باول Eric Powell - الذي شهد بأن خلاصة الزعرور البري قد أنقذت حياته من الموت عندما كان طفلا صغيرا معتل القلب.
وقد مارس الدكتور – إريك - علاج مرضاه بخلاصة الزعرور البري، ودون أي مضاعفات تذكر وعلي مدي 35 عاما، وحصل علي أفضل النتائج من وراء ذلك العلاج.
وفي الطب الحديث، فإن خلاصة الزعرور البري مفيدة في علاج التهاب عضلة القلب، وتصلب الشرايين، كما أنها مفيدة في حالات الذبحة الصدرية، وأمراض صمامات القلب، وأيضا مفيدة في علاج اضطرابات عضلة القلب سواء كان ذلك نتيجة لسرعة أو نقص في عدد ضربات عضلة القلب، كما أنها تعيد التوازن لضغط الدم سواء كان مرتفعا أم منخفضا، وتحسن الدورة الدموية الضعيفة، وتفتح سدد الأوعية الدموية، وبذلك فهي تطيل أعمار مرضي القلب وإن تعدد المنشأ إن شاء الله.
وهي علي الأخص مفيدة لكبار السن، خصوصا للذين يعانون من قلة النوم من أثر اعتلال صحة القلب لديهم.
وقد أكتشف الأثر النافع لثمار التوت البري عندما لاحظ أحد رجال الدين، أن الأحصنة التي يملكها، عندما ينال منها التعب وينهكها عن العمل، فإنها تستعيد قوتها ونشاطها بعد أن تتناول ثمار التوت البري المحيطة بأماكن تواجدها.
والأثر الطبي لثمار الزعرور البري هي واسعة الطيف لمعظم أمراض القلب إن لم يكن كلها، حيث أنه منشط للقلب ومقوي له أيضا.
فهو ينظم ضربات القلب، ويقوي أيضا عضلة القلب بصرف النظر عن الأسباب التي قد أدت علي اضطراب عضلة القلب.
خلاصة الزعرور البرى تعالج أمراض صمامات القلب، حيث أنها تذيب تلك النموات المتحجرة علي أطراف الصمامات، وتجعلها أكثر ليونة وقدرة علي التناغم مع الحركة الديناميكية لفتح وغلق الصمامات مع حركة القلب من انقباض وانبساط متوالي الأداء.
كما أنها مفيدة في حالات أوجاع القلب، مثل النوبة أو الذبحة الصدرية وقد أعطت نتائج جيدة جدا في هذا الشأن.
وتوصف خلاصة الزعرور البري لحالات الحميات التي تصيب بعض الأفراد، والتى قد ينجم عنها تسمم ميكروبي شديد الخطورة علي عضلة القلب، وذلك كما يحدث في حالات الدفتيريا، والتيفويد، والتهاب الرئتين، وجميع حالات التسمم الأخري والتي قد تصيب أيضا عضلة القلب بالتلف.
وقد يعقب مثل تلك الحميات اختلاجات بعضلة القلب، وحدوث لغط أو خرير صوتي، يعتمد وجوده علي مكان الإصابة في القلب، ولكن سرعان ما يختفي هذا اللغط بعد تناول خلاصة الزعرور البري في مدة وجيزة أي في حوالي 24 ساعة من بدأ تناولها.
وخلاصة الزعرور البري مأمونة العاقبة عند تناولها، فهي ليست مثل الديجوكسين، وليست مثل الأستركنين، وهما من العلاجات التى لها تأثير مباشر علي عضلة القلب، وكلاهما يمكن أن يكون له أثار خطيرة علي عضلة القلب إن لم يحسن استعمالهما.
وتستعمل خلاصة الزعرور البري في علاج حالات الإغماء أو الصدمة أو حالات الهبوط العام للقلب، والتي منشأها القلب، وتعطي نتائج باهرة في هذا الشأن.
ومن أعراض هبوط القلب، أن يكون نبض المريض ضعيفا جدا ويكاد أن يكون غير محسوس، وربما وجود عدم انتظام لضربات القلب، ووجود لغط أو خرير عند سماع ضربات القلب بالسماعة الطبية، كما يوجد شحوب في لون المريض من أثر الصدمة، مع برودة بالجلد، وزرقة بأصابع اليدين والقدمين، وأيضا هناك أعراض أخري مصاحبة لمثل تلك الحالات.
وقد كان لأثر العلاج بخلاصة الزعرور البري لتلك الحالات التي كان ينظر إليها بأنها حالات ميئوس منها، أن شفيت مثل تلك الحالات، ومنها أن عاد الفرد المريض لمزاولة نشاطه المعتاد بعد أن كان طريحا للفراش، فقد عاد ليمشي، ويجري، ويمرح، ويفرح مثل الآخرين الأصحاء من الناس.
وهناك قصص تروي لمقدرة تلك النبتة علي المساعدة للشفاء من أمراض القلب.
القصة الأولي.
أن مريضا كان يعاني من آلام الذبحة الصدرية، مع صعوبة في التنفس لأقل مجهود يبذل. وهذا المريض كان مضطرا لصعود عدة درجات من السلم في كل يوم، والتي كانت تسبب له ألم شديد في الصدر ويتحول منه إلي الكتف والذراع الأيسر، وكلما شرع في الحركة فإن تلك الآلام تستعر في الرقبة والوجه عند هذا المريض.
وكان ليل المريض أسوأ من نهاره، حيث كان يصاب في المساء بنوبات من الألم مبرحة نتيجة تلك الذبحة الصدرية الماجنة. فهو لم يكن يستطيع أن ينام مستلقيا، لأن ذلك كان يجلب له الألم والتعاسة في نفس الوقت، وأن تناول (النيتروجلسرين)
- دواء يعمل على توسيع الشرايين التاجية للقلب - كان يعطى المريض الراحة من الألم لبرهة من الوقت، لكي يعود الألم بعدها كما بدأ من جديد وبنفس الشدة.
وقد قرر طبيبه المعالج إعطائه خلاصة الزعرور البري بمعدل 20 نقطة 3 مرات في اليوم، علي أن تزاد إلي 50 نقطة 3 مرات في اليوم، في قليل من الماء.
ولعجب النتائج في خلال يومين أثنين فقط .. فقد وجد تحسنا ملحوظا في حالة المريض، حيث تباعدت نوبات الألم، وأصبح له شهية مفتوحة لتناول الطعام، وأيضا يستطيع أن ينام بدون ألم. وبعد 4 أسابيع من العلاج، أصبح يصعد الدرج دون مشقة، ويمشي بدون تعب. وفي خلال 6 أشهر قدر له إجراء عملية جراحية بالبطن، ودون حدوث نوبات من الذبحة الصدرية كما كان يحدث له من قبل.

القصة الثانية.
وهذه القصة علي لسان أحد الأطباء ويدعي جوردن.. وقد جرت وقائعها في 3 ديسيمبر لعام 1899م، حيث استدعي الطبيب لمناظرة أحد المرضي البالغ من العمر 38 عاما، والذي كان يعاني من مرض بالقلب. وقد وصف حالة المريض كما يلي:
"كان المريض يرقد في الفراش، أزرق اللون، وأطرافه كلها متورمة، وقد أحتبس البول عن النزول، والنبض سريع جدا ومضطرب ولا يكاد أن يكون محسوسا، والمريض لا يستطيع أن يرفع نفسه عن الفراش وإلا وشعر بإغمائة مفاجئة، ويتكلم بصعوبة شديدة، ويتحين اللحظة الأخيرة القادمة ولا محالة في ذلك"
وأطرد الطبيب يقول " وعند فحص المريض، فقد شوهد القلب وقد تمدد كثيرا جدا، مع استسقاء أو تجمع مائي تحت الأغشية المحيطة بالقلب، مع ارتجاع واضح للدم من الصمامات الأورطي والميترالي، وبذلك فقد أعتبرت الحالة ميئوس منها طبيا "
فماذا لو أعطي هذا المريض خلاصة الزعرور البري، ولن تكون هناك مضار من تناوله.
وعليه قرر الطبيب إعطاء هذا المريض خلاصة الزعرور البري، بجرعات قدرها
50 مللي جرام كل 3 ساعات ليلا ونهارا، ولمدة 4 أيام متصلة، مع عدم تناول أي أدوية أخري علي الإطلاق.
وعند إنتهاء العلاج، فقد استطاع المريض أن يجلس في الفراش، وزالت السوائل المتراكمة في الجسم، وعاد البول للتدفق من جديد، وأصبح النبض محسوسا، والتنفس سهلا وبدون صعوبة، وفتحت شهية المريض لتناول لطعام، وأكتسب الجلد لونه الطبيعي، وزالت الزرقة من الوجه والأطراف، وعادت الدورة الدموية إلي حالتها الطبيعية من جديد، وأكتسب المريض عقدا جديدا لحياة أخري غير التي كان عليها من قبل.
ولقد دلت الأبحاث الحديثة علي أن الزعرور البري يعتبر من النباتات ذات القيمة العالية التي لا يمكن إهمالها أو نسيانها، حتى أنهم في ألمانيا يعتبرون الزعرور البري هو (أكسير للحياة) لمن هم علي مشارف الموت بسبب أمراض القلب المختلفة، لما يحويه من منافع جمة يمكن إجمالها فيما يلي:
أنه يحسن الدورة التاجية للقلب، ويفتح السدد الحاصل فى الشرايين التاجية للقلب.
أيضا يحسن الدورة الدموية للقلب، وذلك بتحسين الآيض اللازم لعمل خلايا عضلة القلب وأمددها بالأكسجين اللازم لاستمرار عملها.
كما أن الزعرور البري يزيل التوتر الحاصل في الدورة الدموية للمخ، ويزيل الأعراض المصاحبة لها مثل الصداع، والدوخة، والأصوات التي تحدث بدون فاعل، والنسيان، وغياب الذهن عن الحاضر الذي يعيشه المريض.
وفي النهاية فإن الزعرور البري يطلق عليه أسم (العلاج القاعدي) لمثل تلك الأمراض الخطيرة التي قد تصيب أحد منا، وليس لمثل هذا العلاج أي مضاعفات جانبية تذكر، وليس منه عادة الإدمان، فهو مأمون تماما حتى لو أخذ لسنوات عدة، وهو أيضا محتمل، ولا يرهق الجسم، ومن المهم أيضا أن نعرف بأنه يمكن دمجه مع الجلوكوزيدات التي تعالج مرضي القلب، مثل عقار (الديجتاليس) أو حتى مع بذور الملوخية الخضراء التى تحتوى على المركب الفعال لعلاج حالات هبوط القلب.
والزعرور البري هام جدا للمرضي الذين يعانون من تلف في جزء من عضلة القلب. وأيضا فهو دواء مثالي لمرضي القلب كبار السن، والذين يعانون من الشيخوخة في عضلة القلب أيضا.
وجرعة الدواء أو الخلاصة من الزعرور البري هي 50 ملليليتر، أو عدد 15 نقطة من الخلاصة 3 مرات في اليوم، علي أن تخفض الجرعة بعد 5 أيام، إلي مرتين فقط في اليوم، ثم إلي مرة واحدة فقط في المساء وبصفة مستمرة طيلة الحياة. والجرعة محتملة جدا، وليس من تناولها أية أعراض جانبية تذكر.
وقد أثبت البحث العلمي الحديث في عام 1990م. أن الجمع بين ثمار الزعرور البري، ونبات حشيشة الأم Motherwort . يكونا فاعلان في منع بل وعلاج حالات تصلب الشرايين وبكفاءة عالية.
وفي دراسة علمية أخري أجريت علي عدد من المرضي من الجنسين والذين يعانون من أمراض عضوية مختلفة، وكلهم يعانون من ارتفاع كبير في ضغط الدم، مع تصلب واضح في الشرايين، أعطيت خلاصة الزعرور البري، ودون أي أدوية علاجية أخري، وذلك بمعدل 1 ملعقة صغيرة 3 مرات في اليوم مع الماء، مع طعام خفيف وراحة في الفراش.
وكانت النتيجة، أن عاد ضغط الدم في تلك المجموعة إلي حالته الطبيعية قبل حدوث المرض، وتحسنت حال الشرايين وغدت فى صورة أفضل.
الزعرور البري مفيد في علاج حالات تسارع ضربات القلب الغير متوقعة لدي البعض من المرضي، والتي تثار لأي انفعال أو توتر قد يحدث لهؤلاء المرضي في لحظة ما، حيث أن تناول أحد أشكال الزعرور البرى قد يسيطر علي الحالة ويسكتها، ويحسن الدورة الدموية، ويعيد للقلب وظيفته وحيويته ونشاطه المعتاد.
والزعرور البري يحتوي علي بعض الفلافينيودات والتي تماثل في مفعولها موصدات قنوات الكالسيوم Calcium channel blockers . الموجودة في الأسواق.
ولكن أثر تناول الزعرور البري - علي عكس عمل تلك الموصدات - ليس له أي مضاعفات تذكر أو أى مضار جانبية ضارة.
وخلاصة الزعرور البري أيضا تحسن الدورة الدموية العامة للجسم، وتسيطر علي حالات تقلص العضلات الذي يحدث في الساقين نتيجة تقلص الشرايين بها، أو ربما بسب رواسب الكولستيرول العالقة داخل تلك الشرايين، مما يجعل المريض يصرخ من الألم عندما يمشي لمسافة قصيرة.
ويكفي أن يعطي المريض جرعة معايرة من تلك الخلاصة 3 مرات في اليوم حتى يستعيد حيويته، ويعود لكى يمشي بطريقة طبيعية من جديد.
ويبقي أن نعرف أن استعمال الزعرور البري لا يغني عن استعمال دواء (النيتروجلسرين) الهام لمرضي الذبحة الصدرية والذي يعتبر دواء أساسي لا يجب التخلي عنه، وإن كان تناول الزعرور البري يصبح كمكمل له وليس بديلا عنه.
ولعمل شاي الزعرور البري، فإنه يمكن استخدام الأزهار أو الثمار أو حتى الأوراق في ذلك.
ويتم عمل الشاي بوضع عدد 2 ملعقة صغيرة من الخليط في كوب من الماء المغلي، ويترك لمدة 20 دقيقة، وتشرب مرة في الصباح ومرة في المساء، ولربما تكون هناك كأس أخري في وسط النهار، ويحلي الشاي بالعسل أو السكر حسب التذوق والرغبة.
أما خلاصة الزعرور البري، فهي تؤخذ بمعدل من 1020 نقطة 3 مرات في اليوم مخففة مع الماء، ويفضل قبل تناول الطعام، ومن الأفضل تناول تلك الجرعات لمدة زمنية طويلة، خصوصا لدي كبار السن، وذلك للحصول علي نتائج إيجابية مقبولة في المعالجة من أمراض القلب المختلفة. وتخفض الجرعة إلي النصف عند معالجة الأطفال.

ولا يجب الحصول علي جرعات كبيرة عما تم ذكره، حيث أن مثل تلك الجرعات قد تؤدي إلي انخفاض ضغط الدم بصورة كبيرة، وإحساس بالهدوء التام.
وتوجد خلاصة الزعرور البري في صورة حبوب عند المعالجين على طريقة
- الهوميبوثي – وهو أحد فروع العلاج فى الطب الطبيعي الهندى، ويفضل أخذ الحبوب ذات قوة 30، وتأخذ بمعدل 5 حبات صباحا، ومثلها في المساء.
كما أن خلاصة الزعرور البري ذات القوة المتعارف عليها، توجد في شكل كبسولات تباع في محلات الأطعمة الصحية المعروفة.
مناطق زراعته والأجزاء المستخدمة منه:
إن عشبة الزعرور البري تعتبر عشبة غاية فى الأهمية من الناحية الطبية.
وهى تتواجد في أوروبا، وغرب آسيا، وشمال أمريكا، وشمال أفريقيا، والمناطق الأخرى المشابهة والتى تتميز بجو بارد على العموم، ويحصد منها الأزهار والثمار فى الربيع. والمستخلصات الحديثة تؤخذ من الأوراق والأزهار، في حين أنه قديما كانت تستخدم الثمار الناضجة فقط للحصول على الفوائد الطبية منه.
وكانت تستعمل فى العصور الوسطى فى أوروبا كرمز للأمل. وكانت تستخدم للعديد من الأمراض التى كانت تحيق بالأفراد فى ذلك التاريخ.
أما اليوم فإن أهم استعمالات العشبة هو للعناية بأمراض القلب والشرايين التاجية على وجه الخصوص – المرضى الذين يعانون من الذبحات الصدرية – وقصور فى الدورة الدموية العامة على وجه العموم، مما يؤكد على أن العشبة هى طعام مفيد للقلب.
فهى تضخ المزيد من الدم للقلب المحروم منه، وتعمل على تنظيم ضربات القلب.
وقد أكدت كل الأبحاث الطبية الحديثة على ذلك.

الاستخدامات التقليدية أو التاريخية:
استخدمها قدماء الإغريق في القرن الأول الميلادي، ورغم الاختلافات في ما ذكر عنها، إلا أنها كانت تستخدم بشكل رئيسي كمقوي للقلب.
المركبات الفعالة:
الأوراق والأزهار والثمار تحتوي مواد مختلفة معقدة تسمى مثيلات البيوفلافينويدات المعقدة bioflavonoid-like complexes وهي ذات طبيعة تظهر كأنها تسيطر على العمليات الحيوية فى الجسم، وتتضمن أوليجوميرك بروسياندين OPCs oligomeric procyanidins والروتن rutin، وفيتبكسين vitexin ، وكورسيتين quercetin وهيبروسيد hyperoside ويوجد أيضا الكومارين cumarins والبولى فينولpolyphenols والتانات tannins وأشباه قلويدات السيانورcynogenic glycoside وبعض الأمينيات. وأثار هذه المواد على القلب والأوعية الدموية قد أدى إلى إنتاج مستخلص من الأوراق والأزهار والذي يستخدم على نطاق واسع في أوروبا لعلاج مرضى القلب.
وعشبة الزعرور البري تستخدم لعلاج الحالات التالية:
لعلاج حالات هبوط القلب الحاد والمزمن.
لعلاج الذبحة الصدرية، وتقلصات الشرايين التاجية.
لعلاج ضعف أو هبوط عضلة القلب.
عدم إنتظام ضربات القلب.
الأثر الصحي والطبى للعشبة.
إن عشبة الزعرور البري ذات فوائد عديدة على عمل القلب والأوعية الدموية، فهي تسهل مرور الدم خلال الأوعية الدموية، وتزيد من عمل القلب، وذلك بتنشيط عضلة القلب.
كما أنها تقوم بتثبيط عمل الإنزيم المحول لمادة الأنجيوتينسين angiotensin-converting enzyme (ACE) - إلى مادة الأنجيوتنسين II، والتىتعتبر مادة شديدة القبض على الأوعية الدموية بالجسم. وتناول الزعرور البرى من شأنه أن يقلل من إفراز مادة التفاعل angiotensin II والتي يعمل عليها الإنزيم(ACE) ، وهذا يؤدي بدوره إلى سهولة وزيادة إنسياب الدم في الدورة الدموية عموما.
وذلك لأن تلك البيوفلافينودات bioflavonoids هي مادة مضادة للأكسدة، وتعمل على الحفاظ على جدران الأوعية الدموية من التلف أو التهالك، وتقوم بدور مادة مساعدة للتفاعل الايجابى لصالح الجسم كما سبق ايضاحه.
ومستخلص عشبة الزعرور البري قد يؤدي إلى إنخفاض في ضغط الدم عند المرضى المصابين بضغط الدم المرتفع، ولكن يجب أن لا تستخدم هذه المادة كبديل لأدوية ضغط الدم.
وأوضحت الدراسات السريرية أن عشبة الزعرور البري ذات فوائد كبيرة للأشخاص المصابين بهبوط القلب من النوع الخفيف (المرحلة الثانية)، وقد إتضح أنها تكون فعالة مثل دواء الكابتوبريل captopril أو مثل الكابوتين Capoten والذى يستخدم لمعالجة المرضى في المراحل الأولى من هبوط القلب، خصوصا المصحوب بمرض السكر.
ويعتبر مرض هبوط القلب من الأمراض الخطيرة والتي تستلزم معالجتها بواسطة أطباء مختصين وليس بمعالجة المريض لها بنفسه، وقد أوضحت بعض الدراسات أن هذه العشبة تفيد المصابين بالذبحة الصدرية أفادت كبيرة، ولا يمكن التخلى عنها فى ذلك الصدد.
ما هو المقدار الذي يتم تناوله عادة؟
عادة ما يستخدم الأطباء مستخلص الأوراق والأزهار والمستخلص القياسي لعشبة الزعرور البري. وعادة ما يحتوي على نسبة 2.2% من مادة الفلافينودات. أو قد يحتوي على 18.75% من مادة أوليجوميرك بروسياندين oligomeric procyanidins وهو التركيز المستخدم عادة.
وكثير من الأطباء يوصون باستخدام 80- 300 مليجرام من المستخلص العشبي في شكل كبسولات أو حبوب مرتين إلى 3 مرات في اليوم، وهى متوفرة بمحلات الأطعمة الصحية.
وإذا ما استخدم المستخلص التقليدي للثمار والبذور فإنه يوصى بتناول 4- 5 مل، ثلاث مرات في اليوم، غير أن هذه التحضيرة الأخيرة لم يتم دارستها بطريقة علمية، والتى يمكن تناولها لمدة من 1- 2 شهر، وذلك للوصول إلى أعلا فعالية علاجية.
هل هناك أي أثار ضارة أو تفاعلات جانبية؟
إن عشبة الزعرور البري ليست لها أي آثار جانبية من الاستعمال على المدى الطويل. وعلى المرضى الذين يتناولون أدوية للقلب عليهم مراجعة الطبيب قبل تناول مستخلصات هذه العشبة. ولم يلاحظ حتى الآن وجود أي تفاعلات داخلية بين المواد المختلفة ومستخلص العشبة. كما أن العشبة لا يمنع استخدامها أثناء فترة الحمل والرضاعة.







-- رد مع اقتباس
قديم 10-31-2012, 01:13 AM رقم المشاركة : 26
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية لآزوردية

معلومات العضو







وسام العطاء  وسام سوبر ستار  المشرف المميز  وسام العضو المرح 

من مواضيعي

لآزوردية غير متواجد حالياً


المشاركات: 20,285

المستوى: 80 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 2696 / 2996

النشاط 6761 / 37380
المؤشر 90%

الطب البديل

الزنجبيل


لقد استخدم الزنجبيل منذ زمن طويل في الطهي و في الطب البديل, فهو يحتوي على منافع طبية متعددة. فقد استخدمت جذور الزنجبيل لمساعدة الهضم وعلاج آلام المعدة والإسهال والغثيان.

ويعتقد أن الزيوت المتطايرة ومركبات الفينول اللاذعة (مثل الجنجرول والشوغول ) هي المكونات النشطة المهمة لجذر الزنجبيل.

الزنجبيل يستخدم في تقديم الدعم للالتهابات مثل التهاب المفاصل ، بل ويمكن أن يستخدم في أمراض القلب أو السرطان. وهو يفيد للريجيم وتخسيس الوزن لأنه يعمل على حرق الدهون ، وللبشرة وللجنس وللمرأة الحامل ووقاية الجنين من التشوهات وللشعر وللأوتار الصوتية.

لزنجبيل قدرة على زيادة سيولة الدم, فهو يحمي الجسم من الجلطات القلبية, ولكن يجب الحذر و عدم استخدامه مع الادوية المميعة لدم ؛ لمنع حدوث النزيف.

يعتقد أن الزنجبيل قادر على مساعدة الجسم لمقاومة نزلات البرد ، والأعراض التي تشبه أعراض الأنفلونزا ، والصداع.







-- رد مع اقتباس
قديم 11-01-2012, 10:05 PM رقم المشاركة : 27
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية لآزوردية

معلومات العضو







وسام العطاء  وسام سوبر ستار  المشرف المميز  وسام العضو المرح 

من مواضيعي

لآزوردية غير متواجد حالياً


المشاركات: 20,285

المستوى: 80 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 2696 / 2996

النشاط 6761 / 37380
المؤشر 90%

الطب البديل

البرتقال



أقترب فصل الشتاء و اقترب ظهور البرتقال فهل تعلم إنه من أكثر الفواكهة التي تحافظ على البشرة و تزيد المناعه !! فهو غني بفيتامين "ج" الذي يعمل على تحسين نسيج الجلد. ومثله مثل التفاح، يحتوي البرتقال على الكولاجين الذي يؤدي إلى إبطاء ظهور علامات تقدم السن والشيخوخة على البشرة.







-- رد مع اقتباس
قديم 11-25-2012, 11:58 PM رقم المشاركة : 28
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية لآزوردية

معلومات العضو







وسام العطاء  وسام سوبر ستار  المشرف المميز  وسام العضو المرح 

من مواضيعي

لآزوردية غير متواجد حالياً


المشاركات: 20,285

المستوى: 80 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 2696 / 2996

النشاط 6761 / 37380
المؤشر 90%

الطب البديل

1 علاج نزلات البرد- عصير الليمون هو مصدر ممتاز لفيتامين سي.. اشرب عصير ليمونة واحدة مخلوط مع ملعقة عسل طبيعي في ماء دافئ ، واشرب زي ما انت عايز .. ياجماعه الاعشاب لو مانفعتشي مش بتضر …
2- حساء البصل والثوم هو امر مفيد جدا في نزلة البرد.. للثوم خصائص مضادة للفيروسات والبكتيريا . يعني بالبلدي كده الاكل والاطعمه اللي انت بتأكلها كتير فيها الثوم ، والبصل..
3- الزنجبيل ازي ما البعض بيقولو عليه الجنزبيل .. هو طارد ممتاز للبلغم ومفيد جدا في نزلة البرد والكحة والحمى خاصة اذا خلط مغليه مع العسل.
4- اغلي ماء مع بذور الكمون وتناوله دافئا خلال اليوم. فهو يعطيك الاحساس بالراحة من اعراض البرد ، ويلطف من حده الرشح بطريقه غريبه …
5- الزنجبيل مع مسحوق الفلفل الاسود والعسل ملطف ممتاز للكحة الجافة. ويمكن اخذه من ثلاث او اربع مرات يوميا … عن طريق اضافه الفلفل الاسود ، والزنجبيل إلي ما يساويهم من قدر عسل نحل … بس ياريت يكون عسل نحل نقي بدوون اي اضافات







-- رد مع اقتباس
قديم 11-30-2012, 09:10 PM رقم المشاركة : 29
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية بنـان

معلومات العضو






وسام العطاء  وسام اجمل شعر  وسام شيف رمضان  وسام مسابقة رمضان السين جيم 

من مواضيعي

بنـان غير متواجد حالياً


المشاركات: 40,349

المستوى: 98 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 3664 / 3664

النشاط 13449 / 68634
المؤشر 70%

الطب البديل



*لقد قيل في الحلبة: " وعلم الناس بما فيها من فوائد لاشتروها بوزنها ذهباً" كما قال المعلم الإنجليزي كليبر: "لو وضعت جميع الأدوية في كفة ميزان، ووضعت الحلبة في الكفة الأخرى لرجحت كفة الميزان".

* وفي الطب النبوي:
- يذكر عن النبي صلى الله عليه وسلم: أنه عاد سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه بمكة، فقال: ادعوا له طبيباً فدعي الحارث بن كلدة، فنظر إليه، فقال: ليس عليه بأس، فاتخذوا له فريكة، وهي الحلبة مع تمر عجوة رطب يطبخان فيحساهما، ففعل ذلك فبرئ.
- وقوة الحلبة من الحرارة في الدرجة الثانية، ومن اليبوسة في الأولى، وإذا طبخت بالماء ليَّنت الحلق والصدر والبطن، وتسكن السعال والخشونة والربو، وعسر النفس، وتزيد في الباه، وهي جيدة للريح والبلغم والبواسير، محدرة الكيموسات المرتبكة في الأمعاء، وتحلل البلغم اللزج من الصدر، وتنفع من الدبيلات وأمراض الرئة، وتستعمل لهذه الأدواء في الأحشاء مع السمن والفانيذ.
- وإذا شربت مع وزن خمسة دراهم فوة، أُدرَّ الحيض، وإذا طبخت وغسل بها الشعر جعدته، وأذهبت الحزاز.
- ودقيقها إذا خلط بالنطرون والخل، وضمد به حلل ورم الطحال، وقد تجلس المرأة في الماء الذي طبخت فيه الحلبة، فتنتفع به من وجع الرحم العارض من ورم فيه. وإذا ضمدت بها الأورام الصلبة القليلة الحرارة، نفعتها وحللتها، وإذا شرب ماؤها نفع من المغص العارض من الرياح، وأزلق الأمعاء.
- وإذا أكلت مطبوخة بالتمر، أو العسل، أو التين على الريق، حللت البلغم اللزج العارض في الصدر والمعدة، ونفعت من السعال المتطاول منه.

- وهي نافعة من الحصر، مطلقة للبطن، وإذا وضعت على الظفر المتشنج أصلحته، ودهنها ينفع إذا خلط بالشمع من الشقاق العارض من البرد، ومنافعها أضعاف ما ذكرنا. وقال بعض الأطباء: لو علم الناس منافعها لاشتروها بوزنها ذهباً.
- عرف العرب الحلبة منذ القدم، وقيل: إن الأطباء العرب كانوا ينصحون بطبخ الحلبة بالماء، لتليين الحلق والصدر والبطن، ولتسكين السعال وعسر النفس والربو، كما تفيد للأمعاء والبواسير.. وكذلك إذا طبخت وغسل بها الشعر جعلته مجعداً وجميلاً.
- وفي الطب الحديث تبين من تحليل الحلبة أنها غنية بالمواد البروتينية والفسفور والمواد النشوية وهي تماثل في ذلك زيت كبد الحوت، كما تحوي أيضاً مادتي الكولين والتريكونيلين وهما يقاربان في تركيبهما حمض النيكوتينيك وهو أحد فيتامينات ب، كما تحتوي بذورها على مادة صمغية وزيوت ثابتة وزيت طيار يشبه زيت اليانسون.
- الحلبة عشب حولي يتراوح ارتفاعها ما بين 20 – 60سم، لها ساق أجوف وتتفرع منه سيقان صغيرة يحمل كل منها في نهايتها ثلاث أوراق مسننة طويلة، ومن قاعدة ساق الأوراق تظهر الأزهار الصفراء الصغيرة التي تتحول إلى ثمار على شكل قرون معكوفة طول كل قرن حوالي 1-سم وتحتوي على بذور تشبه إلى حد ما في شكلها الكلية وهي ذات لون أصفر تميل إلى الخضار. ونبات الحلبة عبارة عن نبات عشبي حولي صغير يحمل ثماراً على هيئة قرون تحمل كل ثمرة عدداً من البذور. ويوجد نوعان من الحلبة وهي: الحلبة البلدية العادية ذات اللون المصفر، والحلبة الحمراء والمعروفة بحلبة الخيل وهما يختلفان اختلافاً كثيراً. والحلبة المعنية هنا هي الحلبة العادية الصفراء.
واسم الحلبة جاء من اسم "حلبا" وهو من أصل هيروغليفي ولها أسماء أخرى، مثل أعنون غاريفا وفريقة وفريكة وحليب ودرجراج وقزيفة وحمايت. وتعرف الحلبة علمياً باسم Trigonella foenum – graecum من الفصيلة البقولية.
- الجزء المستعمل من نبات الحلبة: البذور والبذور المنبتة.

* المحتويات الكيميائية للحلبة:
- تحتوي الحلبة على زيت طيار الذي يتكون من سيسكوتربينات هيدروكربونية ولاكتونات والكانات. كما أن الحلبة تحتوي على كمية كبيرة من البروتين بنسبة 28,91% ومواد دهنية ونشا. كما تحتوي على أهم المعادن وهو الفوسفور وهو يماثل زيت كبد الحوت وفلوريدات مثل الكولين والترايجونيلين ومواد صمغية وزيوت ثابتة ومواد صابونية وستيرولات ومواد سكرية ذائبة مثل الجلاكتوز والمانوز. كما تعتبر الحلبة مصدراً أساسياً للسبوجنين والتي تعتبر أساسية في تشييد السيترويدز، كما أن الحلبة تحتوي على مركب الدايزوجنين والياموجنين.

* الموطن الأصلي للحلبة:
- الموطن الأصلي للحلبة شمال أفريقيا والبلدان التي تحت شرقي البحر الأبيض المتوسط وهي تزرع حالياً في أغلب مناطق العالم، وقد جربت زراعتها في القصيم بالسعودية ونجحت نجاحاً كبيراً.

* استعمالات الحلبة:
- لقد سجلت بردية إيبرز المصرية التي يرجع تاريخها إلى نحو 1500 ق.م وصفة للحروق من الحلبة. وكانت الحلبة تستخدم في مصر القديمة للحث على الولادة.
- وفي القرن الخامس قبل الميلاد اعتبر الطبيب الإغريقي أبقراط الحلبة عشبة ملطفة قيّمة وأوصى العالم دسقوريدس في القرن الميلادي الأول بالحلبة كدواء لكل أنواع المشكلات النسائية بما في ذلك التهاب الرحم والتهاب المهبل والفرج.

- وقد قيل في الحلبة: لو علم الناس بما في الفريكة من فوائد لاشتروها بوزنها ذهباً. وقال العالم بليكر الإنجليزي: لو وضعتت جميع الأدوية في كفة ميزان والحلبة في كفة الميزان الأخرى لعدلّت الكفة الأخرى.
- والحلبة تستعمل على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم كمغذية وكدواء في نفس الوقت. ومن الاستخدامات الشعبية في المملكة العربية السعودية أن القمم الطرفية للنبات الأخضر وكذلك الأوراق تؤكل نظراً لقيمتها الغذائية العالية. كما أن البذور المستنبتة تباع في المحلات التجارية الكبيرة حيث تؤكل مع السلطات. وهناك بعض الأكلات الشعبية في بعض مناطق المملكة العربية السعودية تكون الحلبة في مقدمتها حيث إنها مادة مشهية وبالأخص في شهر رمضان. وفي منطقة نجد تستخدم النفاس الحلبة حيث تكون وجبة عشاء رئيسية مع المرقوق أو المطازيز.
- كما أن الأشخاص المصابين بالمشوع أو الملوع ( تمزق عضلي في عضلات الكتف ) يستخدمون سفوف الحلبة أو مغليها فيحصلون على نتائج إيجابية وهناك استعمالات داخلية واخارجية كما يلي:

* الاستعمالات الداخلية:
- يستعمل مغلي بذور الحلبة لعلاج عسر البول والطمث والإسهال.
- يستعمل مسحوق بذور الحلبة ممزوجاً بالعسل بمعدل ملعقة صغيرة من مسحوق الحلبة مع ملء ملعقة عسل ثلاث مرات يومياً لعلاج قرحتي المعدة والاثنى عشر.
- يستعمل مشروب مغلي بذور الحلبة لعلاج أوجاع الصدر وبالأخص الربو والسعال بمعدل ملء ملعقة من البذور حيث تغلى لمدة 10 دقائق مع ملء كوب ماء وتشرب مرة واحدة في اليوم.
- يستعمل مسحوق بذور الحلبة على هيئة سفوف بمعدل ملء ملعقة متوسطة قبل الأكل بمعدل ثلاث مرات يومياً لتخفيف نسبة سكر الدم.
- تستخدم الحلبة كمنشطة للطمث وخاصة لدى الفتيات في سن البلوغ وذلك بمعدل ملعقة متوسطة سفوفاً مرتين في اليوم. ولكنن ننصح بالابتعاد عنها في حالة بدء فترة الحمل، حيث إنها تساعد على الإجهاض في الشهور الثلاثة الأولى من الحمل. بينما ينصح بها بعد الولادة لما لها من خواص صحية عالية في هذه الفترة.
- إذا أخذ مقدار كوب من نقيع الحلبة على الريق فإنه يقتل الديدان المعوية بمختلف أنواعها.
- لقد استخلص زيت الحلبة في مصر لأول مرة وظهر من التجارب العملية أنه إذا أعطي للمرضع عشرين نقطة ثلاث مرات يومياً فإن حليبها يتضاعف ويزداد حجم الثديين وتنفتح شهيتها للأكل.
ويستعمل مغلي مسحوق الحلبة، وذلك بأخذ ملء ملعقة كبيرة من مسحوق الحلبة ووضعها في ملء كوب ماء مغلي وتركها لمدة عشر دقائق، ثم تصفى ويؤخذ من هذا المحلول ملعقة واحدة كبيرة ثلاث إلى أربع مرات في اليوم، من أجل تسكين سعال المصاب بالدرن.

* الاستعمالات الخارجية للحلبة:
- لعلاج الحروق فيدهن الحرق بمزيج من مسحوق بذر الحلبة مع زيت الورد حتى تشفى الحروق بإذن الله.
- لعلاج تشقق الجلد وتحسين لون البشرة يستعمل مغلي بذور الحلبة كغسول للأماكن المصابة بمعدل مرتين في اليوم.
- لعلاج الروماتيزم والبرد وآلام العضلات تستخدم بذور الحلبة بعد سحقها مع معجون فصوص الثوم مع قليل من زيت السمسم وتدلك بها المناطق المصابة.
~
مساء الورد






-- رد مع اقتباس
قديم 12-10-2012, 10:51 PM رقم المشاركة : 30
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية لآزوردية

معلومات العضو







وسام العطاء  وسام سوبر ستار  المشرف المميز  وسام العضو المرح 

من مواضيعي

لآزوردية غير متواجد حالياً


المشاركات: 20,285

المستوى: 80 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 2696 / 2996

النشاط 6761 / 37380
المؤشر 90%

الطب البديل




أظهرت نتائج دراسة علمية حديثة أن إضافة ملعقة واحدة من أوراق نبات القرفة إلى الطعام يعد أفضل وسيلة للتحكم في مستويات السكر والكوليسترول في الدم. وحسب الدراسة، فإن الأثر الفعال للقرفة يكمن في إبطاء حركة المعدة في إفراغ محتوياتها من الطعام بمختلف أنواعه ودفعه إلى الأمعاء الدقيقة، الأمر الذي يسهم في عدم امتصاص الأمعاء لكل السكريات الموجودة في الأطعمة أو المشروبات دفعة واحدة أو خلال مدة قصيرة. وأكدت الدراسة أن الجدوى الحقيقية للقرفة لاتظهر إلا بعد الانتظام في تناولها لمدة لاتقل عن أربعين يوماً، حيث تبدأ عملياً في تحسين وتعزيز قدرة خلايا الجسم على الاستفادة مما هو متوفر في الجسم من كميات ولو ضئيلة من الأنسولين، حيث تخفض إنتاج خلايا الجسم للأنزيمات التي تحول دون عمل الأنسولين بشكل جيد في هذه الخلايا. وأوضحت الدراسة أن تناول مشروب القرفة بكمية 1 غرام يومياً يؤدي إلى خفض مستوى سكر الدم بنسبة تتراوح بين 18 و 29%، وخفض مستوى الكولسترول الكلي بنسبة تتراوح بين 12 و 26%، وخفض مستوى الدهون الثلاثية بنسبة تتراوح بين 23 و 30%، فيما يستمر المفعول لمدة 20 يوماً بعد الانقطاع عن تناول القرفة بشكل يومي منتظم. وأشارت الدراسة أيضاً إلى أنه من بين مئات الأنواع من القرفة، هناك نوعان رئيسيان من القرفة: الأول هو النوع الصيني الذي تُزرع أشجاره في الصين وفيتنام وإندونيسيا، والآخر هو النوع السيلاني وتزرع أشجاره في سريلانكا والهند ومدغشقر والبرازيل وجزر الكاريبي، وكلاهما يعطي نفس النكهة المميزة للقرفة. وتؤمن القرفة حوالي 38% من حاجة الجسم اليومية من المنغنيز، و10% من الحديد، و10% من الألياف، و6% من الكالسيوم، وذلك حسب ما ذكر في مواقع متخصصة في أخبار الصحة. وتتمثل الفوائد الصحية للقرفة في قدرتها على مقاومة أنواع شتى من البكتيريا ومقاومة تكاثر الخلايا السرطانية وتخفيف أعراض قرحة المعدة وتحسين وظائف الدماغ خاصة فيما يتعلق بتنشيط الذهن والذاكرة والتخفيف من حدة الالتهابات والتقيحات الجلدية.







-- رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

كل جديد من منتديات فيفا لبنان vivalebanon الادويه والاعشاب الطبية


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه e[similar_threads]
الموضوع كاتب الموضوع الأقسام الرئيسية مشاركات المشاركة الاخيرة
البخيل والضيف بنـان فنجان قهوة صباحية ، صباح الخير 4 11-15-2012 03:45 PM
كتاب في الطب ل صحيح البخاري Tamer المنتدى العام 2 02-02-2010 09:47 AM
معدل كلية الطب كريم المنتدى العام 5 09-15-2009 04:59 PM
حبة البركة الحبة السوداء والعلاج البديل Tamer صحتك تهمنا 1 07-10-2009 08:53 PM


الساعة الآن »08:24 PM.


تعريب: adminmax
Powered by vBulletin® Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ... ولا تعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى