منتديات فيفا لبنان
العودة   منتديات فيفا لبنان > المنتديات الاسلامية > الخيمة الرمضانية

الخيمة الرمضانية رمضان شهر الخير والبركه { كل ما يتعلق بشهر رمضان الكريم مواضيع تخص شهر الخير - ادعيه ، مسابقات رمضانيه

آية ..... وحكاية ... وفاء

آية ............ وحكاية ...!!!؟؟؟ ********************** تقول الاية الكريمة : ** واوفوا بعهد الله اذا عاهدتم ** / النحل :91 ///////////////////////////////////////////////////////////////////////////// ما هو الوفاء ....؟؟؟ الوفاء هو :

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-06-2013, 11:00 AM رقم المشاركة : 1
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية د.رشيد سكري

معلومات العضو








من مواضيعي

د.رشيد سكري غير متواجد حالياً


المشاركات: 472

المستوى: 20 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 0 / 477

النشاط 157 / 6293
المؤشر 11%

آية ..... وحكاية ... وفاء

آية ............ وحكاية ...!!!؟؟؟
**********************

تقول الاية الكريمة : ** واوفوا بعهد الله اذا عاهدتم ** / النحل :91
/////////////////////////////////////////////////////////////////////////////

ما هو الوفاء ....؟؟؟

الوفاء هو : أن يلتزم الإنسان بما عليه من عهود ووعود وواجبات، ويعمل على ادائها بوفاء واخلاص ....
وقد أمر الله -تعالى- بالوفاء بالعهد، فقال جل شأنه: {وأوفوا بالعهد إن العهد كان مسئولاً} [الإسراء: 34].

أنواع الوفاء:
الوفاء أنواع كثيرة، منها:
الوفاء مع الله:
بين الإنسان وبين الله -سبحانه- عهد عظيم مقدس هو أن يعبده وحده لا يشرك به شيئًا، وأن يبتعد عن عبادة الشيطان واتباع سبيله، يقول الله عز وجل: {ألم أعهد إليكم يا بني آدم ألا تعبدوا الشيطان إنه لكم عدو مبين. وأن اعبدوني هذا صراط مستقيم} [يـس: 60-61].
فالإنسان يدرك بفطرته السليمة وعقله أن لهذا الكون إلهًا واحدًا مستحقًّا للعبادة هو الله -سبحانه-، وهذا هو العهد الذي بيننا وبين الله.ان نعبده ولا نشرك به شيئا ...

الوفاء بالعقود والعهود:
الإسلام يوصي باحترام العقود وتنفيذ الشروط التي تم الاتفاق عليها، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: (المسلمون عند شروطهم) [البخاري]، وقد عقد النبي صلى الله عليه وسلم صلح الحديبية مع الكافرين، ووفَّى لهم بما تضمنه هذا العقد، دون أن يغدر بهم أو يخون، بل كانوا هم أهل الغدر والخيانة. والمسلم يفي بعهده ما دام هذا العهد فيه طاعة لله رب العالمين، أما إذا كان فيه معصية وضرر بالآخرين، فيجب عليه ألا يعهد به ولا يؤديه.فطالما انه عهد على فعل فعليه اذا بالوفاء والا يصبح خائنا بالعهد ومن الاولى انه اذا احس ان هذا العهد يضير به و بدينه فلا يجب ان يعهده اولا ولا يجب ان يوفيه ....

الوفاء بالكيل والميزان:
فالمسلم يفي بالوزن، فلا ينقصه، لأن الله -تعالى- قال: {أوفوا المكيال والميزان بالقسط ولا تبخسوا الناس أشياءهم} [هود: 85].

الوفاء بالنذر:
والمسلم يفي بنذره ويؤدي ما عاهد الله على أدائه. والنذر: هو أن يلتزم الإنسان بفعل طاعة لله -سبحانه-. ومن صفات أهل الجنة أنهم يوفون بالنذر، يقول تعالى: {يوفون بالنذر ويخافون يومًا كان شره مستطيرًا}.[الإنسان: 7].
ويشترط أن يكون النذر في خير، أما إن كان في غير ذلك فلا وفاء فيه.

الوفاء بالوعد:
المسلم يفي بوعده ولا يخلفه، فإذا ما وعد أحدًا، وفي بوعده ولم يخلف؛ لأنه يعلم أن إخلاف الوعد من صفات المنافقين. قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (آية المنافق ثلاث: إذا حدَّث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا ائتمن خان) [متفق عليه].

الغدر والخيانة:
الغدر خلق ذميم، والخيانة هي عدم الوفاء بالعهود، وهي الغش في الكيل والميزان.. والغش في القول والحديث وما شابه ذلك. يقول الله -تعالى-: {إن الله لا يحب الخائنين} [الأنفال: 58]. وقال تعالى: {الذين ينقضون عهد الله من بعد ميثاقه ويقطعون ما أمر الله به أن يوصل ويفسدون في الأرض أولئك هم الخاسرون} [البقرة: 27].

الوفاء مع الصديق :
والوفاء مع الصديق هو ان يامنك على اهله وماله وعرضه فتعمل بما يفرضه عليك مثل هذا الوفاء فتراعي صديقك واهله بوجود هذا الصديق او بغيابه ...
وقد لا تقتصر الصداقة مع البشر وحدهم فقد تتعداهم للصداقة مع كل مخلوقات الله من حيوان وجماد ونبات فهناك اصدقاء للحيوان
واصدقاء للبيئة
واصدقاءللنباتات
وكل هذه الصداقات تجبرنا ان نكون اوفياء في تعاملنا مع هذه المخلوقات لانها امم امثالنا ...وكلنا يذكر قصة وفاء الكلب لصاحبه الذي توفى فبقي ساكنا على قبره بدون طعام او شراب الى ان مات على قبرصاحبه ...
وهناك قصص كثيرة عن وفاء الحيوان لاصحابه وساذكر لكم قصة من منغوليا اتمنى ان تعجبكم :

كلنا قد سمع او قرأ عن القائد المغولي الطاغية جنكيز خان ..!!

كان أعز أصدقاء جنكيز خان .. صقره الذي لا يفارقه لا في حله ولا ترحاله !!! وكان ملازما لذراع القائد ...
صقر جنكيز خان كان مثالاً للصديق الصادق الوفي .. حتى وإن كان صامتاً ...

خرج جنكيز خان يوماً في الخلاء لوحده ولم يكن معه إلا صديقه الصقر ..

انقطع بهم المسير وعطش جنكيز خان .. وأراد أن يشرب الماء من ينبوع في اسفل الجبل

ملأ كوبه وحينما أراد شرب الماء جاء الصقر وانقض على الكوب ليسكبه!!

حاول مرة أخرى .. ولكن الصقر مع اقتراب الكوب من فم جنكيز خان يقترب

ويضرب الكوب بجناحه فيطير الكوب وينسكب الماء!!

تكررت الحالة للمرة الثالثة .. استشاط جنكيز خان غضبا منه وأخرج سيفه ..

وحينما اقترب الصقر ليسكب الماء للمرة الرابعة ضربه ضربة واحدة فقطع رأسه و وقع الصقر صريعاً ..

أحس جنكيز خان بالألم لحظة أن وقع السيف على رأس صاحبه .. وتقطع قلبه لما رأى
الصقر يسيل دمه ..

وقف للحظة .. وصعد فوق الينبوع .. ليرى بركة كبيرة يخرج من بين ثنايا

صخرها منبع النبع وفيها حيةٌ كبيرة ميتة وقد ملأت البركة بالسم!!

أدرك جنكيز خان كيف أن صاحبه الصقر كان يريد انقاذه من الموت وفاء للصداقة التي بينهما .. لكنه لم يدرك ذلك إلا بعد أن سبق السيف العذل ..

أخذ جنكيز خان صاحبه الصقر .. ولفه في خرقه .. وعاد لمعسكره وسلطته .. وأمر حرسه ان بصنعوا له تمثالا لصقر من الذهب الخالص.. تخليدا لذكرى صديقه الوفي و ان ينقش على جناحه الايمن :

" صديقُك يبقى صديقَك ، والوفاء واجب و لو فعل ما لا يعجبك"

وعلى الجناح الايسر :

" كل فعل سببه الغضب ... عاقبته الإخفاق "

تمثال الصقر الذهبي لا يزال موجوداً حتى يومنا هذا في آحد متاحف منغوليا

تخليداً من جنكيز خان ... لصديقه الوفي ....

************** مع تحياتي : دكتور رشيد سكري



آية  ..... وحكاية ... وفاء 998072_179688105544720_631407093_n.jpg

آية  ..... وحكاية ... وفاء 1005665_179688152211382_843521779_n.jpg





Ndm >>>>> ,p;hdm >>> ,thx







-- رد مع اقتباس
 

العلامات المرجعية

كل جديد من منتديات فيفا لبنان vivalebanon الخيمة الرمضانية


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه e[similar_threads]
الموضوع كاتب الموضوع الأقسام الرئيسية مشاركات المشاركة الاخيرة
وفاء زوج شذى الورد القصص بنوعها الطويله والقصيره ، 3 02-13-2013 10:50 PM
وفاء قط ريتا الغرائب و العجائب 7 11-30-2012 05:59 PM


الساعة الآن »05:16 PM.


تعريب: adminmax
Powered by vBulletin® Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ... ولا تعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى