الموضوع: شعر جاهلي
عرض مشاركة واحدة
قديم 10-10-2015, 10:54 PM رقم المشاركة : 1
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية روح حائرة

معلومات العضو







وسام العطاء 

من مواضيعي

روح حائرة غير متواجد حالياً


المشاركات: 6,456

المستوى: 56 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 691 / 1382

النشاط 2152 / 15820
المؤشر 30%

شعر جاهلي

شعر جاهلي

شعر جاهلي f51010151444506752591.jpg

كان العرب قديماً يتداولون الشّعر عبر البلاد، وكانوا يلقونه في المعارك والأحزان والأفراح، ويعبّرون به عن الحب ومعانيه؛ حيث إنّهم عدّوا الشعر من أهمّ الثقافات المتداولة الّتي تنافس عليها الشعراء. وبرز في الجاهليّة العديد من الشعراء، وأبلغهم وأكثرهم فصاحة هم شعراء الجزيرة العربيّة والشام؛ حيث برع هؤلاء الشعراء في كتابة الشعر إمّا بأبياتٍ متفرّقة كالزّير سالم التّغلبيّ، الملقّب بالمهلهل؛ لأنّه كان يرتّل أبياتاً متفرّقة ، أو بقصائد كاملة قد تتعدّى الألف بيت، وانتشر في تلك المرحلة الشعر الارتجاليّ: وهو الشّعر الّذي يُقال في لحظة معيّنة دون التفرّغ لكتابته مسبقاً، ويحتاج هذا الشعر إلى ضلاعة في اللغة، وسلاطة في اللسان. وكان عند العرب مهرجانات وأسواق تُعلّق بها القصائد الّتي قيلت على مرّ العام، فيغدق العرب عليها بالثّناء أو الذمّ نقداً ورأياً، فهناك شعراءٌ اشتُهروا بأنّهم ينصبون أبيات الشّعر ويُطيلون في بلاغتها بسرعة ودقّة كالأنهار الجارية. وفي العصور المتقدّمة للعرب قام علم البحور الشعريّة (العروض) والّذي استنبطه الخليل بن أحمد الفراهيدي من فصاحة وبلاغة الشعر القديم. ومن أشهر الأشعار عند العرب ما سمّي بالمعلّقات، ولقد اختلف العلماء على ما يمكن اعتباره من المعلّقات، أو لا يسمو إلى هذه المرتبة في الشعر الجاهلي. معلّقات الشعر الجاهلي معلقة امرؤ القيس ومطلعها: قِفا نبك مِن ذكرى حبيبٍ ومنزِلِ بِسِقطِ اللِوى بين الدّخولِ فحوملِ معلقة طرفة بن العبد ومطلعها: لخولة أطلالٌ بِبُرقة ثهمدِ تلوحُ كباقي الوشمِ في ظاهِرِ اليدِ معلّقة زهير بن أبي سلمى، ومطلعها: أمِن أُمِّ أوفى دمنةٌ لم تكلّمِ بحومانةِ الدُرّاج فالمُتثلّم معلّقة لبيد بن ربيعة، ومطلعها: عفت الدِّيارُ محلُّها فمقامها بمنىً تأبّـد غوْلُها فرجامُهـا معلّقة عنترة بن شدّاد، ومطلعها: هل غادر الشّعراءُ من متردّمِ أم هل عرفت الدّار بعد توهّمِ معلّقة عمرو بن كلثوم ومطلعها: ألا هُبِّي بِصحْنِـكِ فاصْبحِينا ولا تُبْقِي خُمُور الأنْدرِينا معلّقة الحارث بن حلّزة، ومطلعها: آذنتنـا بِبينهـا أسـمــاءُ رُبّ ثـاوٍ يمـلُّ منهُالثّـواء



auv [higd







-- رد مع اقتباس