عرض مشاركة واحدة
قديم 06-09-2015, 11:41 PM رقم المشاركة : 7
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية عارف السوري

معلومات العضو








من مواضيعي

عارف السوري غير متواجد حالياً


المشاركات: 364

المستوى: 17 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 0 / 419

النشاط 121 / 4134
المؤشر 79%

اجمل قصائد المتنبي تابعونا

لا الحلم جاد به ولا بمثاله

لا الحلم جاد به ولا بمثاله "
" لَولا اِدِّكارُ وَداعِهِ وَزِيالِهِ

إِنَّ المُعيدَ لَنا المَنامُ خَيالَهُ "
" كانَت إِعادَتُهُ خَيالَ خَيالِهِ

بِتنا يُناوِلُنا المُدامَ بِكَفِّهِ "
" مَن لَيسَ يَخطُرُ أَن نَراهُ بِبالِهِ

نَجني الكَواكِبَ مِن قَلائِدِ جيدِهِ "
" وَنَنالُ عَينَ الشَمسِ مِن خَلخالِهِ

بِنتُمْ عَنِ العَينِ القَريحَةِ فيكُمُ "
" وَسَكَنتُمُ ظَنَّ الفُؤادِ الوالِهِ

فَدَنَوتُمُ وَدُنُوُّكُمْ مِن عِندِهِ "
" وَسَمَحتُمُ وَسَماحُكُم مِن مالِهِ

إِنّي لَأُبغِضُ طَيفَ مَن أَحبَبتُهُ "
" إِذ كانَ يَهجُرُنا زَمانَ وِصالِهِ

مِثلَ الصَبابَةِ وَالكَآبَةِ وَالأَسى "
" فارَقتُهُ فَحَدَثْنَ مِن تَرحالِهِ

وَقَدِ اِستَقَدتُ مِنَ الهَوى وَأَذَقتُهُ "
" مِن عِفَّتي ما ذُقتُ مِن بَلبالِهِ

وَلَقَد ذَخَرتُ لِكُلِّ أَرضٍ ساعَةً "
" تَستَجفِلُ الضِرغامَ عَن أَشبالِهِ

تَلقى الوُجوهُ بِها الوُجوهَ وَبَينَها "
" ضَربٌ يَجولُ المَوتُ في أَجوالِهِ

وَلَقَد خَبَأتُ مِنَ الكَلامِ سُلافُهُ "
" وَسَقَيتُ مَن نادَمتُ مِن جِريالِهِ

وَإِذا تَعَثَّرَتِ الجِيادُ بِسَهلِهِ "
" بَرَّزتُ غَيرَ مُعَثَّرٍ بِحِبالِهِ

وَحَكَمتُ في البَلَدِ العَراءِ بِناعِجٍ "
" مُعتادِهِ مُجتابِهِ مُغتالِهِ

يَمشي كَما عَدَتِ المَطِيُّ وَراءهُ "
" وَيَزيدُ وَقتَ جَمامِها وَكَلالِهِ

وَتُراعُ غَيرَ مُعَقَّلاتٍ حَولَهُ "
" فَيَفوتُها مُتَجَفِّلاً بِعِقالِهِ

فَغَدا النَجاحُ وَراحَ في أَخفافِهِ "
" وَغَدا المِراحُ وَراحَ في إِرقالِهِ

وَشَرِكتُ دَولَةَ هاشِمٍ في سَيفِها "
" وَشَقَقتُ خيسَ المُلكِ عَن رِئبالِهِ

عَن ذا الَّذي حُرِمَ اللُيوثُ كَمالَهُ "
" يُنسي الفَريسَةَ خَوفَهُ بِجَمالِهِ

وَتَواضَعُ الأُمَراءُ حَولَ سَريرِهِ "
" وَتُري المَحَبَّةَ وَهيَ مِن آكالِهِ

وَيُميتُ قَبلَ قِتالِهِ وَيَبَشُّ قَبْـ "
" ـلَ نَوالِهِ وَيُنيلُ قَبلَ سُؤالِهِ

إِنَّ الرِياحَ إِذا عَمَدنَ لِناظِرٍ "
" أَغناهُ مُقبِلُها عَنِ اِستِعجالِهِ

أَعطى وَمَنَّ عَلى المُلوكِ بِعَفوِهِ "
" حَتّى تَساوى الناسُ في إِفضالِهِ

وَإِذا غَنوا بِعَطائِهِ عَن هَزِّهِ "
" والى فَأَغنى أَن يَقولوا والِهِ

وَكَأَنَّما جَدواهُ مِن إِكثارِهِ "
" حَسَدٌ لِسائِلِهِ عَلى إِقلالِهِ

غَرَبَ النُجومُ فَغُرنَ دونَ هُمومِهِ "
" وَطَلَعنَ حينَ طَلَعنَ دونَ مَنالِهِ

وَاللَهُ يُسعِدُ كُلَّ يَومٍ جَدَّهُ "
" وَيَزيدُ مِن أَعدائِهِ في آلِهِ

لَو لَم تَكُن تَجري عَلى أَسيافِهِ "
" مُهَجَاتُهُمْ لَجَرَت عَلى إِقبالِهِ

فَلِمِثلِهِ جَمَعَ العَرَمرَمُ نَفسَهُ "
" وَبِمِثلِهِ اِنفَصَمَت عُرى أَقتالِهِ

لَم يَترُكوا أَثَرًا عَلَيهِ مِنَ الوَغى "
" إِلا دِماءهُمُ عَلى سِربالِهِ

يا أَيُّها القَمَرُ المُباهي وَجهَهُ "
" لا تُكذَبَنَّ فَلَستَ مِن أَشكالِهِ

وَإِذا طَما البَحرُ المُحيطُ فَقُل لَهُ "
" دَع ذا فَإِنَّكَ عاجِزٌ عَن حالِهِ

وَهَبَ الَّذي وَرِثَ الجُدودَ وَما رَأى "
" أَفعالَهُمْ لاِبنٍ بِلا أَفعالِهِ

حَتّى إِذا فَنِيَ التُراثُ سِوى العُلا "
" قَصَدَ العُداةَ مِنَ القَنا بِطِوالِهِ

وَبِأَرعَنٍ لَبِسَ العَجاجَ إِلَيهِمُ "
" فَوقَ الحَديدِ وَجَرَّ مِن أَذيالِهِ

فَكَأَنَّما قَذِيَ النَهارُ بِنَقعِهِ "
" أَو غَضَّ عَنهُ الطَرفَ مِن إِجلالِهِ

الجَيشُ جَيشُكَ غَيرَ أَنَّكَ جَيشُهُ "
" في قَلبِهِ وَيَمينِهِ وَشِمالِهِ

تَرِدُ الطِعانَ المُرَّ عَن فُرسانِهِ "
" وَتُنازِلُ الأَبطالَ عَن أَبطالِهِ

كُلٌّ يُريدُ رِجالَهُ لِحَياتِهِ "
" يا مَن يُريدُ حَياتَهُ لِرِجالِهِ

دونَ الحَلاوَةِ في الزَمانِ مَرارَةٌ "
" لا تُختَطى إِلا عَلى أَهوالِهِ

فَلِذاكَ جاوَزَها عَلِيٌّ وَحدَهُ "
" وَسَعى بِمُنصُلِهِ إِلى آمالِهِ






-- رد مع اقتباس