الموضوع: خطا من اذا
عرض مشاركة واحدة
قديم 04-09-2015, 08:37 PM رقم المشاركة : 1
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية قلم مضطرب


خطا من اذا

خطأ من إذا ..؟

التلحين هي هواية أخرى أفضلها بعد الكتابة , طبعا لا أقول بأنني موسيقار هي فقط مجرد ألحان بسيطة أعزفها حينما أحب سماع شيئا حزيــن , حتى أنني صنعت لكل قصة كتبتها موسيقى خاصة بها , وكنت أراسل بعض الملحنين الغربيين في الفيس بوك من تلك المعزوفات , هناك فتاة أجنبية وبعدما أستمعت للموسيقى طلبت مني القدوم إليها في حال سافرت إلى لوس أنجلس "وطبعا لن أذهب فالسفر يحتاج مبلغ ضخم" , ربما تقولون ما الهدف مما كتبته , دعوني أخبركم البقية , هذه الفتاة طيبة للغاية ورغم أنها لا تعرفني عدى في الفيس بوك لكنها حقا تريد المساعدة بشتى الطرق لأصبح ملحن "وبالطبع أنا لا أريد ذلك" على كل حال فلندخل في المهم , ورغم طيبة الفتاة ألا أنني حينما دخلت ملفها الشخصي تبين لي بأنها "أسرائيلية" ولكنها تعيش في أمريكا وتعمل ملحنة في هوليوود , وبعد أن عرفت ذلك وما أن أتكلم معها حتى أقوم بالتفكير وينتابني شعور أقوى من أن أقاومه .. أفكر وأفكر واتسأل في نفسي دومـــا :
- هل هذه اليهودية تنوي شــرً بي ؟
- أم سذاجة حينما أفكــر بذلك ؟
وبالرغم أنني لا أهتم بمن أكلم ؟ ومن هو ؟ وما جنسيته ودينه ومذهبه ؟ ومن يكون ؟ فما يهمني في الشخص أن يحترم الآخــرين .
ولكن هذه اليهودية ... لا أعرف , أحاول دائما أخذ صورة جيدة عنها , ولكن لا أستطيع , في الحقيقة لا أدري لما , ولكن ربما لأن نظرتنا والفكرة التي تربينا عليها من الصعب أن تتغير حتى لو حاولنا ذلك , أحببت أن أنظر إليها كفتاة طيبة تحب أن تخدم الآخرين دون الدخول في النوايا لأن النوايا لا يعلمها إلا الله , ولكن من الصعب جدا أن تتبدل تلك الصورة التي ترسخت في أذهاننا .

- أعتذر عن المقدمة الطويلة , ولكن كان لا بد منها لأنها في سياق الموضوع وايضا لتوضيح وجهة النظـــر التي حدثت لي شخصيا , ولأنني أحب أن أكون صريحا مع نفسي لأقصى درجات القسوة أو حتى تعذيب النفس لكي لا يبقى في القلب شيئا على أحد وتخرج منه الشوائب , فكتمان الشيء ينتج عنه الحقد والحسد أبعده الله عنا وعنكم .

فلنترك اليهودية وشأنها , ونرفع من الرتم قليلا ..!


- (خطأ من إذا)

فتاة تزوجت وبعد شهر تطلقت
- إذ لم يكن خطأها هي , فمن المخطأ إذا ؟
اسألوا والديها !
- أو اسألوها : ماذا تعلمت , وعلاما تربت ؟
أخبروها صغيرة : بأن الشبان متسلطون متجبرون !
ترسخت الفكــرة داخلها , وعلى تلك الفكرة عاشت
والنهاية هذا .. هذا ما جرى
أبغض الحــــلال عند الله جرى

الشاب ليس بأفضل حالً منها
ابتلى وليته لم يُبتلى !
طلقها في ثورة غضب
- خطأ من هذا ؟
هو الآخر أخبروه : بأن الفتيات لا يفقهون
وأحدهم أخبره بأنها مكسورة , وثالثٌ قال عنها أضحوكة
جرعها ألــم بسبب فكرة .. فكرة تربى عليها وترسخت
فكرة بسببها جرح زوجته جرحً انشقت منه جراح
والنهاية فــــــــراقٌ .. ما حدث
إذ لم يكونوا هم السبب !
- فمن المخطأ إذا ؟

- ونحن , ونحن لما ؟
- لما ؟
- نرددهـــا ثلاثً لما ؟
- ورابعة لما .. لما نصدق الآخرين ونكذب أنفسنا ؟
لم نعتد على الصدق ربما
أو لأن اصدقاءنا يعشقون أكاذيبنا
لذا نصدقهم , ونخدع أنفسنا

ليت الحقيقة تُباع
ليت الصدق يُشترى
ولكن زبائِنٌ لن ترى

- هل هو خطأٌ في عاداتُنا ؟
- أم هي قيمٌ تربينا عليها ؟
- فإذ لم تكن التقاليدُ هي السبب !
- فمن المخطأ إذا ؟

الحروب
والدماء التي تنزف
واعداد القتلى
والكراهية بين المذاهب
وأصوات المدافع لا ترحم
والأب صريع , والطفل مقطوع الرأس , والأم على الأثنين تصيح
حربٌ قذرة
لم يستفد منها أحد
حتى الأعداء هربوا
أخا يقتل أخ
وعربيٌ يذبح عربي
ومسلم يسفك دم أحدا من أمته
- فإذ لم يكن هناك مسؤولً عن كل هذه المذابح ؟
- فالخطأ خطأ من إذا ؟

ظروف الحياة تتغير
وفي كل لحظة تتبدل
بالأمس معنا
- واليوم أيـــــــن هم ؟

كل ما حولنا تبدل
الثري صار فقير
وخادمه اصبح أمير
وبعد أن كان في قعـــر
الآن وصل القمر
- ولكن كيف وصل ؟
لأنه كسر صلابة الصخر
وتحمل الضيم والقهر
فهذا جزاءُ من صبر

حتى النفوس تغيرت
يبدو الحياة بواقعيتها فرضت

وحتى المهور غلت
الفتاة وطلباتها أحتارت وحيرت

الزكاة وزِعت
ألا ترون الفقراء تشردت

سمعوا صوت الذئاب عوت
لأن القطيع مــــرت

وحتى الكلاب نبحت
من عطشها لهثت

يقولون : قلوب الحيوانات رقت
لا تتعجبون من ذلك , فالأنسانية ذهبت
- لما ذهبت ؟
لأن الأنسان مخطأ
- وإذ لم يكن هو المخطأ , فمن إذا ؟

أنت مخطأ
وأنا كذلك مخطأ
والفتاة خطأ , وبقية الفتيات يعيشون الخطأ
- فهل نحـــــن أمة الخطأ حقـــا , أم ماذا ؟

فنحن لا نقرء وأن قرأنا , قرأنا خطأ
لا نحب .. أنما نكــره , ولو أحببنا , أحببنا من يسلك الخطأ
لا نسمع لأحد , وأن سمعنا , سمعنا الخطأ
لا نفهم وأن فهمنا , فهمنا خطأ
لا أحد يقول بأنه على خطـــأ

الكل ينظر في نفسه الصواب , والبقية خطأ
ليتنا ننظر بالمرآة ونرى الخطأ
ليتنا ننظر بداخلنا ونكتشف الخطأ
ولكن لن ينظر أحد , لكي لا يرى بعينه الخطأ
وحتى نظراتنا للأمور خطأ
ونقاشاتنا مبنية على خطأ

- هل هناك رجل رشيد يقول : خطأ ؟
- هل هناك امرأة عاقلة تشرح لهم : ما الخطأ ؟
- أين من ينادي بالخطأ ؟
- أظن الجميع يسمعون النداء خطأ ؟
فلا خطأ
- وإذ لم نخطأ نحن , فلماذا نعيش في الخطأ إذا ؟
ليتنا نسمع أعترافات بالخطأ
لربما ينصلح ذلك الخطأ

وإذ لم تخطأ أنت
وأنا لم اخطأ
وهي لا تخطأ
- فخطأ من إذا ...؟


قلم \ مضطرب
أعتذر مرة أخرى لطول النـــــص



o'h lk h`h







-- رد مع اقتباس