الموضوع: الرساله والامه
عرض مشاركة واحدة
قديم 03-25-2015, 07:47 PM رقم المشاركة : 1
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية وليد

معلومات العضو







وسام العضو المثقف  وسام العضو المميز  وسام مسابقة رمضان السين جيم  وسام الحضور المميز 

من مواضيعي

0 مالا نعرفه عن حيوانات...متجدد
0 شجرة الـ Bonsai هذه عُمرها يتعدى الـ800 عام.
0 صور طريفة: تركيب وجوه كرتونية على المسافرين!
0 فيديو : أكثر طريقة عبقرية لإيقاق بكاء الأطفال
0 صور لرموز منتشرة بالعالم لانفهم معناها؟؟
0 ماذا يفعل الغراب على رأس الغزال يا ترى ؟؟!!!
0 فيديو.. رجل أعزل يوقف هجوم أسد عليه بذكاء بالغ
0 هل تعلم ما هو طائر الشيطان!!
0 عالم الحشرات : صور مقربة للحشرات تظهر وكأنها وحوش كبيرة
0 من اروع القصائد الصوفيه....المنفرجه
0 تعرف على الطائر النحام الوردي
0 الدنياااااااااااااا
0 بالفيديو .. كاميرا في مرآب سيارات توثق الجريمة والعقاب في 6 ثوانٍ
0 يوم الجماجم أغرب يوم عطلة في العالم
0 خبر الاعرابي الذي اراد ان يشتري حمارا
0 في بريطانيا : تحذير من جرذان بحجم الإنسان !
0 سمك البيرانا
0 مكيافيللي:الكتاب الذي غير وجه السياسة الحديثة
0 10 حقائق مثيرة ولا تصدق عن عالم الحيوان
0 طائر البلشون الأخضر يفاجئ العالم بإكتسابة مهارة لصيد السمك بواسطة قطعة خبز! (صور + في

وليد غير متواجد حالياً


المشاركات: 8,071

المستوى: 60 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 447 / 1490

النشاط 2690 / 33506
المؤشر 63%

الرساله والامه



الرسالة هي الهدى الالهي الذي يخط لنا الصراط المستقيم ، ويدعونا الى السير فيه ، أما الأمة فهي الجماعة التي تنقل التوجيه الالهي من ميدان النظر الى ميدان التطبيق ، أي تفهم الوحي وتنفذه وتدعو الآخرين الى اعتناقه، لذلك وجب أن تكون الأمّة صورة حسنة لرسالتها ، صورة لا تفاوت فيها ولا تشويه ، حتى تكون وعاء نقيّا طهورا لما تحمل من تعاليم وقيم ، والبشر لا يرزقون العصمة، ولا بدّ أن ينقطع منهم خطأ في الادراك أو السلوك،
- جاءني أحد الدّعاة متعالما يقول
بلغني أنّك ترى تعدد الأحزاب السياسية ،
قلت نعم ما دام هناك داع للتعدد ،
قال ما هذا الداعي ؟ ،
قلت في شؤون الدنيا هم أعلم بها ، وتختلف وجهات نظرهم كيف شاؤوا ، وفي شؤون الدين لهم أن يجتهدوا - حيث لا نص - وهم على اختلاف آرائهم مأجورون ،
قال أكانت هناك أحزاب في عهد الصحابة؟،
قلت نعم ، وقد حلّوا خلافتهم في معارك الجمل وصفين ، ونريد نحن حلّها الآن ، وحل كل ما يعرض من خلاف في مناظرات كلامية ومجادلات سلمية تحت قبّة مجلس حرقال انك تريد تقليد ديمقراطية الغرب ،
قلت بل أريد منعكم من جعل الاسلام سورا يحمي الهرقلية والكسروية والفرعونية ،
- انّكم قوم مساكين تريدون اعادة الجاهلية القديمة باسم الاسلام ،
- الحق أنّ عالمنا الاسلامي المحروب المغلوب على أمره لن يحل مشكلات الحرية ، فيه دعاة يعيشون في طبائع العبيد ، بل أنّ هؤلاء الدعاة أنزل رتبة من من أن يحلّوا مشكلات أنفسهم ،
وننظر الى العالم من حولنا فماذا نرى ؟
انه في أثناء عدّة شهور تغيرت الأحزاب الحاكمة في ثلاث من الدول الكبرى تغيّرا حاسما، لأنّ رجل الشارع يفرض رقابة صارمة على حكامه ، ولمّا يقول - لا- تتوقف مواكب ، وعندما يقول - نعم - تنطلق مواكب أخرى ،
فكيف نعرض الاسلام على هؤلاء الناس؟
انّ الشعوب سترد أولئك الحمقى محشوة أفواههم بالتراب ، ويوم تقوم الساعة يحاسب أولئك على أنّهم فتانون يصدون عن سبيل الله ،
-انّني ألفت الأنظار الى أنّ العقل الاسلامي كان قبل ثلاثين سنة أنضر منه الآن ، لأنّ الأغبياء يومئذ ما كانوا يستطيعون الثرثرة ، كان اختصاصهم لا يعدو فقه - دورة المياه- فما الذي جعلهم الآن يضعون الدّساتير؟
انّ التراث الاسلامي مضبوط الاستدلال في كل الميادين المتعلقة برسالة السماء وبالأمة التي تطبقها على ظهر الأرض، لأنّ الحكم الشرعي هو خطاب الله المتعلق بأفعال المكلفين ، -حسبما أجمع علماء الأصول على تعريفه-،
وهو يتحدث بجلاء عن المقطوع والمظنون والواجب والمندوب والمحرو والمكروه ، وعمّا سكت عنه الوحي لنتصرف نحن بعقولنا فيه / وما كان ربّك نسيّا/. الامام محمد الغزالي رحمه الله .







hgvshgi ,hghli







-- رد مع اقتباس