عرض مشاركة واحدة
قديم 03-22-2015, 11:03 AM رقم المشاركة : 1
الصورة الرمزية

كبار السن,ودور المسنين..

كبار السن..ودور المسنين..
ما أشد آلام من يحتاج إلى رفيق وأنيس,ولا يجده وهو على مرأى من عينيه!.
يسمع أنفاسه ويصغي لحديثه ويقرأ شجونه وتنقشع له دنيا قلبه وحس زفراته,والآخر غير مبال وهو أقرب الناس له.ولو كان لهذا الآخر ريشا جميلا فلا يكفي لسد إحتياجات كبير السن.الآباء والأمهات والأقارب {كبار السن} يعيشون بيننا ولكنا لسنا معهم,لأننا في شغل عنهم لأسباب عديدة {عمل-دراسة-خروج- عدم تذكر وانتباه-قلة إكتراث } غير آبهين بهم,رغم أنهم في أشد الحاجة ليوم معنا أو ساعة وربما دقائق.نتيجة لذلك يسدل اليأس رداءه على عيونهم ,ويملأ الملل حياتهم,وتقتل الوحدة وقتهم,ويؤرق الهم والحزن ليلهم,فيصحون ويمسون ينتظرون موعدا ,هو بالنسبة لهم أهم موعد,موعدهم مع...الموت.
والمتفائل منهم موعده مع {بيت المسنين} .
دور المسنين مهما قدمت فلن يكون كما يقدم الإبن أو الإبنة أو القريب.
دور المسنين ماذا تقدم ؟.
مأوى..شراب ومأكل.؟.وإن تكرمت وجادت تفرد حيزا من التسلية للاجئيها.
هل في إستطاعتها تأمين المشاعر في قلوب روادها من كبار السن؟.
ها في وسعها تعويض الحرمان والشوق ومناجاة الجوارح والوجد؟.
هل بإمكانها مسح عبرات مقل العيون؟.وإخماد لظى القلوب؟.
هل في قدرتها الإلمام بغائر الآلام والأحاسيس الملتاعة؟.
هل تنزع كآبة, وتجبر إنكسار,وتعوض عن الوصال ولوعة الفراق؟.هل تبدد الوحشة؟.
لاأعتقد..
أب أو أم أو قريب..نساهم أبناءهم..فتلقفتهم دور المسنين.
هل هذا واجبنا تجاههم..وبرنا لهم؟.
نحن يوما.........سنكون هم.!.


;fhv hgsk<,],v hglskdk>>







-- رد مع اقتباس