الموضوع: أمي الرؤوم....
عرض مشاركة واحدة
قديم 03-18-2015, 12:49 AM رقم المشاركة : 1
الصورة الرمزية

أمي الرؤوم....

ﻷمي..وأم بناتي وكل أم...
يامن يتسع قلبك المحروم لﻹبتهاج بسعادتنا..وتقيمين وراء صدرك المكلوم عرسا ﻷفراحنا..
أنت سراج من أجلنا في الظلماء،وأمل لقلوبنا عند اليأس.
لديك قلب ساكن بيننا،خال من أجلنا،لا يجوب أحد غيرنا في أركانه،نرتع فيه كما يحلو لنا..نتصرف به كما نشاء،ونتجاوزه إلى كل جهة من مشاعرك وطرف من جوارحك.
حقيقتك تلوح لنا سامية ثم نضل عنها!.ويسوء فهم اﻷبناء لسر الحقيقة المكنون في صدرك.
أمي:
أنت مهجة العين،وحبة الشوق للفؤاد..تجلسين على عرش ،عز على الدنيا كلها أن تجد لغيرك كفؤا له،كل مافي الكون خاشع بعد الله ومنحن لك،فكيف تنال منا الحيرة والعمى ،ولا نأتي أسرى في قيود هواك..
ﻷننا خمرة تترقرق في صغاء كأسك،ونور متوقد من ذبالة مصباحك المنير،فما بالنا لانكون مرآة جمالك وسحرك؟.
تتحملين الشديد واﻹعياء والجهد وغامض اﻵلام والمشاعر المرهقة..ونحن في خبل كامل عنك،متبددة عقولنا،غائضة أحاسيسنا،وليلنا عنك هزيع طويل.
ياجليسة فرحي وهمي..يا روحي ونور بصري..ياعشا ﻷحزان نفسي..وجناح لمسرة روحي،تتركين لديك خيالنا لينوب إشراقه عنا
عندما يغيب طيفنا عنك،وليقوم مقامنا بمواساتك إذا تلظى منك القلب.
تشكين فلا تجدي حولك من يتوجع لك؟تتأوهين..لاتلمحي من يواسيك..فتسكبين دمعك بين ظلمات الوحشة واﻹنفراد.
وعندما نحضر أمامك تطلين علينا بثغر ملؤه البهجة والسعادة،متعالية على عبرات عينيك،مكابرة لنشيج صدرك.
ألم يأن لكل ابن أو إبنة يزرعا في ملامح أمهما الكآبة واﻹنكسار..أن يخجلا؟.وأن يظلاها بنعيم البر والوصال؟.
امسحوا بيمينكم دمعها العزيز.
حاذر من الغفلة عن أمك،فما منا يدري أيملك حياته إلى الغد، أم سيتخطفها القدر المحتوم؟.
حري بنا أن نقتلع من قلوب أمهاتنا كل هم وألم،وأن نجفف من مآقيهم كل دمع،ونزيل عن وجوههن ضباب كل وحشة.
أقيموا حول أمهاتكم،فما أحوجهن إليكم في وحدتهن..وما أشد شوقهن إلى اﻻنس بكم في وحشتهن.
عزيز من تشرف ببر أمه..مهين من حرم نفسه منه.


Hld hgvc,l>>>>







-- رد مع اقتباس