عرض مشاركة واحدة
قديم 03-10-2015, 12:09 AM رقم المشاركة : 1
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية روح حائرة

معلومات العضو







وسام العطاء 

من مواضيعي

روح حائرة غير متواجد حالياً


المشاركات: 6,456

المستوى: 56 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 691 / 1382

النشاط 2152 / 14472
المؤشر 30%

"التناقض يخلق التوازن...

"التناقض يخلق التوازن...
ولولا التناقضات لاختلت التوازنات كلها في هذا الكون من أصغر جزيئه فيه حتى أكبر جرم.
فثمة طاقتان تحركان هذا الكون، "الطاقة الايجابية والأخرى السلبية"...والتوازن بينهما يجعل الكون بكل ما فيه في حالة تناغم واتزان دائمة...
إذ لا يمكننا النظر الى هذا الكون انطلاقا من قلة معرفتنا وضعف إدراكنا، فلا يشكل هذا الكوكب بكل ما يحتويه سوى مقدار حبة رمل مقارنة بحجم المجرات وتمددها. وكذلك، فإن كل حروب البشر وإبداعاتهم على مر التاريخ، لا تشكل مقدار خفق جناح بعوضة مقارنة بحجم الأجرام... إلا أن خفق الجناح هذا قد يؤدي الى اهتزاز و/أو تشكل عوالم غير مرئية لنا في الابعاد اللامتناهية من هذا الوجود.
إن كل افعالنا محكومة بقانوني (الفعل ورد الفعل) سواء كان ذلك ايجاباً أم سلباً، وفي الحالتين يؤدي الانسان دوره في الحفاظ على التوازن بين الطاقتين...
أما أفكارنا المتحررة من الفعل ورده، فباستطاعتها تحديد الارادة الحرة التي يتمكن الانسان من خلالها رسم مسار وجوده، فيحدد في اي صف يكون والى اي من الطاقات ينتمي...اما الى نعيم الايجابية او جحيم السلبية، وفي هذا المعنى المستور للجنة أو النار.
في أي دور آدمي، يؤدي الإنسان دوره الخلاق أو المدمر في لعبة التلاقي التام للأضداد في القشور. ويستمر ذات الانسان في صقل كل من القلب والعقل وصولاً للكمال في اللبّ، والذي يتعذر بلوغه الا لمن سلّم الروح للنور، كما لمن أعطي مجد العشق والكينونة في الأبعاد المختلفة التي يتجلى من خلالها النور...
وأنت أيها الانسان/الشظية، التائه دوماً
هلا فكرت إلى أي من الطاقات تنتمي؟"



"hgjkhrq dogr hgj,h.k>>>







-- رد مع اقتباس