عرض مشاركة واحدة
قديم 03-02-2015, 01:36 PM رقم المشاركة : 1
الصورة الرمزية

أمي الرؤوم...والدي الحنون..أنتما بيادرالحياة

ياامي يالذيذة اللبن..يا أبي يانور الحياة
احبابنا..ابناؤنا،اصبحنا نخاف من غضبهم،ونصلى بنارهم.
يغلقون ابواب الجنة،ومفاتيحها بيدهم،وهم لايدرون!.
قرة اعيننا..تحولوا لصحارى تتلظى بانفاس الهجيرة،في هذا الزمن الطالح.
في عيونهم لبد من رماد اغبر،يرتد بصرهم منه وهو خسيئ،إلا انانيتهم.
اخلاقهم جميلة ورفيعة،مع الغرباء!.مقطبين عابسين مع ذويهم!.يبكوننا بعد ان شقينا ﻷجلهم،يغصبوننا على ما يريدون من امور دنيانا ودنياهم.
ما أشد آلامنا؟.لا ﻷنهم لاينظرونا،بل ﻷنهم لا ينظرون ما يفعلون بأنفسهم!.
ننتظر منهم الفرح..بعقوقهم جعلوا حياتنا ناضبة من الفرح،أخذوا برهم ونورهم خارج ابويهم!.
نسونا..واتعسونا،ﻷنهم لم يتغذوا بقلوبهم،ولم يرتو من دموعهم،استئثار بكل شئ،وﻷبويهم لاشئ.
كل درب من دروب زماننا،تعشعش فيه عفونة صروف مؤلمة...ذل من اولادنا!.
اللهم احسن عزاءنا،وألهم أبناءنا البر.
اللهم اهدهم ﻷبواب الجنة.
اللهم انقذهم واعتقهم من نار تلظى.
غبوا من صفحات البر..وبالوالدين احسانا.
ولا تبخسوا أبويكم حقوقهم!.


Hld hgvc,l>>>,hg]d hgpk,k>>Hkjlh fdh]vhgpdhm







-- رد مع اقتباس